' rel='stylesheet' type='text/css'>

السعودية:توقيع البروتوكول المعدل لمحضر إنشاء مجلس التنسيق السعودي القطري.

السعودية:توقيع البروتوكول المعدل لمحضر إنشاء مجلس التنسيق السعودي القطري.

صوت العرب:

وقع كل من وزير الخارجية السعودي بالإنابة الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ونظيره القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، على البروتوكول المعدل لمحضر إنشاء مجلس التنسيق السعودي القطري، وذلك خلال اجتماع ضم الوزيرين، اليوم الأربعاء، في مدينة نيوم بالمملكة العربية السعودية، وفقا لوكالة الأنباء السعودية الرسمية ”واس“.

وجرى خلال الاجتماع ”استعراض العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين الشقيقين“، بحسب الوكالة.

ووقع الجانبان على بروتوكول مجلس التنسيق، الذي يرأسه من الجانب السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، ومن الجانب القطري الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر.

يذكر أن ”مجلس التنسيق السعودي القطري يعد إطاراً شاملاً لتعزيز العلاقات الثنائية وللدفع بالشراكة بينهما إلى آفاق أرحب وفق رؤية المملكة 2030 ورؤية دولة قطر 2030، وبما يلبي تطلعات القيادة في البلدين ويحقق مصالح شعبيهما الشقيقين“، بحسب الوكالة.

وفي يوم 26 من شهر نيسان / أبريل الماضي، عقد الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، وزير الخارجية السعودي، مع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير خارجية دولة قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، جلسة مباحثات ثنائية، وذلك خلال زيارته العاصمة القطرية الدوحة.

وتناول الجانبان، خلال جلسة المباحثات، تفعيل آليات مجلس التنسيق السعودي القطري، وكل ما من شأنه تعزيز العلاقات الثنائية، وتطوير العمل المشترك بمختلف مجالات التنسيق، والتعاون بين البلدين الشقيقين، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

كما ثمّن وزير الخارجية، خلال اللقاء، ما أعرب عنه نائب رئيس مجلس الوزراء وزير خارجية دولة قطر من تأييد بلاده الكامل لكافة الإجراءات التي تتخذها المملكة العربية السعودية لمكافحة تهريب المخدرات بجميع أشكالها.

من جهته، جدد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير خارجية دولة قطر دعم بلاده لكافة الإجراءات التي تتخذها المملكة لتعزيز أمنها واستقرارها

وفي أيار/ مايو عام 2009، تم الاتفاق بين المملكة العربية السعودية ودولة قطر على إنشاء مجلس تنسيق سعودي – قطري مشترك لتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات السياسية والأمنية والمالية والاقتصادية والتجارية والاستثمارية والثقافية والإعلامية، وغيرها من المجالات الأخرى التي تقتضيها مصلحة البلدين.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: