' rel='stylesheet' type='text/css'>

العراق: المحكمة الاتحادية العليا تصادق على نتائج الانتخابات التشريعية

العراق: المحكمة الاتحادية العليا تصادق على نتائج الانتخابات التشريعية

صادقت المحكمة الاتحادية العليا في العراق الاثنين على نتائج الانتخابات التشريعية التي أجريت في 10 تشرين الأول/أكتوبر، في بيان صادر عنها. وكانت المحكمة قد رفضت إلغاء النتائج الانتخابات بعد رد الدعوى المقدّمة من القوى السياسية الممثلة للحشد الشعبي.

أعلنت المحكمة الاتحادية العليا، أعلى سلطة قضائية في العراق، الاثنين مصادقتها على نتائج الانتخابات التشريعية التي أجريت في 10 تشرين الأول/أكتوبر، بعدما رفضت في وقت سابق الدعوى المقدمة من القوى السياسية الممثلة للحشد الشعبي بإلغاء النتائج.

وأوضح مسؤول إعلامي في المحكمة في بيان مقتضب: “المحكمة الاتحادية العليا تصادق على نتائج انتخابات مجلس النواب”. ويفتح هذا القرار المجال أمام البرلمان الجديد للانعقاد خلال الأسبوعين المقبلين، وانتخاب رئيس له ورئيس للجمهورية قبل أن يتم اختيار رئيس للحكومة وتشكيل حكومة جديدة.

وفي وقت سابق الاثنين، أفاد صحافي في وكالة الأنباء الفرنسية أن المحكمة العليا رفضت خلال جلستها إلغاء نتائج الانتخابات التشريعية التي أجريت في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول بناء على دعوى تقدمت بها قوى سياسية ممثلة للحشد الشعبي.

وقد أكد قاضي المحكمة أنه “تقرر رد دعوى عدم المصادقة على النتائج وتحميل المشتكي كافة المصاريف”.

وكانت قوى شيعية بارزة موالية لإيران قد نددت بعد يومين من الاستحقاق، بحصول “تلاعب” و”احتيال” في نتائج العملية الانتخابية، بعد أن سجلت تراجعا كبيرا في الانتخابات التشريعية، ما فتح الطريق أمام مفاوضات صعبة بين الكتل السياسية الساعية للهيمنة على “برلمان مشرذم”.

وأفاد آنذلك الإطار التنسيقي لقوى شيعية الذي يضم خصوصا تحالف الفتح وائتلاف رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي، في بيان “نعلن طعننا بما أعلن من نتائج وعدم قبولنا بها وسنتخذ جميع الإجراءات المتاحة لمنع التلاعب بأصوات الناخبين”.

وأظهرت النتائج الأولية التي نشرتها في حينه المفوضية الانتخابية العليا، تصدر التيار الصدري بزعامة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، لنتائج الانتخابات. وأكد التيار حصوله على أكثر من 70 مقعدا في مجلس النواب المؤلف من 329 مقعدا.

وسجلت الانتخابات وهي الخامسة منذ سقوط نظام صدام حسين في 2003 بعد الغزو الأمريكي، نسبة مقاطعة غير مسبوقة، فيما أعلنت السلطات عن نسبة مشاركة بلغت 41 بالمئة.

وتمت الدعوة للانتخابات قبل موعدها الأصلي في 2022، لتهدئة غضب الشارع بعد الانتفاضة الشعبية التي اندلعت في خريف 2019.


صوت العرب / أ ف ب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: