الموساد يعمل بأمرٍ من حكومة نتنياهو .. هل سيلجأ للاغتيالات؟ - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / الرئيسية / أخبار فلسطين / الموساد يعمل بأمرٍ من حكومة نتنياهو .. هل سيلجأ للاغتيالات؟

الموساد يعمل بأمرٍ من حكومة نتنياهو .. هل سيلجأ للاغتيالات؟

تل ابيب – صوت العرب – لا يُخفي صُنّاع القرار في تل أبيب أنّ حركة المقاطعة العالميّة (BDS)، باتت تُشكّل خطرًا إستراتيجيًا على الأمن القوميّ لكيان الاحتلال، وتُساهِم إلى حدٍّ كبيرٍ في تأليب الرأي العّام الغربيّ ضدّ هذه الدولة المارِقة، الأمر الذي يزيد من عزلتها الدوليّة في جميع أصقاع العالم.

وفي هذا السياق، كشفت صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة، نقلاً عن محافل سياسيّةٍ رفيعةٍ في تل أبيب، كشفت النقاب عن أنّ إسرائيل تُقدِّم مساعداتٍ ماليّةٍ للمنظمات الدوليّة العاملة ضدّ حركة المقاطعة العالمية (BDS) من خلال وزارة الشؤون الإستراتيجيّة، التي قدّمت مبالغ بقيمة 5.7 مليون شيكل لتنظم فعاليّاتٍ وأنشطةٍ لصالح إسرائيل، وحملاتٍ إعلاميّةٍ عبر شبكات التواصل، وطالما أنّها المرّة الأولى التي تُقدِّم فيها إسرائيل مساعداتٍ ماليّةٍ، فإنّ الأمر يحتاج فحصًا قضائيًا، على حدّ تعبيرها.

وأضافت في تقريرها أنّ ثلاثة ملايين شيكل سوف تمنحها إسرائيل لتنظيم فعاليّاتٍ وأنشطةٍ ميدانيّةٍ مؤيّدةٍ لإسرائيل، وتعزيز الرأي العام العالميّ تجاهها، وهناك 2.7 ملون شيكل ستؤمنها لمنظمات ونشطاء على شبكات التواصل، لتنظيم حملاتٍ دعائيّةٍ ضدّ نشاطات نزع الشرعيّة عن إسرائيل والـ(BDS) داخل الدول التي تنشط فيها هذه الحركة.

ونقلت الصحيفة عن وزير الأمن الداخليّ والشؤون الإستراتيجيّة غلعاد أردان، وهو من صقور حزب (ليكود) الحاكم بقيادة نتنياهو، نقلت عنه قوله إنّها المرّة الأولى التي تُخصِص فيها الوزارة مساعداتٍ ماليّةٍ لمنظماتٍ ونشطاءٍ متعاطفين مع إسرائيل، من أجل دعمهم وتحفيزهم لتنظيم فعالياتٍ ضد (BDS)، الأمر الذي سيمنح مؤيّدي إسرائيل حول العالم المزيد من الدعم والإسناد في حربهم التي يخوضونها ضد نشطاء المقاطعة، على حدّ قوله.

على صلةٍ بما سلف، كشفت صحيفة (هآرتس) العبريّة النقاب عن تعاونٍ جرى بين وزير الأمن الداخليّ والشؤون الإستراتيجيّة الإسرائيليّ، غلعاد أردان من جهة وجهاز “الموساد” (الاستخبارات الخارجيّة) من جهةٍ أخرى من أجل مكافحة حركة مقاطعة الكيان (BDS).

ووفقًا للصحيفة العبريّة، بيّنت جداول الأعمال اليوميّة للوزير أردان في العام 2018، التي أرسلت بناءً على طلب من لجنة “حريّة المعلومات” التابعة لحركة “هتسلحا” (نجاح بالعربيّة) إلى كلّ الوزراء ونوابهم ومدراء عامي الوزارات، أنّ أردان التقى رئيس “الموساد” يوسي كوهين لبحث موضوع مكافحة المقاطعة.

وأشارت الصحيفة أيضًا إلى أنّ وزارة الشؤون الإستراتيجيّة غالبًا ما تفاخرت بتعاونها المتنوِّع مع مختلف الأجهزة الأمنيّة، لكنها تُخفي عادةً المحتوى والنطاق الكامل للنشاط والتعاون، مدّعيةً أنّه إذا تمّ الكشف عنها، فإنّها ستضرّ بالجهود السريّة للعمل ضدّ حركة المقاطعة وقادتها.

وعلق ديوان الوزير اردان ردًّا على ذلك الاجتماع قائلاً إنّ الاجتماع كان مجرد استعراض للأمور، لكن مصادر سياسيّة رفيعة في تل أبيب ومطلعة على أنشطة الوزارة قالت للصحيفة إنّ الوزارة تتعاون فعلًا مع الموساد، على حدّ تعبيرها.

ووفقًا للتسجيلات في جداول الأعمال اليوميّة، التقى أردان رئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شبات ورئيس الاستخبارات في مجلس الأمن القومي وممثلي العديد من المنظمات اليهودية، بما في ذلك اللجنة اليهودية الأميركية “AJC”، والمنظمة الجامعة ليهود فرنسا، والحركة الإصلاحيّة في الولايات المُتحدّة وحركاتٍ وجمعياتٍ أخرى في جميع أنحاء العالم.

كما تحدّث، وفقًا للصحيفة العبريّة، مع زعماء ودبلوماسيين أجانب، بالإضافة إلى لقاءاتٍ مع قادة المستوطنين بمن فيهم رئيس المجلس الاستيطاني الإقليميّ “شومرون” ورئيس المجلس الاستيطانيّ الإقليميّ “جبل الخليل”.

وبحسب الصحيفة، فقد تمّ تخصيص العديد من اجتماعات الوزير اردان خلال العام 2018، على الأقل تلك المُسجلّة في جداول الأعمال اليوميّة، من أجل إنشاء شركةٍ خاصّةٍ لصالح الجمهور، المعروفة سابقًا باسم “كيلاع شلومو (مقلاع سليمان)”، لكن تمّ تغيير اسمها إلى “كونسيرت”، هدفها الترويج بصورةٍ سريّةٍ لأنشطة التوعية الجماهيريّة في سياق محاربة حملة نزع الشرعيّة عن إسرائيل حول العالم، على حد تعبير الصحيفة.

وأضافت الصحيفة العبريّة قائلةً إنّ هذه الشركة سبق أنْ قررت حكومة إسرائيل دعمها بـ 128 مليون شيكل (حوالي 37 مليون دولار) بالإضافة إلى مبالغ أخرى جمعتها من جهاتٍ خاصّةٍ حول العالم، مؤكّدةً في الوقت عينه على أنّ هذا التمويل لا يخضع لقانون “حريّة المعلومات”، طبقًا لأقوالها.

والسؤال الذي يبقى مفتوحًا: هل دخول (الموساد) على الخّط يعني اللجوء إلى الاغتيالات، علمًا أنّ الرئيس السابِق للموساد، تامير باردو، قال في مُقابلةٍ مع التلفزيون العبريّ مؤخرًا إنّ جهاز الموساد هو عبارة عن منظمّة قتل مُرخّصة، وفق تعبيره.

رأي اليوم” - زهير أندراوس

شاهد أيضاً

الشعب البحريني.. شرفائنا يرفضون الخيانة والتطبيع

صوت العرب – خاص غضب شعبي عارم اجتاح مملكة البحرين التي تستضيف مؤتمر اقتصادي خاص …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم