الصهيونية على مشارف خيبر : جاء جنود سليمان أيها النمل أدخلوا مساكنكم!! - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / إفتتاحية صوت العرب / الصهيونية على مشارف خيبر : جاء جنود سليمان أيها النمل أدخلوا مساكنكم!!

الصهيونية على مشارف خيبر : جاء جنود سليمان أيها النمل أدخلوا مساكنكم!!

هشام زهران – صوت العرب – مونتريال

من الذي يدفع ومن ذا الذي يقبض؟

اكتملت الصفقة وها هو “قرن الشيطان” في أرض نجد والحجاز يبتز المزيد من أموال وخيرات الأرض المقدّسة ليسلّمها على طبق من ذهب للوكيل الحصري للصهيونية العالمية “دونالد ترامب”والذي بدوره يستغبي الشعب الأمريكي بصناعة صفقات مع نظام آل سعود ويوهمهم أن جميع تحركات الجيش الأمريكي مدفوعة الثمن  لصالح الخزينة– بمعنى انه يسعى لتحويل جيش بلاده إلى مرتزقة وبنادق للايجار- والحقيقة الأعمق هو ان ما يقبضه ” ترامب” يجيّره فورا للكيان الصهيوني ويأخذ فتات العربون، ومن سيدخل أرض نجد والحجاز ليس الجيش الأمريكي بل جنود الكيان الذين باتت حاخاماتهم يتمتمون بالعودة إلى خيبر من بوابة آل سلول!!

إدارة ترامب صرّحت مرارا وتكرارا أنها ليست معنية في الصراع بين العدو الفارسي والخليج المستعرب،ولا يهمها أن تمّت تسمية الخليج بالعربي أو الفارسي وكل مايهمها هو ضمان سلامة سريان البضائع الصهيو-أمريكية عبر هذا الخليج!!

“الصهيوني” متشوّق جدا لتطأ بساطير جنده أرض خيبر من جديد –دون قتال- على الأقل لتبتسم”جولدا مائير في قبرها” وتقوى حاسة الشم لدى ” تسيبي ليفني” وريثتها الشرعية في السفالة !!

شعب نجد والحجاز مغلوب على أمره ولا يغرنّكم بعض السفهاء والشواذ من فلول جيش الردّة الذين خنقوا برائحتهم الكريهة متابعي مواقع التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام مدفوعة الثمن مسبقا…فهم كبطاقات شحن الهاتف النقّال….

في الحجاز ونجد تحت الأرض آلاف المعتقلين الاحرار الذين تم الإعلان عن بعضهم بينما البعض الآخر ما زال ملفا سريّا..من مثقفين ودعاة ورجال دين وإعلاميين باتوا يخشون مصيرا يشبه مصير جمال خاشقجي وقبله بنصف قرن الشاعر ناصر بن سعيد!!

هؤلاء الرعاع وأشياعهم يتصرفون في خيرات شعب نجد والحجاز كأنه ميراث شرعي لهم ولم يتجاوز عمر جثومهم على صدر الكعبة المشرفة والحرم النبوي بضع عقود….من الذي أتى بهم؟؟ومن الذي خلع عليهم القاب الملوك والأمراء؟ومن خوّلهم باغتصاب أرض نجد والحجاز؟

شعب أرض نجد والحجاز يئن الآن تحت سياسات آل سعود الاقتصادية والسياسية والامنية وبات المواطن هناك يعاني الأمرّين من رفع أسعار المياه والكهرباء وتقليص الامتيازات والرواتب من أجل دفع فاتورة “شلومو” القادم من البحر الأحمر للعبور إلى خيبر!!

استغفر الله لي ولكم…

أينَ  الـــ “شيخ مَحْضَر” السُديس؟؟؟

تعليقات من فيسبوك

شاهد أيضاً

هذا الغَضَب العربيّ سَيُسْرجُ الجياد إلى القُدس.. لأجلك يا مدينة السلام… نُــــ صللي!! نحن بانتظاركم على الحدود 

هشام زهران – صوت العرب- أورسالم  مازلت أطارد الفكرة تارة وتطاردني تارة أخرى ..فأضيعُ في …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم