الفيديو كليب ... صورة افتراضية - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / الفيديو كليب … صورة افتراضية

الفيديو كليب … صورة افتراضية

 

د.مارغو حداد – القاهرة

 

أن الثقافة الغنائية والموسيقية تستهدف فئة المراهقين والشباب، فئة تتسم بالقابلية للإيحاء، والاستغراق في أحلام اليقظة والانفتاح على عوالم الطموح والرغبة في تحقيق الذات، والبحث عن مثل عُليا يجري التوحد معهم من خلال نموذج الجنس الذي تطلقه الأغاني. وبهذا يكون لمثل هذه الوسائط والقنوات تأثيرها البالغ في اتجاهات المراهقين والشباب، وفي ميولهم  وتفضيلاتهم الجمالية والتربوية والأخلاقية، معتقدين أن ما يرونه هو الواقع، في حين أن ما يرونه ما هو إلا مجرد صورة للواقع، صورة افتراضية له، صورة يراد لهم أن يحلموا بها ويسعوا إلى العيش فيها، في حين أنها مجرد صورة وهمية أو غير حقيقية.                       

تبين أن الفكرة الرئيسية في بعض هذه الأغاني تدور حول قدرة المرأة على استخدام جمالها للسيطرة على الرجل. و بالإجمال قد تكون الموسيقى هي أكثر أنواع وسائل الإعلام تنميطاً في إظهارها للنساء، إذ ان صور النساء في الأغاني تحتوي على إيحاءات جنسية واضحة، مما يعيد تصنيفها ضمن مجموعات محددة من قبل أدوارهن الجندرية. ويتم نشر هذه الصور من خلال أغطية الألبومات الغنائية التي تظهر النساء بطريقة وحشية أشبه بالحيوانات. إن المواضيع الجنسية أصبحت تعتبر أكثر عدائية من العنف ضد المرأة بحد ذاته، وبشكل عام. فمثلاً  تظهر موسيقى الروك النساء على أنهن عاطفيات، غير منطقيات، مليئات بالخوف يعتمدن على الآخرين وسلبيات، وغالباً ما يُرى الرجال كأشخاص مغامرين أو مسيطرين على الأمور وعنيفين. إن أثر هذه “الفيديو كليبات” على الجندر لم يوثق بعد بشكل علمي، ولكن بما أنها تعرض الخيال الجنسي والعدواني معاً، فإنها تفتح مجالاً لدراسات أخرى تقترح بأن الغرض من مثل هذه الصور لا يؤدي فقط إلى الرغبة في ممارسة الجنس، بل أيضاً إلى زيادة العنف ضد المرأة ، وقد تخلق بشكل غير مباشر بيئة قد يصبح فيها الرجال غير مبالين أو حتى مساندين للعنف ضد المرأة خلال الممارسة الجنسية .

كانت الأغنية في الماضي سواء في كلماتها ولحنها أو صوت المغني أو المغنية، تتحدث عن الحب بين الرجل والمرأة‏(وبالعكس‏).‏ ومع هذا كان هناك أنواع أخرى من الأغاني‏:‏ فكان هناك أغنية أو اثنتان تتحدث عن الأم‏،‏ أو عن علاقة الأم بابنتها‏،‏ أو عن الطبيعة‏،‏ أي عن علاقات إنسانية خارج إطار موضوع الحب بين الرجل والمرأة‏. كما كان هناك أغان بالفصحى لبعض كبار الشعراء مثل شوقي‏،‏ والأخطل الصغير‏،‏ وإبراهيم ناجي‏،‏ وأغاني اسمهان مثل ليالي الأنس في فيينا‏،‏ وبعض أغاني عبد الحليم حافظ مثل لا تلمني، وأغاني فيروز‏،‏ وماجدة الرومي، حيث كان هناك تنوع في الموضوعات، وكان المونولوج الكوميدي للممثل إسماعيل ياسين وثريا حلمي، والأوبريتات (مجنون ليلى‏)وأغاني الأفلام غزل البنات، وأغاني التمثيليات الإذاعية تمثيلية عوف الأصيل‏.‏ وبالطبع كان هناك الأغاني الوطنية التي كنا نسمعها طوال العام‏ وليس في يوم واحد في السنة،وهناك أغان دينية للمطربة فايدة كامل الشهيرة (إلهي ليس لي إلاك عونا )، وأغنية أسمهان (عليك صلاة الله وسلامة)واغاني الحب بين الرجل والمرأة مثل‏:‏ أغنية محمد العزبي (عيون بهية)‏،‏ وأغنية محمد رشدي (قولوا لمأذون البلد ييجي يتمم فرحتي)‏،‏ وأغنية نجاة الصغيرة (كلمني عن بكرة وابعد عن امبارح)‏،‏ وأغاني ليلى مراد‏ (بحب اتنين سوى- شفت منام واحترت أنا فيه – الحب جميل للي عايش فيه‏)،‏ وأغاني محمد عبد الوهاب‏ (جفنه علم الغزل – عاشق الروح -الخطايا‏)‏ وأغاني عبد الحليم حافظ‏ (سمراء-وأنا كل ما أقولالتوبة يا بوي‏)‏ وأغاني أسمهان‏ (دخلت مرة الجنينة – يا طيور‏)،‏ وأم كلثوم (ما دام تحب بتنكر ليه) و (الأطلال). فقد اختفى هذا التنوع تقريبا، فأغاني “الفيديو كليب ” فيالماضي كانت متنوعة، لكنها اليوم تنحصر في الحب بين الرجل والمرأة .

وكانت الأغنية السينمائية المتنوعة في الشكل والمضمون كانت تقدم من خلال الأفلام،  فمنها الأغنية الكوميدية، مثل أفلام نجيب الريحاني (الممثل الكوميدي الراحل)، حيث كانت هذه الأغاني الكوميدية ، واحياناً تكون مع فرقة استعراضية ضمن سياق الفيلم، كالأغنية السياسية، المتخصصة في الأفلام ذات الطابع السياسي خاصة الأفلام الوطنية التي تحارب الاستعمار مثل فيلم (الأرض) ليوسف شاهين وأغنية (أرضنا عطشانة)، و الأغنية العاطفية التي كانت تستخدم للتعبير عن الحب والعاطفة الإنسانية عموماً، و الأغنية الاستعراضية، التي كانت تعتمد على شهرة مطربي مصر عبر مراحل تطور الأغنية أو على الرقص الشرقي، و الأغنية الدينية، إذ جاءت بداياتها مع بدايات السينما العالمية من خلال التراتيل الدينية من أجل ترسيخ المشاعر الدينية مثل فيلم (صائد الغزلان) لمايكل شميينوو، وكما جاء في مراحل لاحقة، الفيلم العربي (الرسالة) لمصطفى العقاد و(عمر المختار) وكان يخاطب العالم لمعرفة صورة العرب الحقيقية، أما اليوم فما زال دور الأغنية الدينية قاصراً في ادائها , كالأغنية التاريخية، ظهر هذا النوع في أفلام مثل “الناصر صلاح الدين ” مما أعطاها نكهة خاصة ودوراً متميزاً، والفيلم العالمي (ماكبث) و (ايفان الرهيب)، و الأغنية الفولكلورية، مثل أفلام صلاح أبو سيف واستخدامه المتكرر للأغنية الفولكلورية (آه يا زمن)  والمخرج السوري “سمير ذكري في ” وقائع العام المقبل ” و”الأرض” ليوسف شاهين، وكالأغنية الدرامية، التي كانت تستخدم للضرورة الدرامية مثل ” عودة الابن الضال ” للمخرج يوسف شاهين.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

والمعروف، أن الفن الموسيقي إبداع يرتقي بالذوق الاجتماعي والفهم الاجتماعي، ويناقش قضايا الأمة من خلال الكلمة والنص واللحن الجميل، ويقودك لترى من الواقع ما لا تستطيع أن تراه بمفردك لكن ما يحدث في بعض القنوات الفضائية المتخصصة في بعض أغاني “الفيديو كليب” هو التدني بمستوى الفن، وهذا لا يمنع من قيام نقاشات وحوارات تسعى في اتجاه ترسيخ الفن العربي الراقي الذي تتكامل أدواته من نصوص قوية، وألحان جيدة وأداء يمزج كل عناصر الأغنية العربية ،ليخاطب المشاهد العربي بلغة الإبداع والفن الحقيقي، وليس بلغة الصور المثيرة والجسد .

فرضت العولمة بواسطة أدوات الاقتصاد المباشرة وغير المباشرة نمطاً واحداً من التفكير على سكان الكرة الأرضية. لذا، أضحت الأغنية حملة دعائية لأمر سلعي خارج عن الفن تقاس في رؤوس الأموال التى يقررها المنتج وليس بنسبة طاقتها الإبداعية ومن المعروف أن مقومات الأغنية تقوم على عناصر رئيسية هي: الكلمة والتلحين والأداء. وكل عنصر من هذه العناصر متمم للآخر. لكن الأغنية أضحت تقدم بشكل غير مسؤول بهدف تجاري بحت، وكان من نتائجه الإساءة لأذواق المشاهدين وخاصة الأطفال وتخريب وسائل التربية الموسيقية في المدارس. وكما قال موسيقار الأجيال الراحل (محمد عبد الوهاب): “كلما كانت الأغنية منهارة في معناها وموسيقاها، أصبحت نوعا من التخريب الاجتماعي ” أن واقع الأغنية الحالي يسهم في هذا التخريب الاجتماعي سواء من حيث الكلمات، أو شكل الصورة، أو التلحين، أو الأداء. لذا ظهور الشركات التى تنتج اغاني” الفيديو كليب “واعتماد البعض منها على الأنتاج الكمّي لا النوعي، في ترويج وتكريس للعبثية المشهدية التي لا نعرف الهدف منها إلا صرف النظر عن الجدية الفنية الهادفة، وثمة بلا ريب من يعمل على تهميشها، عبر استسهال مفجع في بعض كلمات الأغنية وتسطيح هائل في محاكاة الذهنية وتخريب متعمّد للذائقة الانسانية.

ان جعل الصورة تتمادى في جلب كل ما هو خيالي وما وراء الخيالي من أجل خلق ثقافة تكون الصورة فيها هي المجاز الكلي في عمليات الاتصال البشري. بل أصبحت القيمة تجارية، حيث يصعب في كثير من الأحيان ذكر أسماء كثير من المطربين أو المطربات، إنهم يظهرون فنشاهدهم ونتابعهم ويختفون فلا نتذكرهم، واصبح التكرار والإلحاح آلية من آليات ثقافة الصورة، ومهد الطريق للقول أن رسالة ما بعد الحداثة تكمن في أن الصورة أصبحت الآن سلعة تنتج آلياً، وجزءاً من منظومة السلع. مما يعمل على بروز ” أغنية افتراضية ” خالية من مقومات الأصالة والإبداع .

 

تعليقات من فيسبوك

شاهد أيضاً

صحف بريطانية: جيش ترامب “مرتزقة” في السعودية

لندن – صوت العرب – هاجمت صحف بريطانية، الجمعة، السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط في …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم