' rel='stylesheet' type='text/css'>

العراق:مركز الرافدين البحثي يتعرض لهجوم بقذائف صاروخية في النجف .

العراق:مركز الرافدين البحثي يتعرض لهجوم بقذائف صاروخية في النجف .

صوت العرب: العراق.

تعرض مركز الرافدين البحثي، في محافظة النجف العراقية، لهجوم بقذائف صاروخية، فجر اليوم الثلاثاء.

وقالت وسائل إعلام محلية، إن ”مقر مركز الرافدين للحوار في محافظة النجف، تعرض لهجوم بقذيفة صاروخية (آر بي جي) دون تسجيل خسائر بشرية“.

وأظهرت صور، تضرُّر واجهة مبنى المركز، فيما لم تصدر السلطات الرسمية أي بيان بشأن الحادث. ويقع المركز المعروف في حي ”السواق“ بمحافظة النجف.

ووصلت قوة أمنية، من شرطة محافظة النجف، إلى المركز تحسبًا لأي طارئ، فيما فتحت تحقيقًا بالحادثة.

ويدير مركز الرافدين الباحث زيد الطالقاني، والصحفي عمر الشاهر، وطالب كريم، وآخرون، حيث ينظم المركز ملتقيات تجمع باحثين عرب وأجانب، لمناقشة تطورات الوضع في العراق والمنطقة، وأبرزها: ملتقى الرافدين السنوي، والملتقى الاقتصادي.

وتتعرض المؤسسات والمنشآت، خاصة الأجنبية، في العراق، إلى استهداف متكرر، بصواريخ الكاتيوشا، والقاذفات، فيما توجه أصابع الاتهام إلى الفصائل والمجموعات المسلحة، بداعي الابتزاز، أو الحصول على تعاقدات، لتشغيل أعضائها.

وتوقفت هجمات الكاتيوشا على السفارات والبعثات الأجنبية، منذ أيام، خاصة عقب جولة الحوار الإستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة.

وآخر هجوم، كان عندما استهدف صاروخان محيط السفارة الأمريكية في بغداد، نهاية الشهر الماضي. ومنذ مطلع العام، استهدف نحو 50 هجومًا، مصالح أمريكية في العراق، لا سيما السفارة الأمريكية في بغداد، وقواعد عسكرية عراقية، تضم أمريكيين، ومطاري بغداد وأربيل، في هجمات غالبًا ما تنسب إلى فصائل عراقية موالية لإيران.

وكان زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، اتهم عناصر في الحشد الشعبي، بالتورط في عمليات اغتيال وقصف، فيما طالب بضرورة إنهاء تلك الممارسات.

وقال الصدر، في رسالة وجهها إلى الحشد الشعبي: ”اعلموا أن ما تقوم به بعض الفصائل المنتمية لهذا العنوان الكبير، فيه إضعاف للعراق وشعبه، ودولته، وإضعافهم يعني تقوية القوى الخارجية، وعلى رأسها كبيرة الشر أمريكا“، بحسب تعبيره.

وأضاف الصدر، أن ”ما يحدث من قصف واغتيالات من بعض المنتمين لكم، وإن كنتم غير راضين عنه، إلا أن هذا لا يكفي، بل لا بدّ من السعي بالحكمة والتروي إلى إنهاء جعل العراق ساحة لصراع الآخرين“.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: