الفرسان الثلاث لميرلو :إرحل بهدوء قبل الذهاب للقضاء..!! - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أخبار الرياضة / الفرسان الثلاث لميرلو :إرحل بهدوء قبل الذهاب للقضاء..!!

الفرسان الثلاث لميرلو :إرحل بهدوء قبل الذهاب للقضاء..!!

صالح الراشد

صوت العرب – تمزق الإعلام الرياضي العربي في العديد من الدول، لنجد في بعضها كيانين ورأسين متحاربين بفضل الفتنة الحالكة التي أشعلها أحد أحفاد ميكافيلي، حين أخفى الإيطالي جيانو ميرلو شمس الحق بطرق ملتوية لا تمت بصلة للعالم المُتحضر الذي يدعو الى الحرية والديموقراطية والعدل والمساواة، وهذه أسس يجهلها ميرلو الذي ما أن تطأ قدماه دولة حتى تدب الفتنة في إعلامها الرياضي، ولا ينجو من مصائبه وتجاوزاته إلا الدول التي تُقدم له فروض الولاء والطاعة وتذبح تحت قدميه القرابين تقرباً وتضرعاً ، فميرلو القادم من ميلانو يعتقد أنه صاحب كلمة الفصل والأخيرة على أي مأدبة يُدعى إليها وفي أي إجتماع يتواجد فيه.

وبفضل الغباء والرعونة العربية وإستخفاف قادة الإعلام الرياضي بأنفسهم، كون غالبيتهم هبطوا بمظلات الواسطة والمحسوبية والمنفعة على هذه المناصب، مما جعلهم يشعرون بالنقص وبدأوا بالبحث عن سيد يختبئون وراءه، وهنا نجد ميرلو يترصد لهذه النوعيات التي يدعمها بقوة من أجل الوصول للمنصب حتى يبقى مسيطراً عليهم ويقودهم كما يشاء، وهذا ما فعله بالعديد من الدول العربية، ومنها اليمن وتونس وموريتانيا وليبيا ، ليقف ميرلو مزهواً وهو يرى قطيع يسير خلفه، وهنا يقف كالإمبراطور مانحاً صكوك الغفران لمن يُريد، بعد إقناعهم بأنه سيدخلهم جنته ونعيمه الأبدي متناسياً أن عصر الظُلمات قد إنتهى وأننا في زمن الفكر التنويري والحريات.

لقد إكتشف ميرلو متأخراً حين تحسنت رؤيته أنه يعيش في الماضي وليس الحاضر، وأنه ليس فرعون القرن الحديث، وأن الشرفاء لن يهتموا لصراخه اذا قال ” أنا ربكم الأعلى فاعبدون”، لقد انتهت هذه الفترة بغرق فرعون، ونحن نعيش فترة غرق فرعون الإعلام الذي يسود على الغالبية إلا ان القضاء الإيطالي سيكون الحكم بعد تقديم إثباتات دامغة عن تجاوزات مذهله، لذا فنحن نقتنع بقول الله ” كم من فئة قليلة غلبت فئة كبيرة”، لذا فإن وقت الرحيل قد أزف كونه لا يملك رؤيا مستقبلية ولا فكر إبداعي يساعدانه على البقاء، ليصنع مجموعته الخاصة التي يعشعش فيها الفساد وقهر العباد، وهذا القهر تحول الى غضب سيعصف بإمبراطور الظلم والفساد ولن يشفع له سفهاء حاول أن يجعل منهم قادة، لذا فإن أصحاب الحقوق يقاتلون حتى الرمق الأخير ولن تشفع لميرلو عشرات الشكاوى التي تقدم بها لأصحاب القرار في الدول العربية، لأن في بعض هذه الدول شيء لا يعرفه ميرلو إسمه الديموقراطية وحرية الكتابة، فإرحل بهدوء قبل الوصول للقضاء.

تعليقات من فيسبوك

شاهد أيضاً

ايران ..“مرشحو” الحرس الثوري الإيراني يتقدمون السباق الانتخابي !

صوت العرب – رويترز – يتجه مرشحون مرتبطون بالحرس الثوري الإيراني صوب الفوز بأغلبية برلمانية …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم