المغرب : الدور القذر للمخابرات - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أخبار افريقيا / المغرب : الدور القذر للمخابرات

المغرب : الدور القذر للمخابرات

ذ. فريد بوكاس ، صحفي باحث وناشط سياسي.
.
.
مر المغرب بسنوات تنعث اليوم بأسوأ مراحله ، بل إنه وصل خلالها إلى الدرك الأسفل من التهاوي و الإنكسار بخصوص الدوس عن الكرامة والصفة الانسانية. وعلاوة عن التراكمات الداخلية والعوامل الخارجية التي نخرت أسس التعامل مع الصفة الانسانية ، فإن من الأسباب المباشرة التي أفضت إلى تردي الوضع الحقوقي على امتداد سنوات الجمر أو السنوات الرصاصية هو التداخل الخطير في الصلاحيات والمهام والتعارض الكلي بين الظاهر والباطن ، ويخطئ بعض الناس عندما يحملون شخصيات الظاهر الرسمي الموجودة على خشبة المسرح السياسي الرسمي كل مسؤولية الإنكسار في كل تفاصيل حياتنا و التراجع المستمر في مساراتنا السياسية والإقتصادية والثقافية والإجتماعية وحتى العسكرية ، و لاعبو الظاهر وإن كانوا يتحملون الجزء الأكبر من مسؤولية التردي العام إلا أن لاعبي الباطن أو أعضاء الحكومات الخفية الفعلية – رجال المخابرات – هم المسؤولون بالدرجة الأولى عن معظم نكساتنا الداخلية والخارجية للأسباب الكثيرة و الأمثلة بالنسبة للمغرب متعددة و متنوعة.
.
.
فرجال المخابرات هم الذين يعينون الرجل الأول في البلاد وفي أحيان كثيرة يكون القائمون على الأمور و أصحاب مواقع القرار منهم هم نتاجا لتربية مخابراتية وتآمرية ، و هم الذين يحمونه و يقدسونه و يبدون بأسنان الكلاب المفترسة كل الذين يقفون في طريقه ، وهم الذين ينتجون كريزما المسؤولين و القائمين على الأمور في مختلف المجالات عندنا حتى في المجالات التي لا تفقه فيها المخابرات شيئا ، علما أن المخابرات المغربية كانت هي الإدارة المغربية التي احتضنت أغلب الأميين قلبا و قالبا ، ويراقبون كل وسائل الإعلام لتكون في خدمة منحى واحد لا ثاني له و الذي لا يأتيه الخطأ من بين يديه و لا من خلفه ، و هم الذين يطهرون المجتمع من أصحاب الأفكار والرؤى و الإستراتيجيات الذين لا يتفقون مع ذلك المنحى الذي لا ثاني له ، وهم الذين يصيغون خارطة سياسية على مقاس ذلك المنحى ، بل هم الذين يصيغون معارضة سياسية شكلية تعارض النظام الرسمي ظهرا وتقبض من المخابرات في دجى الليل . وهم الذين يصدرون التزكية لهذا وذاك حتى يتبوأ هذا المنصب أو ذاك ، وهم الذين يمسكون بكل أبواب التصدير والإستيراد ، وهم الذين يبنون جدار برلين بين المواطن وأخيه المواطن ويزرعون بذور الشك بين المواطنين حتى لا يجمع بينهم جامع و بالتالي يسهل تفكيكهم والإنتصار عليهم فيما لو إتحدوا ضد هذا القرار أو ذاك ، و هم الذين يشرفون على علب الليل و الحانات و أوكار الفساد والاتجار في المخدرات وطنيا ودوليا ومراقبة النصوص المسرحية والفكرية والأدبية و دروس الأساتذة وسط الأقسام و المدرجات . وهم الذين يروجون للثقافة الأحادية و المسرح الأحادي والجريدة الأحادية و البرلمان الأحادي و التلفزيون الأحادي والإعلام الأحادي و الفن الأحادي و الأغنية الأحادية.

وبصماتهم كانت واضحة للعيان في مجال السياسة والإقتصاد و الثقافة والإجتماع ، مع العلم أن بعض المشرفين على الأجهزة الأمنية والإستخباراتية لا توجد لديهم صور وهم غير معروفين على الإطلاق للناس لكنهم أصحاب كل الصلاحيات ، فقد ملكوا كل شيء وتاجروا في كل شيء حتى في مجال العهر والدعارة ، وأقاموا أوشج العلاقات مع رجال المال والأعمال الذين حفظوا القاعدة جيدا لا يمكن أن يطعموا إلا إذا أطعموا رجال الحديقة الخلفية أو بتعبير العاهل المغربي الراحل الحسن الثاني الذي قال : لكل دولة حديقة خلفية،  و يقصد رجال المخابرات الذين ألغوا من ثقافتهم مسألة منكر ونكير و قاموسهم اللغوي النزاهة و الأخلاق و الصفة الآدمية و المروءة و العفة و الضمير و… أي كل ما هو جميل إنسانيا ، فتصرفوا بدون رقيب وبدون محاسب ، وعندما يكاد أي جهاز أن يفضح ويتعرى يقدمون أحد الذين إنتهت صلاحياتهم من رجالهم بحجة إختلاسه لدريهمات ثم يطلق سراحه بعد حين بعفو و بتماطل البث في ملفه إلى أن يطاله النسيان.
.
.

و العجيب أيضا أن رجال الباطن و وراء الستار ببلادنا ورغم أنهم المسؤولون بالدرجة الأولى عن احتراق ركننا السياسي بكل ما فيه من خشبة وستارة وكراسي  و أكسيسوارات فإنهم يسمحون بهامش من الحرية أحيانا لنقد رجال الظاهر ، لكن من يحاول رفع الستارة عنهم فعليه أن يعلم أنه دنا من الجحيم في حد ذاته . هذا هو الدور الذي  تلعبه المخابرات المغربية منذ تأسيسها إلى يومنا هذا.

تعليقات من فيسبوك

شاهد أيضاً

محامي عمرو دياب “يكذب” ادعاءات محمد رمضان

القاهرة – صوت العرب – خرج المحامي المصري، أشرف عبد العزيز، اليوم الأحد، لكي يرد …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم