' rel='stylesheet' type='text/css'>

الدبيبة:الحكومة الليبية تشكل لجنة للتحقيق في اشتباكات طرابلس.

الدبيبة:الحكومة الليبية تشكل لجنة للتحقيق في اشتباكات طرابلس.

صوت العرب:

قال رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبدالحميد الدبيبة، مساء يوم السبت، إن الحكومة ستشكل لجنة تقصي حقائق بشأن اشتباكات وقعت يوم أمس الجمعة، في منطقة صلاح الدين الواقعة ضمن منطقة طرابلس العسكرية، مؤكدًا رفضه لتلك الاشتباكات.

وترأس الدبيبة جلسة عُقدت بشأن الاشتباكات بين جهاز دعم الاستقرار التابع للمجلس الرئاسي واللواء ”444 قتال“ التابع لرئاسة الأركان، بحضور قادة عسكريين والمدعي العام العسكري اللواء مسعود رحومة.

وبحسب منصة ”حكومتنا“ التابعة لحكومة الوحدة الوطنية، قدم مدير إدارة الاستخبارات العسكرية خلال الجلسة تقريرًا تفصيليًا بشأن الواقعة، بحضور رئيس الأركان العامة الفريق محمد الحداد.

وأكد الدبيبة أن ”تلك الأعمال مرفوضة ولا بد من معاقبة من ساهم في ارتكابها“، لافتًا إلى أنه كلف رئاسة الأركان بتشكيل لجنة تقصي حقائق بالواقعة، على أن تقدم نتائجها خلال أسبوع.

وحث الدبيبة، في لقاء سبق عقد الجلسة، اللواء رحومة على ضرورة الإسراع في إظهار نتائج التحقيقات المتعلقة بالاشتباكات التي حدثت بمنطقة صلاح الدين فجر الجمعة، واتخاذ ما يلزم من إجراءات قانونية بهذا الصدد.

وفي وقت مُبكر من يوم السبت، دعت بعثة الاتحاد الأوروبي في ليبيا حكومة الوحدة الوطنية إلى الجدية في مساءلة المتسببين في الاشتباكات المسلحة، التي جرت بمنطقة صلاح الدين.

وعبرت البعثة، في بيان، عن قلقها البالغ إزاء تلك الاشتباكات، مناشدة جميع الأطراف المعنية الالتزام بوقف إطلاق النار، وضمان حماية المدنيين وممتلكاتهم.

وجددت البعثة التزامها بدعم الانتخابات، المُقرر إجراؤها في ديسمبر/ كانون الأول المقبل، مؤكدة أن الانتخابات تمثّل السبيل إلى الاستقرار المستدام في البلاد، على حد وصف البيان.

وأمس الجمعة، دعا المجلس الرئاسي، بصفته القائد الأعلى للجيش، المدعي العام العسكري إلى مباشرة التحقيق الفوري مع آمري القوات التي شاركت في اشتباكات صلاح الدين، واتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم وفقا للقوانين المعمول بها، و“موافاتنا بالإجراءات التي يتم اتخاذها فورا“.

وكانت البعثة الأممية في ليبيا قد عبرت، في بيان لها أمس الجمعة، عن قلقها البالغ إزاء استخدام إطلاق النار العشوائي في منطقة صلاح الدين، داعية السلطات ذات الصلة إلى تحمل مسؤولياتها في ضمان حماية المدنيين، وممارسة السيطرة على الوحدات التابعة لها، وفقا لقرارات مجلس الأمن، لا سيما القرار رقم 2570.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: