' rel='stylesheet' type='text/css'>
الأخبار الحقيقية في الوقت الحقيقي

الدارسون في أكاديمية أكناتيا يظهرون عنصريتها مع الطلبة العرب – صور

صوت العرب – أثينا – خاص – وجه مجموعة من الطلبة في أكاديمية أكناتيا كتاباً حول وفاة الطالب العراقي الشهيد عمار ابراهيم، أكدوا فيه بأن الاكاديمية تتحمل ما حصل مع الطالب بسبب خطورة الرحلة الجوية التدريبية وسوء الأحوال الطقس، وبينوا أنه تم التعتيم على الحقائق وتنقل الطلبة العراقيين إلى مطار منفصل لأسباب عنصرية : وتالياً رسالة الطلبة الغيورين على حق زميلهم:

السلام عليكم و رحمة الله,

بعد تواصلنا مع الجهات المعنية في السلطات اليونانية و والبحث والتدقيق في جميع ملابسات و تفاصيل حادثة أخونا الطيار الشهيد عمار في أكاديمية أكناتيا , توصلنا إلى النتائج التالية:

الطالب الشهيد عمار إبراهيم هو طالب عراقي من بعثة الخطوط الجوية العراقية لدراسة الطيران في أكاديمية إكناتيا من ضمن أكثر من 80 طالب تم ابتعاثهم منذ أكثر من 3 سنوات.

وقد كان يدرس الطيار عمار إبراهيم في برنامج دراسي يسمى بالـ Integrated ATPL او البرنامج المتكامل باللغة العربية.

في هذا البرنامج الدراسي يكون الطالب تحت إشراف وموافقة المدرب المسؤول عنه في جميع مراحل البرنامج الدراسي بمعنى أنه يجب أخذ مراجعة و موافقة وتوقيع مدرب الطيران قبل كل رحلة طيران للطالب على ما يلي:
1- وجهة الرحلة ( كانت الوجهة التي تم الموافقة عليها من قبل المدرب غير آمنة)

2- وجود مواقع تسمح بالهبوط الاضطراري في حالة أي خلل في الرحلة في مسارها مثل ( شارع عام, شواطئ, أسطح مسطحة كافية… الخ) ( لا توجد مناطق آمنة تسمح بالهبوط الاضطراري في المسار الذي تمت الموافقة عليه)

3- المناخ و الطقس (الجو كان سيء جدا في يوم الرحلة لدرجة أن أكاديمية إكناتيا هي الأكاديمية الوحيدة التي قامت بالطيران في ذلك اليوم و جميع الأكاديميات الأخرى قامت بإلغاء رحلاتها حتى ولو كانت بمرافقة مدرب لسوء الجو و يسبب خطر و مجازفة بحياة الطلاب بالتحديد على طالب تحت التدريب)

ومن الحقائق التي تم تعمد التعتيم عليها سابقا أن أكاديمية أكناتيا نقلت جميع طلاب الجالية العراقية إلى مطار منفصل وبعيد غير آمن من ناحية التضاريس و تفاصيل و تجهيزات السلامة و هذا من باب العنصرية و التمييز وعدم الاكتراث بحياة الطالب العراقي و نتج عن ذلك خلال الـ3 أشهر الماضية 3 حوادث طيران و تم التكتم على الموضوع و عدم نشره لأنه لم ينتج عنه أي وفيات و لكن هذا لا يلغي كون الخطوة و عدم بعوامل و اساسيات السلامة.

وجدير بالذكر أيضا أن أكاديمية أكناتيا قمت بفصل وطرد العديد من الطلاب من الجالية العراقية بأسباب واهية و غير صحيحة وفي بعض الأحيان من غير أي سبب واضح وذلك بتواطئ مع جهات من العراق للحصول على البيوت التي قام الطلاب برهنها لدفع تكاليف دراستهم.

من هذا المنطلق يجب أن نتكاتف لكشف الحقائق ومحاسبة المسؤولين سواء كانوا من أكاديمية أكناتيا أو أي شخص كان له يد في التقصير الذي أدى لخسارة روح المرحوم الطيار الأخ العراقي عمار إبراهيم.

دم أخونا مو رخيص وحقه لابد أن يرجع ويجب تعويض ذويه بالخسارة التي لا تعوض بثمن ومحاسبة المسؤولين وكل من يتعمد إخفاء الحقائق.

يكفينا صمتا بحقوقنا كعراقيين نسمح للجميع بالتلاعب بها اما اعيننا

نرجوا من جميع اخوتنا القانونيين العراقيين و العرب و كل من له مقدرة ان يتدخل في هذا الموضوع لأخذ حق شهيدنا

رحم الله روح أخينا الشهيد\ الطيار عمار إبراهيم

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

الأخبار الحقيقية في الوقت الحقيقي

شاهد أيضاً

 ماجدة الرومي تفتتح أولى حفلات “قصر القبة” في القاهرة .

صوت العرب: تفتتح سيدة الغناء ماجدة الرومي أولى حفلات “قصر القبة” في العاصمة المصرية القاهرة …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: