' rel='stylesheet' type='text/css'>

اليوم: الفيلم الجيورجي “شجرة الاماني”في مؤسسة عبد الجميد شومان.

اليوم: الفيلم الجيورجي “شجرة الاماني”في مؤسسة عبد الجميد شومان.

صوت العرب: الاردن.

تعرض اليوم لجنة السينما في مؤسسة عبدالحميد شومان، وضمن عروضها الاسبوعية،فيلم ” شجرة الأماني” (1976)، للمخرج الجيورجي تشنغيز ابولادزي تجربة مميزة في الاقتباس السينمائي عن الأدب، فهو لا يقتبس مادته من رواية بل من مجموعة قصص تضم عشرة قصص للكاتب جيورجي ليونيدزي، تجري جميعها في قرية صغيرة معزولة في منطقة جبلية، تقدم كل منها شخصية رئيسية. تجري أحداث الفيلم في جيورجيا زمن حكم القياصرة في مطلع القرن العشرين.

 تم تجميع القصص العشرة في سياق واحد متكامل لتشكل فيلما متعدد المواضيع والشخصيات الرئيسية، ممتلئ بالأفكار. ما يميز شخصيات الفيلم هو أنها جميعها شخصيات غريبة الأطوار، كما أنها شخصيات حالمة، لكل منها حلمها المختلف، ما ساعد على تقديم فيلم ساخر من حيث الظاهر، إنما مأساوي من حيث العمق، سواء فيما يتعلق بالوضع الشخاص بكل شخصية، أو بالمجتمع ككل.

بالرغم من تعدد الشخصيات الرئيسية، نجح المخرج في تركيب حكاية تمتد على طول الفيلم، عبر قصة متواصلة هي قصة الفتاة الجميلة ماريتا التي يسحر جمالها كل شبان القرية، والتي تقع في حب زميل قروي فقير يدعى جيديا. يقرر أقارب ماريتا ورئيس القرية تزويج الفتاة رغماً عنها من قروي ثري. لكن ماريتا تواصل لقاءاتها مع حبيبها لينتهي الفيلم بمشهد مؤثر مأساوي، ينتهي بمقتل حبيبها، فيما هي تقاد في أزقة القرية فوق حمار في نوع من التقليد الاجتماعي الفضائحي.

أبرز الشخصيات غريبة الأطوار رجل في أواسط العمر يتنقل في القرية ويصرخ في الناس مهددا إياهم بالثورة القادمة، فيما يطارده الصبية مستهزئين به، ورب عائلة فقير يقضي أيامه في البحث عن “شجرة الأماني”، والمرأة العانس الارستقراطية الأصل التي تظل تجلس في الطريق تحمل مظلة ممزقة، ووجهها مصبوغ بالألوان، تحكي لنساء القرية عن حبيبها الغائب الذي لا تزال تنتظر عودته.

وصف الكثير من النقاد الفيلم بأنه فيلم – قصيدة، وبأنه فيلم عن المشاعر النقية لبسطاء الناس. قصيدة عن الحب والخوف والحاجة للهروب من الضغط الاجتماعي بواسطة الأحلام. وهو واحد من أقوى أفلام المخرج أبولادزي، أحد أشهر المخرجين الجيورجيين في حقبة ستينات وسبعينات القرن العشرين. عن سلطة التقاليد المتخلفة، كل شيء في الفيلم يثير الدهشة. مناظر طبيعية وألوان وكلمات ودراما عميقة تعكس تجربة جمالية. فيلم عن كشف عالم مغرق في قسوته وقوانينه وطقوسه الغريبة.

يبدأ الفيلم بمشهد ساحر الجمال تمتلئ الشاشة فيه بشقائق النعمان الحمراء، وفجأة يظهر من وسط الحقل حصان أبيض ثم يسقط مجددا على الأرض وهو يحتضر. مشهد يجمع ما بين الحياة والموت في كل واحد. اعتبر مخرج الفيلم أن “شجرة الأماني” هو فيلم عن الناس وأحلامهم، حيث لكل شخصية مثلها الأعلى، فهناك من يعبد السماء وهناك من يعبد الأرض، هناك من يخضع لرغبات جسده، وهناك من يبحث عن خلاص روحه.

الفيلم جزء من ثلاثية للمخرج ابولادزي من ضمنها فيلم “الصلاة” وفيلم “التوبة، تحكي عن تطور المجتمع الجيورجي خلال حقبة متواصلة من التاريخ.

 

 

 

إقرأ ايضاً

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: