' rel='stylesheet' type='text/css'>

الرئيس الفلسطيني “محمود عباس”يلتقي وزير الدفاع الإسرائيلي “بيني غانتس” في رام الله.

الرئيس الفلسطيني “محمود عباس”يلتقي وزير الدفاع الإسرائيلي “بيني غانتس” في رام الله.

صوت العرب: فلسطين.

أكد مسؤول كبير في السلطة الفلسطينية، الإثنين، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، التقى وزير الدفاع الإسرائيلي وزعيم حزب ”أزرق أبيض“ بيني غانتس.

وقال وزير الشؤون المدنية الفلسطيني وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ في تغريدة له ”التقى الرئيس محمود عباس مساء السبت في رام الله، السيد بني غانتس“.

وأضاف أنه ”تم البحث في العلاقات الفلسطينية الاسرائيلية من كل جوانبها“.

وقالت القناة الـ12 الإسرائيلية، إن وزير الدفاع بيني غانتس التقى الليلة برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، مشيرة إلى أن الاجتماع عقد في مدينة رام الله، وبموافقة رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت.

وقال مكتب وزير الدفاع الإسرائيلي في بيان لها، إن الجانبين ناقشا القضايا الأمنية والسياسية والمدنية والاقتصادية.

وأضاف البيان أن ”غانتس أبلغ رئيس السلطة الفلسطينية أن إسرائيل مستعدة لسلسلة من الإجراءات التي من شأنها تعزيز اقتصاد السلطة“.

ويدل الاجتماع على تغير في موقف رئيس الحكومة الإسرائيلية بعد زيارة قام بها إلى واشنطن التقى خلاله الرئيس الأمريكي جو بايدن ومسؤولين أمريكيين، حيث سبق وأن كشفت وسائل إعلام اسرائيلية منتصف الشهر الجاري، عن رفض بينيت، طلباً تقدم به وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، للقاء رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس.

وذكرت القناة ”12“ الاسرائيلية أن رئيس الوزراء بينيت، رفض الطلب الذي تقدم به غانتس ليلتقي برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، مشيرة إلى أن غانتس كان قد طلب الإذن من بينيت لهذا اللقاء قبل أيام، وبعد الرفض يشعر غانتس بخيبة أمل من رفض رئيس الوزراء.

وقالت القناة الإسرائيلية إن ”وزير الدفاع غانتس يشعر أنه الشخص الأكبر والأكثر ملاءمة للقاء الرئيس محمود عباس“.

وأكدت القناة أن هذا الرفض يأتي في ظل نية رئيس الوزراء بينيت المحافظة على ناخبيه اليمينيين.

وبحسب القناة، فإن غانتس أوضح لبينيت أنه ”إذا التقى وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد مع الرئيس محمود عباس، فسيكون لذلك تداعيات سياسية لسنا معنيين بها في الوقت الحالي“.

وأضافت القناة أن ”وزير الدفاع غانتس يرى أنه من المهم أن يلتقي برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وأن يعمل على زيادة تعزيز وتقوية التعاون الأمني“.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: