' rel='stylesheet' type='text/css'>

اللجان الفنية لمهرجانات وزارة الثقافة…. المعايير..والحوكمة.

رسمي محاسنة: صوت العرب.

                    ماذا يدور في وزارة الثقافة؟ وكيف يتم اختيار اللجان وبشكل خاص اللجان العليا واللجان الفنية؟ اين ماتتحدث عنه الوزارة من معايير وحوكمة؟ كيف ان هذه اللجان تستنزف من رصيد الوزارة القليل اصلا الذي تم استنزافة بطبيعة العلاقة التي تم ترسيخها بين الوزارة وبين المثقفين والفنانين، التي اصبحت قائمة على الارتزاق، المحكوم بعلاقات خاصة، بعيدا عن الدور الوطني للوزارة، الا يتساءل أولي الامر في وزارة الثقافة، عن هذه الاحراجات والارباكات التي وضعتهم بها اللجان الفنية، لايقاف هذا النزيف؟.

اسئلة كثيرة عن متوالية “اللجان الفنية” في مهرجانات الفيلم والاغنية والموسيقى والمسرح، ثم من اين هذه القوة لهذه اللجان التي بعضها رفض توصيات اللجنة العليا، وتحديدا اللجنة الفنية لمهرجان الفيلم، التي لم تضع في اعتبارها توصية اللجنة العليا بمقابلة بعض المتقدمين ” الاربعة نصوص التالية للنصوص – الفائزة-“،ورفضت ان تستجيب لتوجه اللجنة العليا، فكانت النتيجة اقصاء المخرجين، والاصرار على اسماء اخذت فرصتها،ولم تترك اثرا، ويبدو ان معايير وزارة الثقافة يتم وضعها على الرف،وتخضع المسالة الى معايير خاصة باللجنة، مثلما ان معايير اختيار اللجنة ذاتها، عليها علامات استفهام. وجاءت النتيجة اقصاء اسماء كان يمكن ان تشكل اضافة، وتسجل للمهرجان انجازا بقي غائبا في السنوات الاخيرة.

المسؤولية طبعا تقع على الوزارة،بتشكيل هذه اللجان،وان مجرد الطلب من اللجان الفنية اعادة النظر في النتائج التي تعتمدها،” كما حصل مع مهرجان الفيلم وومهرجان الاغنية والموسيقى”، هي تاكيد على عدم الثقة بقرارات اللجان الفنية،وهذا تتحمله الوزارة طبعا، لانها صاحبة الولاية، وكان يمكن للوزير ان يدقق بالاسماء قبل اعتمادها،وان يسال عن “اهليتها وحيادها”،فالغالبية من اعضائها منقطع عن الحراك الفني والثقافي، وحتى انهم غير معروفين، لانهم اصلا لايتواجدون في الفعاليات الفنية والثقافية، وبالتالي كيف يمكن ان تطلب من هؤلاء تقييم الاعمال، ولنا في رفض الفنان”د. جورج اسعد” مقابلة اللجنة الفنية،عبرة ما كان يجب ان تمر هكذا.

كما ان الاعتماد الكبيرعلى الاكاديميين،”مع الاحترام لهم”، في كل مرة تترك ثغرة نحن بغنى عنها،كما ان اختيار اثنين من اعضاء لجنة المسرح، مايزال اللغط دائرا حولهم، بعد مشاركتهم في احد المهرجانات، فلماذا هذا الاصرار على اختيارهم؟.

متى سيكون هناك انسجام مابين شعارات وزارة الثقافة…وبين مانراه على ارض الواقع الفني والثقافي؟.

شاهد أيضاً

البرهان : الصلح مع الأعداء مشروع !

صوت العرب – قال رئيس مجلس السيادة السوداني عبدالفتاح البرهان اليوم الإثنين، إن التطبيع مع …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: