' rel='stylesheet' type='text/css'>

الملك عبدالله الثاني خلال لقائه مع” الدبيبة”: نقف إلى جانب ليبيا وندعم الجهود السياسية لحفظ أمنها.

الملك عبدالله الثاني خلال لقائه مع” الدبيبة”: نقف إلى جانب ليبيا وندعم الجهود السياسية لحفظ أمنها.

صوت العرب:

أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني بن الحسين، وقوف بلاده إلى جانب ليبيا، ودعم الجهود السياسية التي تحفظ أمنها.

جاء ذلك خلال لقاء الملك عبدالله الثاني، رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، عبدالحميد الدبيبة، في قصر الحسينية في العاصمة الأردنية عمان.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا)، عن الملك، تأكيده خلال اللقاء على ”وقوف الأردن إلى جانب ليبيا، ودعمه للجهود السياسية التي تحمي وحدتها وأمنها واستقرارها، وتحقق طموحات شعبها“.

وتناول اللقاء ”العلاقات الثنائية وسبل تطويرها في شتى الميادين، بما يحقق مصالح البلدين والشعبين الشقيقين“، بحسب وكالة ”بترا“.

وحضر اللقاء رئيس الوزراء الأردني الدكتور بشر الخصاونة، ونائبه ووزير الخارجية أيمن الصفدي، وجعفر حسان مدير مكتب الملك.

وبحسب وسائل إعلام ليبية، وصل الدبيبة والوفد المرافق إلى الأردن، صباح الأحد، ”لإجراء مشاورات مع مسؤولي المملكة وتعزيز روابط الصداقة بين البلدين“.

وأشارت وسائل الإعلام، إلى أن الدبيبة ”لن يحضر جلسة مجلس النواب المخصصة لمساءلة الحكومة، والتي من المقرر عقدها غدا الإثنين“.

وكان رئيس الحكومة الليبية قد أكد في وقت سابق عدم حضوره الجلسة لارتباطه بعمل خارج البلاد.

وجدد مجلس النواب الليبي يوم الأحد، تأكيده أن جلسة مساءلة حكومة عبدالحميد الدبيبة، ستعقد غدا الإثنين.

وقال المتحدث باسم مجلس النواب الليبي عبدالله بليحق، إن جلسة البرلمان المقررة يوم الإثنين سيكون البند الرئيسي فيها متعلقا بمسائلة الحكومة.

وأوضح بليحق في بيان نشر على صفحة الناطق باسم البرلمان الليبي على فيسبوك، الأحد، أن ”الجلسة لا تحتاج إلى نصاب لأنها تعتبر معلقة حسب آخر جلسة عقدت في الأسبوع قبل الماضي“.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: