' rel='stylesheet' type='text/css'>

المنتج “محمد حفظي” يرد على منتقدي فيلم ريش: العمل واقعي لكنه عالم خاص بالمخرج به نوع من الخيال في الطرح وهو ما يعكسه اختيار أماكن التصوير والممثلين.

المنتج “محمد حفظي” يرد على منتقدي فيلم ريش: العمل واقعي لكنه عالم خاص بالمخرج به نوع من الخيال في الطرح وهو ما يعكسه اختيار أماكن التصوير والممثلين.

صوت العرب:الجونة.

قال المنتج محمد حفظي، منتج فيلم «ريش»، إن الفيلم ليس وثائقي عن طبقة العمال في مصر، مؤكدًا أنه من خيال المؤلف الذي يخلق فيه عالمه الخاص ومن الممكن أن يكون في أي مكان وزمان.

وأضاف خلال تصريحات لفضائية «العربية»، أن «ريش» لا يرصد واقعًا اجتماعيًا بشكل واقعي بنسبة 100%، متابعًا: «هو واقعي لكنه عالم خاص بالمخرج به نوع من الخيال في الطرح وهو ما يعكسه اختيار أماكن التصوير والممثلين».

وأشار إلى أن المخرج من حقه التعبير عن عالمه الخاص وحكايته بالطريقة التي يراها، لافتًا إلى أهمية الاهتمام بطريقة سرد الفيلم سينمائيًا والتناول البصري للقصة وكيفية توجيه الممثلين.

ولفت المنتج إلى وجود أناس عدة غير معتادة على هذا النوع من الأفلام في مصر الذي يعتمد على ممثلين غير محترفين والمشاعر فيه مجرد همسات وليست صراخًا، قائلًا إنه «أسلوب سينما لا نراه كثيرًا».

وذكر أن أكثر ما أشادت به لجنة تحكيم مهرجان «كان» التي منحت «ريش» جائزة أسبوع النقاد الكبرى، أن الفيلم يحكي قصته بأسلوب غير معتاد في السينما العربية والمصرية.

وتصاعدت أزمة فيلم «ريش» إخراج عمر الزهيري، بعد عرضه الأول في مهرجان الجونة السينمائي، ضمن مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، حيث لم يتوقف الخلاف في الرأي عند مدى الجودة والمتعة البصرية التي يقدمها المخرج، ولكنه تحول إلى انقسام وتقييم سياسي حول حقيقة الصورة التي تظهر في أحداث الفيلم، خاصة في ظل الجهود التي تبذلها الدولة لتغيير حياة المهمشين.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: