' rel='stylesheet' type='text/css'>
الأخبار الحقيقية في الوقت الحقيقي

الكاظمي يقوم بزيارة خاطفة إلى الأردن ويؤكد بأن الأزمة السياسية في العراق مرتبطة بقضايا السلطة والمال والفساد..!

صوت العرب – عمان- بغداد- (د ب أ) : أجرى رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي السبت زيارة عمل سريعة للمملكة الأردنية الهاشمية، التقى خلالها بالعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين في العاصمة الأردنية عمّان.

وذكر بيان للحكومة العراقية أن الجانبين بحثا في مجمل العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك، لا سيما في مواجهة التحديات الاقتصادية الراهنة، ووسائل التعافي من آثار جائحة فيروس كورونا على اقتصاد البلدين الشقيقين.

ومن قال الكاظمي خلال جلسة مجلس الوزراء الاستثنائية لمناقشة الموازنة العامة الاتحادية للسنة المالية 2021، إن الأزمة السياسية في العراق مرتبطة بثلاث قضايا هي السلطة والمال والفساد.

وأضاف الكاظمي “نعمل على معالجة الأزمة من منطلق اقتصادي، وبقرار جريء لتذليل عقبتي الفساد والمال”.

وأوضح الكاظمي: “منذ عام 2003 نعاني من التأسيس الخطأ الذي يهدد النظام السياسي والاجتماعي بالانهيار الكامل، إما انهيار النظام والدخول في فوضى عارمة، أو ندخل في عملية قيصرية للإصلاح”.

وشدد رئيس الوزراء العراقي على أنه “من غير المعقول أن نخضع لمعادلة الفساد السابقة، إما أن نصحح الأوضاع أو نضحك على الناس”.

وتابع الكاظمي قائلا: “تبنينا ورقة إصلاح بيضاء، فكل دول العالم المتطورة ، مثل كوريا الجنوبية وسنغافورة والإمارات، اتخذت قرارات صعبة، وبدأت بخطوات جريئة وبروح التضحية”.

ومضى الكاظمي قائلا: “أنا أول المتضررين من الموازنة المقبلة، حيث سأتعرض الى انتقادات عديدة وكان من الممكن أن أدخل للانتخابات وأخدع الناس، لكن ضميري لايسمح لي فعل ذلك وليس مسموحا أن يتردد أحد ، والذي يخاف مكانه ليس في مجلس الوزراء، وعلينا أن نكون على قدر المسؤولية، كونها قضية تاريخية ومفصلية”.

ومن المنتظر أن تعقد الحكومة العراقية الأحد جلسة ثانية لاستكمال مناقشة مشروع الموازنة العامة الاتحادية للعراق للعام المقبل.

وصرح وزير المالية العراقي علي عبد الأمير علاوي مساء السبت بأن الحكومة العراقية سترسل مشروع الموازنة فور الانتهاء من مناقشته إلى البرلمان العراقي لمناقشتها بشكل مفصل.

ومن جانب آخر، أكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، السبت، أن البنك المركزي العراقي وكافة البنوك الأخرى أسيرة الفساد والمفسدين.

وقال الصدر في تغريدة له على موقع تويتر تابعتها وكالة الأنباء العراقية (واع)، إن “البنك المركزي وكافة البنوك الأخرى أسيرة الفساد والمفسدين ويجب على الحكومة والبرلمان السعي بالطرق التخصصية لإنهاء ذلك وتحريرها فورا ولا يكفي (تعويم العملة)”.

وأضاف الصدر، أن “ذلك يكون سلاحا ذا حدين فيخرج العراق من أزمة ليقع بأشد منها والمتضرر الوحيد هو الشعب بأقواته ولقمته”.

وكان البنك المركزي العراقي أعلن في وقت سابق اليوم رفع سعر صرف الدولار في وزارة المالية إلى 1450 دينار لكل دولار أمريكي.

وأوضح بيان للبنك المركزي العراقي أنه قرر تعديل سعر صرف العملة الأجنبية (الدولار) إلى 1450 دينارا لكل دولار سعر شراء العملة الأجنبية من وزارة المالية، و1460 دينارا لكل دولار سعر بيع العملة الأجنبية للمصارف، و1470 دينارا لكل دولار سعر بيع العملة الأجنبية للجمهور.

وذكر البيان أن “هذا التخفيض في قيمة الدينار العراقي سيكون لمرة واحدة فقط ولن يتكرر، وسيدافع البنك المركزي عن هذا السعر واستقراره بدعم من احتياطاته الأجنبية التي لم تزل بمستويات رصينة تمكنه من ذلك”.

الأخبار الحقيقية في الوقت الحقيقي

شاهد أيضاً

ابنة شويكار تكشف حقيقة مؤسفة عن تاريخها الفني

صوت العرب – كشفت منة الله، ابنة الفنانة شويكار، عن حقيقة مؤسفة تتعلَّق بتاريخ والدتها …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: