' rel='stylesheet' type='text/css'>

الذكرى49 لرحيل الفنان إسماعيل ياسين.. نهاية حزينة لنجم الكوميديا الأول.

الذكرى49 لرحيل الفنان إسماعيل ياسين.. نهاية حزينة لنجم الكوميديا الأول.

صوت العرب: القاهرة.

توافق اليوم الذكرى الـ49 لرحيل الفنان إسماعيل ياسين أحد أشهر نجوم الكوميديا بمصر والعالم العربي، بعد رحلة فنية عامره بالأدوار المميزة.
ورغم هذا النجاح والزخم الذي حققه إسماعيل ياسين، إلا أن مسيرته الفنية تعثرت في العقد الأخير من حياته، وطاردته الديون والأمراض.

وقد غيب الموت الراحل عن عمر يناهز 59 عاما على إثر أزمة قلبية، تاركا إرثا فنيا رائعا بالسينما والمسرح.

وعلى الرغم من أن إسماعيل ياسين لم يكن يتمتع بالوسامة والجمال، وهي الصفات المعتادة في نجوم الشباك في ذلك الوقت، فإنه استطاع أن يجذب إليه الجماهير عندما كان يسخر من شكله وكبر فمـه في معظم أعماله. وهكذا استطاع أن يقفز للصفوف الأولى وأن يحجز مكانا بارزا، مما دفع المنتجين إلى التعاقد معه على أفلام جديدة ليصبح البطل الوحيد الذي تقترن الأفلام باسمه حتى وصل للقمة.

وفي عام 1954 ساهم في صياغة تاريخ المسرح الكوميدي المصري وكوّن فرقة تحمل اسمه بشراكة توأمه الفني وشريك مشواره الفني المؤلف الكبير أبو السعود الإبياري، وظلت هذه الفرقة تعمل على مدى 12 عاما حتى 1966 قدّم خلالها ما يزيد علي 50 مسرحية بشكل شبه يومي وكانت جميعها من تأليف أبو السعود الإبياري.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: