الفساد في لبنان، من المسؤول؟ - صوت العرب اونلاين
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / الرئيسية / أخبار لبنان / الفساد في لبنان، من المسؤول؟

الفساد في لبنان، من المسؤول؟

لارا احمد – صوت العرب 

منذ تأسُسها سنة 1943، فقد واجهت الجمهورية اللبنانية صراعات داخلية وخارجية أنهكت كيان هذه الدولة الحديثة التي لم تحظى بما يكفي من الوقت لإرساء قيم ضرورية للاصطفاف في مصاف الدول المتحضرة.

ولعل ظاهرة الفساد التي استفحلت داخل المجتمع اللبناني ما هي إلا نتاج طبيعي لغياب ثقافة القطع مع فكرة التقديم الذاتي- بمفهومه العام الذي يشمل “الشخصي” “الحزبي” “الطائفي” “العرقي”-عن الصالح العام للمجموعة.

كأغلب الدول التي يستشري فيها الفساد، ينكب السياسيون على تبادل الاتهامات بدلاً من التفكير الجدي في حلول حقيقية من شأنها القطع مع هذا السرطان الذي ينخر مُقدرات الشعوب.

في ذات الإطار، فقد شهدنا في الفترة السابقة تراشق للتهم غير مسبوق بين حزب الله وتيار المستقبل حول الجهة المسؤولة عن الحالة التي وصلت إليها لبنان اليوم (تحتل حالياً المرتبة 143 في مؤشر الفساد العالمي من أصل 180 دولة) إذ ترى قيادات حزب الله المعروفة بولائها للنظام الإيراني أن رئيس الحكومة السابق فؤاد سنيورة ضالع في قضايا فساد كبير وأنه كان بمثابة حاضنة رسمية للفساد بين الإطارات السامية للدولة.

يرى كثير من المحللين المقربين من حزب الله أن هذه التصريحات هي دليل صارخ عن رغبة حقيقية يحملها حزب الله لمحاربة الفساد وتحجيمه من خلال نشر ثقافة المحاسبة، فيما يرى آخرون أنه لا يحق لحزب لا يملك سيادة قراره ويدين بالولاء لأطراف خارجية بأن يتحدث عن محاربة الفساد.

سواء كانت تصريحات حزب الله مجرد مناورة سياسية غير نابعة عن رغبة حقيقية في التغيير أو لا، فإن مجابهة هذه الظاهرة لا يمكن أن تنجح دون فهمها وتتبع جذورها.
يرى الخبير الاقتصادي لويس حبيقة أن المجتمع يمثل حاضنة شعبية لهذه الظاهرة فاعتبار الموظف المثالي موظف درويش وأجدب خير دليل على هذا لهذا فأقصر طريق للتخلص من آفة الفساد يكمن في القطع مع ثقافة التطبيع معه إضافة إلى نشر ثقافة المحاسبة وعدم الإفلات من الحساب.

الانتصار على الفساد ليس بالمهمة المستحيلة كما يُصور بل هي ممكنة جداً ما تعهد كل طرف بتحمل مسؤوليته، فالشعب مسؤول عن اختيار نوابه في البرلمان والبرلمانيون مسئولون عن مراقبة السلطة التنفيذية ومحاسبتها بسحب الثقة أو منحها والسلطة التنفيذية بدورها مسؤولة عن تطبيق القانون حرفياً.

شاهد أيضاً

القمة ستبحث الهجمات الأخيرة على السعودية والإمارات.. الملك سلمان يدعو لقمتين طارئتين خليجية وعربية

الرياض – صوت العرب – وجه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، مساء امس …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب