' rel='stylesheet' type='text/css'>

الرئاسة الفلسطينية: إسرائيل  بسياسة الاستفزاز تتحدى مساعي التوصل إلى تهدئة.

الرئاسة الفلسطينية: إسرائيل  بسياسة الاستفزاز تتحدى مساعي التوصل إلى تهدئة.

صوت العرب:فلسطين.

قالت الرئاسة الفلسطينية، اليوم الجمعة، إن الحكومة الإسرائيلية تتحدى الجهود والمساعي الدولية التي بذلت للتوصل إلى تهدئة ووقف العدوان على قطاع غزة، باستمرارها في سياسة الاستفزاز والاعتداءات والاقتحامات، التي كان آخرها، اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي في أعقاب اقتحامها باحات المسجد الأقصى بعد أداء صلاة الجمعة.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، عن الرئاسة قولها: “الحكومة الإسرائيلية، باستمرارها بسياسة الاستفزاز والاعتداءات والاقتحامات، تتحدى المساعي الدولية التي بذلت للوصول إلى تهدئة ووقف العنف والتصعيد في القدس والأراضي الفلسطينية المحتلة، ووقف العدوان على غزة”.

وبدأ فجر الجمعة، سريان وقف لإطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، بعد 11 يوما من العدوان.

وأدانت الرئاسة اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي، للمسجد الأقصى المبارك عقب صلاة الجمعة، واعتداءها على المصلين، مؤكدة أن “على حكومة الاحتلال الإسرائيلي وقف هذه الانتهاكات والتصعيد”.

واقتحمت الشرطة الإسرائيلية، الجمعة، المسجد الأقصى، واستهدفت المصلين بوابل من الرصاص المعدني والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة 23 فلسطينيا.

وأوضحت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان، أن بين الإصابات 21 بالرصاص المطاطي، و2 بقنابل صوت أصابتهم بشكل مباشر، دون ذكر طبيعتها.

وقالت الرئاسة إن سياسة الاقتحامات للمقدسات الإسلامية والمسيحية، ومواصلة الاعتداءات على المصلين الآمنين “مرفوضة ومدانة، واستفزاز غير مقبول يعيد الأمور إلى مربع العنف والتوتر”.

وحملت الرئاسة الفلسطينية حكومة الاحتلال “المسؤولية كاملة” عما يجري، مطالبة المجتمع الدولي “بالضغط على إسرائيل لوقف انتهاكاتها واعتداءاتها على الأماكن المقدسة، واحترام الوضع القانوني والتاريخي القائم في الحرم الشريف”.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: