الصحافة ليست هنا : انفجار "معهد الأورام" كشف هيمنة السلطات على الإعلام وخوف الصحافيين من كشف أكاذيبها - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / الرئيسية / أخبار مصر / الصحافة ليست هنا : انفجار “معهد الأورام” كشف هيمنة السلطات على الإعلام وخوف الصحافيين من كشف أكاذيبها

الصحافة ليست هنا : انفجار “معهد الأورام” كشف هيمنة السلطات على الإعلام وخوف الصحافيين من كشف أكاذيبها

القاهرة – صوت العرب – كشف الانفجار الذي شهدته القاهرة قبل يومين، وراح ضحيته حسب الإحصائيات الرسمية 20 قتيلا، وأكثر من 50 مصابا، وضع الإعلام المصري، الذي غاب عن الحدث تماما في الساعات الأولى، قبل أن يبدأ في نقل البيانات الرسمية، من دون أن يمارس أي جهد في تقديم معلومات للمصريين عن طبيعة الحدث أو أسبابه أو من يقف خلفه.

الانفجار فتح الباب للحديث عن الأزمة التي يعيشها الإعلام المصري، بشقيه المرئي والمقروء، في ظل حالة السيطرة التي تفرضها الدولة وأجهزتها على وسائل الإعلام، ما دفع أعضاء في مجلس نقابة الصحافيين لانتقاد المشهد الإعلامي في مصر.

عمرو بدر، عضو مجلس نقابة الصحافيين المصريين، انتقد في منشور على صفحته على فيسبوك، غياب دور الصحافة في تقديم معلومة للقارئ وكتب: «نصف ساعة ولا توجد معلومة واحدة دقيقة، ولا يوجد مصدر رسمي واحد قال معلومات عن انفجار القصر العيني باستثناء كلام رئيس معهد الأورام عن أن الانفجار ناتج عن تصادم سيارتين».

محمد سعد عبد الحفيظ، عضو مجلس نقابة الصحافيين المصريين، انتقد هو الآخر التخبط الذي لحق بإدارة السلطات في مصر بخصوص حادث الانفجار، وعلق على إعلان وزارة الداخلية أن الانفجار نتج عن هجوم إرهابي نفذته حركة حسم «حركة سواعد مصر»، وكتب على فيسبوك: إن «البيان جاء بعد 18 ساعة، من التخبط والتضليل المتعمد للرأي العام».


«الصحافيون هناك لكن الصحافة ليست هنا»، بهذه الكلمات علق هشام يونس، أمين صندوق نقابة الصحافيين المصريين، ومدير التحرير في جريدة «الأهرام» المملوكة للدولة، على غياب التغطية الصحافية لانفجار معهد الأورام وسط القاهرة.

جاء ذلك ردا على تعليقات استنكرت غياب الصحافة في مصر عن المتابعة الميدانية خوفا من التوقيفات التي طالت عددا من الصحافيين في الفترة الأخيرة، ما أدى إلى تأخر وسائل الإعلام في تغطية حدث مهم وقع على أرض مصر، وفي قلب عاصمتها انتظارا لصدور بيان حكومي رسمي.

وقال يونس في تدوينة على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» إن «انفجار معهد الأورام يصيب الصحافة المصرية بإغماء مؤقت ومدير المعهد يحاول إنقاذها باستخدام منفاخ عجلة».

الإعلامي محمد الباز علق على تدوينات أعضاء مجلس نقابة الصحافيين، عبر حساباتهم الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، وهم محمد سعد عبد الحفيظ، وهشام يونس وعمرو بدر، عن تأخر صدور بيانات عقب وقوع حادث إرهابي أمام المعهد القومي للأورام.
وقال الباز في برنامجه 90 دقيقة، المذاع على فضائية المحور، «على أعضاء مجلس النقابة الثلاثة إما الخروج والاعتذار عن هذه التصريحات العبثية، أو الاستقالة من مناصبهم في المجلس، فهم ينقصهم الاحتراف».

وأوضح الباز أن أعضاء مجلس نقابة الصحافيين المسؤولين عن ضبط المهنة، هم الآن من يحاولون إدانة المهنة في مشهد عبثي، موضحا أن التدوينات تدل على أنهم لم يتابعوا أي شيء عن الحادث، مشيرا إلى أن هناك دولة عملت وتعاملت مع الأزمة، وهناك أشخاص يجلسون على المصاطب الهوائية ويتحدثون.

وجاء الانفجار كاشفا التضييق الذي تمارسه السلطة على الإعلام من خلال دمج صحف وشراء أجهزة أمنية لوسائل إعلام مرئية ومقروءة، ومنع مقالات، وحجب مواقع إلكترونية، دفعت وسائل الإعلام لتصبح مجرد ناقلة للبيانات التي تصدرها الحكومة.

وكشف الدكتور مصطفى السيد عن منع مقال كتبه عن الوجوه المتعددة للفقر في مصر، اعتمادا على بيانات بحث الدخل والإنفاق والاستهلاك الذي أصدره أخيرا الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

وكتب على صفحته على فيسبوك: «كان من المفترض أن تنشر جريدة «الشروق» كما هي العادة، مقالي نصف الشهري، وفوجئت هذا الصباح بعدم نشر المقال، وعندما استعلمت عن السبب، عرفت أنه يخرج عن إرادة دار الشروق، أعد بوضع المقال على هذه الصفحة عندما أجد أداة إعلامية أخرى لنشره».

لم يكن السيد هو الوحيد الذي منعت مقالاته من النشر خلال الفترة الماضية، فقبل أيام أعلن عبد العظيم حماد، الكاتب الصحافي، رئيس تحرير صحيفة «الأهرام» الحكومية الأسبق، توقفه عن كتابة مقاله الأسبوعي في صحيفة «الشروق».

وعبر صفحته على «فيسبوك»، قال رئيس تحرير «الشروق» الأسبق: «عطلة وأشياء أخرى، أبلغكم أصدقائي بتوقفي عن كتابة مقال الجمعة في جريدة «الشروق» لأسباب بعضها اختياري كعطلة الصيف، وبعضها اضطراري أترك تقديرها لكم، آملا استئناف الكتابة في ظروف شخصية وعامة أفضل».

القدس العربي 

شاهد أيضاً

1000 ضابط يشاركون في إغلاق موقع إلكتروني لبيع المتفجرات

صوت العرب – رويترز – قام نحو ألف ضابط شرطة بمداهمات، الثلاثاء  20 أغسطس/آب، في …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم