' rel='stylesheet' type='text/css'>

الملك عبدالله الثاني يلتقي رئيس مجلس العموم ولجنتي الشؤون الخارجية والدفاع ومجموعة الأردن بالبرلمان البريطاني

الملك عبدالله الثاني يلتقي رئيس مجلس العموم ولجنتي الشؤون الخارجية والدفاع ومجموعة الأردن بالبرلمان البريطاني

الملك عبدالله الثاني: ضرورة وقف الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب التي من شأنها زعزعة الاستقرار وتقويض فرص تحقيق السلام.
برلمانيون بريطانيون يعربون عن قلقهم إزاء قرار السلطات الإسرائيلية بالمصادقة على بناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة الغربية.

صوت العرب:
عقد الملك عبدالله الثاني، في لندن اليوم الخميس، عدداً من اللقاءات المنفصلة في البرلمان البريطاني، حيث التقى رئيس مجلس العموم ليندسي هويل، ورئيسي وأعضاء لجنتي الشؤون الخارجية والدفاع، و”مجموعة الأردن” في البرلمان.
وركزت اللقاءات على العلاقات الاستراتيجية والتاريخية التي تربط الأردن والمملكة المتحدة، فضلاً عن آخر المستجدات الإقليمية والدولية.
وتم بحث سُبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث أعرب الملك عن تقديره للدعم الذي تقدمه المملكة المتحدة للأردن، من خلال البرامج التنموية المختلفة، وتقديم المساعدة للاجئين والمجتمعات المستضيفة.
وأكد الملك حرص الأردن على تعزيز آليات التعاون مع المملكة المتحدة في التصدي للتحديات العالمية مثل التغير المناخي وتعزيز الأمن الغذائي، ومواجهة آثار جائحة “كورونا” الإنسانية والاقتصادية.
وعلى صعيد القضية الفلسطينية، جدد الملك التأكيد على أهمية مواصلة العمل من أجل تحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين، مشددا على أهمية الاستمرار في دعم وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، لتتمكن من الاستمرار في تقديم خدماتها.
وأكد الملك عبدالله الثاني ضرورة وقف الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب، والتي من شأنها زعزعة الاستقرار وتقويض فرص تحقيق السلام.
وتناولت اللقاءات التطورات فيما يتعلق بالملف السوري، حيث أكد الملك دعم الأردن لجهود الحفاظ على سيادة سوريا واستقرارها ووحدة أراضيها وشعبها.
بدوره، لفت رئيس مجلس العموم البريطاني ليندسي هويل إلى الروابط التاريخية بين البلدين، مشيراً إلى أن هذا العام يصادف الذكرى المئوية للعلاقات الدبلوماسية بين الأردن والمملكة المتحدة.
من جهتهم، أعرب أعضاء لجنتي الشؤون الخارجية والدفاع، عن قلقهم إزاء قرار السلطات الإسرائيلية بالمصادقة على بناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة الغربية.
وأكدوا عمق العلاقات بين الأردن وبريطانيا وضرورة توسيع التعاون في مختلف المجالات، لافتين إلى أهمية جهود الأردن في استضافة اللاجئين السوريين وتوفير الخدمات الصحية والتعليمية لهم.
أما أعضاء مجموعة الأردن في البرلمان البريطاني، فأعربوا عن دعمهم لجهود المملكة، بقيادة جلالة الملك، في تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة.
وتضم مجموعة الأردن أعضاء من مجلسي العموم واللوردات من مختلف الأحزاب السياسية، وتهدف إلى تعزيز التعاون البرلماني بين الأردن والمملكة المتحدة، والبناء على علاقات الصداقة والشراكة التاريخية بينهما.
وحضر اللقاءات نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، ومدير مكتب الملك، ، وسفير المملكة في لندن.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: