' rel='stylesheet' type='text/css'>

الخارجية الفلسطينية: مسيرة الأعلام في القدس جسدت عنصرية الاحتلال في أبشع صورها.

الخارجية الفلسطينية: مسيرة الأعلام في القدس جسدت عنصرية الاحتلال في أبشع صورها.

صوت العرب:

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، أن ما تسمى “مسيرة الأعلام” الاستفزازية في القدس جسدت وعكست صورة وجوهر الاحتلال والعنصرية البغيضة في أبشع صورهما، من حيث تحويل القدس إلى ثكنة عسكرية وارتكاب أبشع أشكال القمع.

وأشارت الخارجية في بيان لها، أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية، ، إلى حملة التشوية والطمس لهوية المدينة الحضارية والسياسية، ومحاولة فرض الأسرلة بالقوة عليها، عبر رفع مئات الأعلام الإسرائيلية.

وتحدثت الخارجية عن معاناة المدينة المقدسة والظلم الذي لحق بها جراء إغراقها ومحيطها بالاستيطان والكتل الاستيطانية الضخمة الثقيلة على واقع القدس ورئتها العربية التي تتنفس منها، وقالت إن دولة الاحتلال تسمح لعلمها أن يرفع في باب العامود بحراسة أكثر من 2000 شرطي ورجل أمن إسرائيلي، بينما يجن جنونها إذا رفع العلم الفلسطيني وبالذات من قبل مواطنيها المقدسيين.

وطالبت الوزارة المسؤولين الأمميين والدول كافة وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية بتسمية الأمور بمسمياتها، وعدم خلط الأوراق والمسؤوليات، والتحرر من الخوف والتحلي بالجرأة الكافية لتحميل إسرائيل، كقوة احتلال، المسؤولية الكاملة والمباشرة عن اعتداءاتها الاستفزازية المتواصلة في القدس.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: