وذكر بيان مشترك أن ترامب والبرهان وحمدوك ونتنياهو تحدثوا اليوم وناقشوا تقدم السودان التاريخي تجاه الديمقراطية ودفع السلام في المنطقة.

وأضاف: “اتفاق زعماء إسرائيل وأميركا والسودان على بدء علاقات اقتصادية وتجارية مع التركيز مبدئيا على الزراعة”.

وقال ترامب إن “السودان عازم على تطبيع العلاقات مع إسرائيل مما يجعلها ثالث دولة عربية تفعل ذلك في الفترة التي تسبق يوم الانتخابات”.

تفاصيل : 

أعلن مساء اليوم الجمعة، أن زعماء إسرائيل والسودان، اتفقوا خلال اجتماع افتراضي على خطوات لتطبيع العلاقات بين البلدين، وذلك بواسطة من الولايات المتحدة الأمريكية.

وجاء في البيان المشترك أن الاتفاق على تطبيع العلاقات بين العدوين التاريخين، جاء بعد محادثات جمعت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، ورئيس الحكومة الانتقالية عبدالله حمدوك، ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو.

وأشار البيان إلى أن زعماء الولايات المتحدة والسودان وإسرائيل ”ناقشوا تقدم السودان التاريخي تجاه الديمقراطية ودفع السلام في المنطقة“.

وأضاف البيان: ”اتفاق زعماء إسرائيل وأمريكا والسودان على بدء علاقات اقتصادية وتجارية مع التركيز مبدئيا على الزراعة.. وفود من كل بلد ستجتمع خلال أسابيع للتفاوض على اتفاقات للتعاون بشأن الزراعة والطيران والهجرة.. أمريكا ستتخذ خطوات لاستعادة حصانة السودان السيادية والعمل مع شركاء دوليين لتخفيف أعباء ديون السودان“.
وفي وقت سابق اليوم قال مصدر في حكومة عبد الله حمدوك لـ“إرم نيوز“  إن ”السودان وإسرائيل سيعلنان خلال الساعات القادمة عن اتفاق لوقف العداء بين البلدين“.

وأضاف المصدر: ”الاتفاق بين الجانبين تم الأربعاء خلال زيارة وفد إسرائيلي إلى السودان برفقة مسؤولين أمريكيين.. الزيارة كانت لوضع اللمسات الأخيرة في اتفاق سلام الخرطوم وتل أبيب“.

وأوضح المصدر أن ”قمة رباعية ستعقد اليوم بين رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان، ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو، ستبحث مسار السودان الجديد والتطبيع مع إسرائيل، إلى جانب تلقي التهاني برفع اسم السودان من قائمة الإرهاب“.