' rel='stylesheet' type='text/css'>

السلطات المغربية تطيح بشبكة إجرامية يتزعمها “يهودي” مغربي

صوت العرب – الرباط – وكالات – أطاحت السلطات المغربية ب 10 أشخاص يشتبه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في تزوير وثائق ومحررات رسمية بغرض الحصول على الجنسية المغربية وسندات الهوية الوطنية، وتمكنت عناصر الشرطة القضائية من انجاز هذه المهمة بناء على “معلومات دقيقة” وفرتها أجهزة المخابرات المغربية.

وكشف مصدر من الأمن المغربي، أن من بين المشتبه فيهم الموقوفين في هذه القضية، مواطن مغربي من معتنقي الديانة اليهودية وثلاثة موظفين للشرطة وعون سلطة وموظف بملحقة إدارية ومسؤولة تجارية عن وكالة للأسفار، علاوة على ثلاثة أشخاص آخرين يشتبه في مشاركتهم في تسهيل ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

وداومت عناصر الشبكة الموقوفة، التي يتزعمها المواطن المغربي المعتنق للديانة اليهودية، على تزوير شهادات الميلاد لأشخاص يحملون الجنسية الإسرائيلية من أصول غير مغربية، واستصدار شواهد مزيفة بعدم القيد في سجلات التوثيق المدنية، ثم تقديمها ضمن ملفات دعاوى قضائية لالتماس التصريح بالتسجيل في السجل المدني، وبعدها استخراج شهادات ميلاد بهويات مواطنين مغاربة معتنقين للديانة اليهودية، وفق ذات المصدر.

وأفادت المديرية العامة للأمن الوطني، في بلاغ لها، أن هدف المشتبه به الرئيسي، هو “تمكين المستفيدين من جوازات سفر مغربية، لأغراض مشوبة بعدم الشرعية، وذلك مقابل الحصول على مبالغ مالية تتراوح ما بين خمسة آلاف وسبعة آلاف دولار أميركي، مستفيدا في ذلك من تواطؤ محتمل من جانب موظفين للشرطة وأعوان للسلطة وموظفين عموميين بغرض استصدار الوثائق الرسمية المزيفة”.

وأمر الادعاء العام بالاحتفاظ بالمشتبه بهم احتياطيا، في اطار البحث الذي تجريه الشرطة القضائية، لكشف ظروف وملابسات القضية، والكشف  جميع المستفيدين الأجانب من هذه الأفعال الإجرامية، فضلا عن ضبط كل المتورطين الضالعين في المساهمة أو المشاركة في أنشطة هذه الشبكة الإجرامية، ولا يعرف لحد الان الأهداف الحقيقية من وراء تمكين أشخاص من جنسية اسرائيلية من أصول غير مغربية، من الحصول على الجنسية المغربية، خاصة أن الواقعة تأتي في فترة تشهد تطبيعا على عدة أصعدة من الكيان الاسرائيلي، وتركيز اعلامي اسرائيلي كبير على المغرب.

في السياق، أشار المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، الى وجود “معطيات ومؤشرات كثيرة عن شبكات تجنيد مغاربة وصهينتهم مثلما حصل في ملف ما يسمى المعهد الإسرائيلي لتدريب الحراس و ما حصل من تجنيد وفود متواترة” إلى اسرائيل.

وأضاف المرصد، في هذا الصدد، أن المرصد أثار في العديد من المرات الإنتباه الى مثل هذه الوقائع، داعيا الجهات المعنية، إلى المسارعة لإخراج مقترح قانون تجريم التطبيع و”الضرب بيد من حديد على كل من يعبث بالأمن الوطني المغربي و سلامة النسيج الاجتماعي ووحدة الشعب عبر التسلل السرطاني الصهيوني الملحوظ في الفترة الأخيرة”.

وتساءل المرصد، “كيف يمكن تبرير التطبيع الصهيوني و تسويق زيارة نتنياهو للمغرب بالركوب على قضية الصحراء وتقديم الصهاينة كحلفاء للمغرب بينما هم يلعبون على مفاصل تفخيخ الكيان الجماعي للمغاربة دولة وشعبا”.

 

“رأي اليوم” – نبيل بكاني

شاهد أيضاً

بعد “تعالى تشوف” المطربة اليمنية “بلقيس” تعود الى اللهجة المغربية باغنية” الحياة حلوة”.

صوت العرب :المغرب. من جديد، أصدرت الفنانة اليمنية بلقيس فتحي، قبل أيام، أغنية جديدة باللهجة …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: