السعودية تعلن استهداف عدد من منشآتها الحيوية – تفاصيل - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أخبار الخليج / السعودية تعلن استهداف عدد من منشآتها الحيوية – تفاصيل

السعودية تعلن استهداف عدد من منشآتها الحيوية – تفاصيل

الرياض – صوت العرب – وكالات – – أقرت السعودية، ظهر الثلاثاء، بحدوث استهداف محدود لمحطتي ضخ تابعتين لشركة أرامكو في منطقة العاصمة الرياض، بعد ساعات من إعلان الحوثيين تنفيذ عملية عسكرية كبرى طالت أهدافاً سعودية.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح: إن “استهداف أنابيب النفط تم من خلال هجوم نفذته طائرات بلا طيار مفخخة، وتمت السيطرة عليه بعد أن خلَّف أضراراً محدودة”.

وأضاف الفالح: “تعرضت محطتا ضخ لخط الأنابيب شرق – غرب الذي ينقل النفط السعودي من حقول النفط بالمنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي، لهجوم من طائرات (درون ) من دون طيار مفخخة، ونجم عن ذلك حريق في المحطة رقم 8، تمت السيطرة عليه بعد أن خلَّف أضراراً محدودة”.

في حين نقلت قناة “العربية” عن المتحدث الأمني لرئاسة أمن الدولة، أنه “ما بين الساعة السادسة والسادسة والنصف من صباح اليوم الثلاثاء، حدث استهداف محدود لمحطتي الضخ البتروليتين التابعتين لشركة أرامكو بمحافظة الدوادمي ومحافظة عفيف في منطقة الرياض”، وهو ما يثير تساؤلاً مفاده: كيف وصلت هذه الطائرات المسيَّرة والمفخخة إلى قلب السعودية دون أن ترصدها الرادارات العسكرية؟!

وقد أوقفت “أرامكو” السعودية الضخ في خط الأنابيب، حيث يجري تقييم الأضرار وإصلاح المحطة، لإعادة الخط والضخ إلى وضعهما الطبيعي، بحسب بيان نشرته “واس”.

وأكد الفالح أن “هذا العمل الإرهابي والتخريبي، وتلك التي وقعت مؤخراً، في الخليج العربي ضد منشآت حيوية، لا تستهدف المملكة فقط، وإنما تستهدف أمان إمدادات الطاقة للعالم، والاقتصاد العالمي، وتثبت مرة أخرى أهمية التصدي للجهات الإرهابية كافةً التي تنفذ مثل هذه الأعمال التخريبية، وضمن ذلك مليشيات الحوثي في اليمن المدعومة إيرانياً”، كما قال.

وصباح اليوم، أعلنت مليشيا الحوثيين أن سلاحها الجوي المسيَّر، “التابع للجيش واللجان الشعبية”، نفذ عملية عسكرية كبرى ضد أهداف سعودية، اليوم الثلاثاء.

وأكد مصدر عسكري لموقع “المسيرة.نت” التابع للحوثيين، أن 7 طائرات مسيَّرة نفذت هجمات طالت منشآت حيوية سعودية، “رداً على استمرار العدوان والحصار على أبناء شعبنا”، وفق تعبيره.

وأضاف: “مستعدون لتنفيذ مزيد من الضربات النوعية والقاسية، في حال استمر العدوان والحصار الجائر”.

وسبق أن أعلن الحوثيون شن عدة عمليات مماثلة على أهداف ومنشآت سعودية، لكنها كانت تنتهي غالباً بإعلان السلطات السعودية تدمير دفاعاتها الجوية للطائرات قبل وصولها إلى أهدافها.

غير أن التطور الأبرز كان في الهجوم على مطار أبها جنوبي السعودية منتصف العام الماضي، حيث اقتربت طائرة مسيّرة تحمل متفجرات، من منشآت المطار قبل أن تُسقطها أنظمة الدفاع السعودي.

كما استهدف الحوثيون بطائرة مسيّرةٍ مسؤولين عسكريين رفيعي المستوى في قاعدة عسكرية جنوبي اليمن مطلع العام الجاري؛ وهو ما أدى إلى مقتل نائب رئيس الأركان ورئيس الاستخبارات العسكرية، بالإضافة إلى آخرين.

ويتحدث الحوثيون عن امتلاكهم ترسانة كبيرة من الطائرات المسيّرة، أبرزها طائرة “صماد 3″، التي شنت أولى عملياتها الجوية على مطار أبوظبي، حسب ما أعلنه الحوثيون أواخر يوليو الماضي، وقطعت تلك الطائرة 1200 كيلومتر.

ماذا يعني استهداف “أرامكو”؟

ولفهم أهمية شركة “أرامكو” السعودية، التي أصبحت في مرمى نيران الحوثيين عملياً بعد استهداف اثنتين من محطات ضخ النفط في العاصمة الرياض، هذه بعض المعلومات عنها.

  • شركة سعودية، هي الأكبر في تصدير النفط بالعالم.
  • تتولى الشركة إدارة احتياطي نفطي يبلغ 265 مليار برميل (15 بالمئة من الاحتياطي العالمي)، واحتياطي من الغاز يبلغ 288 تريليون قدم مكعبة.
  • تمتلك الشركة مصافي وصهاريج وأنابيب نفط ومراكز بحوث بأنحاء السعودية ولها فروع في مختلف أنحاء العالم.
  • تبيع “أرامكو” أكثر من عشرة ملايين برميل من النفط يومياً، وهو ما يعادل ثلاثة أضعاف إنتاج أكبر شركة نفطية مدرجة في البورصة بالعالم وهي “إكسون موبيل”.
  • قدَّرت السعودية قيمتها بنحو تريليوني دولار، لكن الخبير الاقتصادي ستيفن كلافام يقدِّر عوائد “أرامكو” السنوية بـ185 مليار دولار، وهذا يعني أنه لو كانت قيمة الشركة تريليوني دولار فهذا يساوي أكثر من عشرة أضعاف عائدها السنوي، وهو شيء مألوف في حال شركات التكنولوجيا فقط.
  • يعمل بالشركة 65 ألف موظف.

تفاصيل 

أعلن المتحدث الأمني لرئاسة أمن الدولة السعودية، أنه حدث “استهداف محدود” لمحطتي الضخ البترولية، التابعتين لشركة أرامكو بمحافظة الدوادمي ومحافظة عفيف بمنطقة الرياض.

وأضاف أن “الجهات المختصة باشرت مسؤولياتها بالموقعين، وسيتم الإعلان لاحقاً بأي مستجدات”، وذلك وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

بدوره، قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، إن “استهداف أنابيب النفط تم عبر هجوم من طائرات بدون طيار مفخخة وتم السيطرة عليه بعد أن خلف أضرارا محدودة”.

وأوضح: “إنه ما بين السادسة والسادسة والنصف من صباح اليوم الثلاثاء التاسع من شهر رمضان المبارك 1440هـ الموافق 14 مايو 2019، تعرضت محطتا ضخ لخط الأنابيب شرق — غرب الذي ينقل النفط السعودي من حقول النفط بالمنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي، لهجوم من طائرات “درون” دون طيار مفخخة، ونجم عن ذلك حريق في المحطة رقم 8، تمت السيطرة عليه بعد أن خلف أضرارا محدودة”.

وتابع أن “الهجوم الإرهابي استهدف خط الأنابيب الرابط بين المنطقة الشرقية وينبع”، مؤكدا أن أرامكو السعودية قامت بإيقاف الضخ في خط الأنابيب، حيث يجري تقييم الأضرار وإصلاح المحطة لإعادة الخط والضخ إلى وضعه الطبيعي.

وأكد وزير النفط السعودي أن “المملكة تشجب هذا الهجوم الجبان، وأن هذا العمل الإرهابي والتخريبي، وتلك التيوقعت مؤخرا، في الخليج العربي ضد منشآت حيوية لا تستهدف المملكة فقط، وإنما تستهدف أمان إمدادات الطاقة للعالم، والاقتصاد العالمي، وتثبت مرة أخرى أهمية التصدي لكافة الجهات الإرهابية التي تنفذ مثل هذه الأعمال التخريبية بما في ذلك مليشيات الحوثي في اليمن المدعومة من إيران”.

وفي ختام تصريحاته، أكد الوزير الفالح “استمرار الإنتاج والصادرات السعودية من النفط الخام والمنتجات بدون انقطاع”.

وأعلنت جماعة “أنصار الله” اليمنية، في وقت سابق، صباح اليوم الثلاثاء، تنفيذ هجمات بطائرات مسيرة على منشآت حيوية سعودية.

وقالت قناة “المسيرة”، التي تديرها جماعة الحوثي اليمنية، إن “سلاح الجو المسير التابع للجيش واللجان الشعبية نفذ عملية عسكرية كبرى ضد أهداف سعودية”.

ونقلت القناة عن مصدر عسكري، تأكيده أن “7 طائرات مسيرة نفذت هجمات طالت منشآت حيوية سعودية”، دون أن تحدد الأهداف أو متى وقعت الهجمات.

وأشار المصدر أن “هذه العملية العسكرية الواسعة تأتي ردا على استمرار العدوان والحصار على أبناء شعبنا”، مضيفا أن “أنصار الله مستعدة لتنفيذ المزيد من الضربات النوعية والقاسية في حال استمر العدوان والحصار الجائر”.

وتقود المملكة العربية السعودية تحالفا عسكريا عربيا في اليمن ينفذ، منذ 26 مارس/ آذار 2015، عمليات لدعم قوات الجيش الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، لاستعادة مناطق سيطرت عليها جماعة “أنصار الله” في يناير/كانون الثاني من العام ذاته.

وبفعل العمليات العسكرية المتواصلة، يعاني اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ قتل وجرح الآلاف بحسب الأمم المتحدة، كما يحتاج 22 مليون شخص، أي نحو 75% من عدد السكان، إلى المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة.

هجمات بسبع طائرات مسيرة على منشآت حيوية في السعودية

أعلنت جماعة “أنصار الله” اليمنية، اليوم الثلاثاء، تنفيذ هجمات بطائرات مسيرة على منشآت حيوية سعودية.

وقالت قناة “المسيرة”، التي تديرها جماعة الحوثي اليمنية، إن “سلاح الجو المسير التابع للجيش واللجان الشعبية نفذ عملية عسكرية كبرى ضد أهداف سعودية”.

ونقلت القناة عن مصدر عسكري، تأكيده أن “7 طائرات مسيرة نفذت هجمات طالت منشآت حيوية سعودية”، دون أن تحدد الأهداف أو متى وقعت الهجمات.

وأشار المصدر أن “هذه العملية العسكرية الواسعة تأتي ردا على استمرار العدوان والحصار على أبناء شعبنا”، مضيفا أن “أنصار الله مستعدة لتنفيذ المزيد من الضربات النوعية والقاسية في حال استمر العدوان والحصار الجائر”.

وتقود المملكة العربية السعودية تحالفا عسكريا عربيا في اليمن ينفذ، منذ 26 مارس/ آذار 2015، عمليات لدعم قوات الجيش الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، لاستعادة مناطق سيطرت عليها جماعة “أنصار الله” في يناير/كانون الثاني من العام ذاته.

وبفعل العمليات العسكرية المتواصلة، يعاني اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ قتل وجرح الآلاف بحسب الأمم المتحدة، كما يحتاج 22 مليون شخص، أي نحو 75% من عدد السكان، إلى المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة.

الأردن يدين الهجوم الإرهابي على محطتي نفط في السعودية

دانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي استهدف اليوم محطتي ضخ نفط تابعتين لشركة أرامكو في السعودية، باستخدام طائرتين دون طيار.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة، سفيان القضاة، في بيان، إن المملكة تدين هذا الهجوم الإرهابي الجبان، بأشد العبارات، وتؤكد وقوفها مع الأشقاء في السعودية بالمطلق في مواجهة أي تهديد لأمن السعودية الشقيقة واستقرارها.

وشدد القضاة على أن أي استهداف لأمن المملكة العربية السعودية هو استهداف لأمن المنطقة والعالم، وأن الأردن يساند الأشقاء في كل ما يتخذونه من إجراءات، للحفاظ على أمنهم والتصدي للإرهاب بكل صوره وأشكاله.

وشدد الناطق الرسمي باسم الوزارة، سفيان القضاة، على أن أمن السعودية وأمن الخليج العربي وأمن الأردن واحد، مؤكدا تضامن الأردن الكامل مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية، وثقته بقدرتهم حماية أمنهم واستقرارهم.

وأعلنت جماعة “أنصار الله” اليمنية، في وقت سابق، صباح اليوم الثلاثاء، تنفيذ هجمات بطائرات مسيرة على منشآت حيوية سعودية.

وقالت قناة “المسيرة”، التي تديرها جماعة الحوثي اليمنية، إن “سلاح الجو المسير التابع للجيش واللجان الشعبية نفذ عملية عسكرية كبرى ضد أهداف سعودية”.

ونقلت القناة عن مصدر عسكري، تأكيده أن “7 طائرات مسيرة نفذت هجمات طالت منشآت حيوية سعودية”، دون أن تحدد الأهداف أو متى وقعت الهجمات.

وأشار المصدر إلى أن “هذه العملية العسكرية الواسعة تأتي ردا على استمرار العدوان والحصار على أبناء شعبنا”، مضيفا أن “أنصار الله مستعدة لتنفيذ المزيد من الضربات النوعية والقاسية في حال استمر العدوان والحصار الجائر”.

وتقود المملكة العربية السعودية تحالفا عسكريا عربيا في اليمن ينفذ، منذ 26 مارس/ آذار 2015، عمليات لدعم قوات الجيش الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، لاستعادة مناطق سيطرت عليها جماعة “أنصار الله”، في يناير/كانون الثاني من العام ذاته.

وبفعل العمليات العسكرية المتواصلة، يعاني اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ قتل وجرح الآلاف بحسب الأمم المتحدة، كما يحتاج 22 مليون شخص، أي نحو 75% من عدد السكان، إلى المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة.

البحرين تدين استهداف محطتي ضخ نفط في السعودية

دانت مملكة البحرين هجوما استهدف، اليوم الثلاثاء، محطتي ضخ لخط أنابيب البترول السعودي “شرق – غرب” بطائرات من دون طيار، داعية المجتمع الدولي إلى التصدي للجماعات والتنظيمات، التي وصفتها بـ “الإرهابية الساعية لإثارة العنف والتوتر بالمنطقة”.

وجاء في بيان نشر على الصفحة الرسمية للخارجية البحرينية: “تستنكر وزارة خارجية مملكة البحرين وتدين بشدة الهجوم الإرهابي من طائرات بدون طيار مفخخة، الذي تعرضت له محطتا ضخ لخط الأنابيب في عمل إرهابي تخريبي جبان يستهدف أمن واستقرار المملكة العربية السعودية والمنطقة، ويهدد سلامة إمدادات الطاقة إلى العالم”.

وأكدت الخارجية موقف مملكة البحرين المتضامن بقوة مع المملكة العربية السعودية، ضد كل من يحاول تهديد أمنها أو المس بمصالحها واستقرار شعبها.

وأعلن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد الفالح، اليوم، عن تعرض محطتي ضخ خط أنابيب البترول “شرق — غرب”، التي تنقل النفط من شرق السعودية إلى ميناء ينبع على البحر الأحمر، لهجوم بطائرات من دون طيار (درون)، ما تسبب في نشوب حريق، خلف أضرارا محدودة.

وقال الفالح، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء السعودية (واس)، “إنه ما بين السادسة والسادسة والنصف من صباح اليوم الثلاثاء، التاسع من شهر رمضان المبارك 1440هـ الموافق 14 مايو 2019، تعرضت محطتا ضخ لخط الأنابيب شرق — غرب، الذي ينقل النفط السعودي من حقول النفط بالمنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي، إلى هجوم من طائرات درون، بدون طيار مفخخة، ونجم عن ذلك حريق في المحطة رقم 8، تمت السيطرة عليه، بعد أن خلَّف أضرارا محدودة”.

وعقب الهجوم قامت شركة “أرامكو” النفطية بإيقاف الضخ في خط الأنابيب، ويجري تقييم الأضرار، وإصلاح المحطة لإعادة الخط والضخ إلى وضعه الطبيعي.

جاء ذلك، عقب تصريح للناطق الأمني باسم رئاسة أمن الدولة السعودية، حول الهجوم، التي استهدف محطتي الضخ البترولية التابعتين لشركة “أرامكو”، بمحافظة الدوادمي ومحافظة عفيف بمنطقة الرياض.

شاهد أيضاً

الناطق بإسم «حماس» بعد لقاء «وزير الأمن الإيراني»: سنجدد العلاقات مع النظام السوري مثلما نبني علاقات مع باقي الدول لمواجهة صفقة القرن ودعم المقاومة المُسلّحة

لارا احمد صوت العرب – لقاءٌ نوعيّ قد لا يتكرّر بهذا المستوى، وإن قُدّرَ له …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم