' rel='stylesheet' type='text/css'>

المتدربة السابقة في البيت الابيض مونيكا لوينسكي: فكرة تحملي مسؤولية أكبر من كلينتون هي فكرة مجنونة.

المتدربة السابقة في البيت الابيض مونيكا لوينسكي: فكرة تحملي مسؤولية أكبر من كلينتون هي فكرة مجنونة.

صوت العرب:

أعلنت مونيكا لوينسكي، المتدربة السابقة في البيت الأبيض في منتصف التسعينيات، أنها ربما تحملت المزيد من اللوم على علاقة الرئيس الأسبق بيل كلينتون بها، واصفةً الأمر كلها بأنه “جنون”، وفقًا لموقع “The Hill“.

قالت لوينسكي، البالغة من العمر 48 عامًا، لـ “تريفور نوح”، خلال مقابلة في برنامج The Daily على قناة كوميدي سنترال: “لا أقول إنه لم يكن عليّ أن أتلقى اللوم، ولكن ليس كل اللوم”.

وقالت عن دورها في فضيحة التسعينيات: “لقد حاولت بالتأكيد تحمل المسؤولية عن هذه الأشياء”.

وتابعت: “لكن الفكرة القائلة بأنني أتحمل المزيد من المسؤولية، والمزيد من العواقب كانت أسوأ بكثير بالنسبة لي مما كانت عليه بالنسبة لأقوى رجل في العالم، وبعض الأشخاص الآخرين في الفضيحة كلهم أكبر مني بعشرين عامًا”.

أضافت لوينسكي، التي روجت لفيلمها الوثائقي 15 Minutes of Shame، إن الهدف من المشروع، إلى جانب دورها الإنتاجي في “American Crime Story: Impeachment” هو “التخلص مما حدث لي، لذلك لا يمكن أن يحدث ذلك لشخص آخر”.

يُذكر أن مونسكا لوينسكي قد خاضت علاقة مع الرئيس الأسبق كلينتون، عندما كان عمرها 22 عاما، ونفى كلينتون في البداية إقامته علاقة معها قبل أن يعتذر عن ذلك، واتهمه مجلس النواب بالحنث باليمين وسحب الثقة منه، لكن نال تبرئة من مجلس الشيوخ.

وسبق وأن أشارت لوينسكي أنه لو وقعت فضيحتها مع كلينتون في العصر الحالي، حيث تنتشر مواقع التواصل الاجتماعي وحركة “Me Too”، التي تدعو الأفراد للاعتراف بتعرضهم للتحرش الجنسي، لكانت الأمور مختلفة، لكنها لفتت إلى أن الوضع قد لا يكون أفضل بالنسبة لها.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: