' rel='stylesheet' type='text/css'>

الخارجية التركية توجه انتقادات لاذعه الى تصريحات ماكرون حول أردوغان.

الخارجية التركية توجه انتقادات لاذعه الى تصريحات ماكرون حول أردوغان.

 

صوت العرب:

وجهت وزارة الخارجية التركية انتقادات لاذعة إلى تصريحات الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، حول تركيا ورئيسها، رجب طيب أردوغان، واصفة هذه التعليقات بغير المقبولة.

وقال المتحدث باسم الخارجية التركية، حامي أقصوي، إن تصريحات ماكرون حول تركيا وأردوغان “غير عادلة وغير متسقة”، كما أشار إلى أن أنقرة تعتبرها “غير مقبولة ومتناقضة مع علاقات الصداقة والتحالف” بين كلا البلدين.

وشدد أقصوي على أن السياسية التي تتبعها تركيا في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط وسوريا وليبيا شرعية وقائمة على القانون الدولي.

وتابع: “نعتقد أن تصريحات ماكرون الأخيرة بحق مؤسفة وغير متزنة خاصة علما بأنها تأتي في الوقت الذي نعمل فيه على إحلال الهدوء والصداقة بدلا من التوترات على صعيد العلاقات بين البلدين”.

واعتبر أن تصريحات ماكرون أدليت عن قصد بهذا الشكل قبيل قمة مرتقبة لزعماء دول الاتحاد الأوروبي.

وشدد أقصوي على أن تركيا ستبقى فاعلة سواء في سياساتها الإقليمية، أو في علاقاتها مع القارة الأوروبية وحلف شمال الأطلسي “ناتو”، وستواصل تقديم أكبر المساهمات في هذا المجال.

ووصف تصريحات ماكرون حول سعي تركيا للتدخل في الانتخابات القادمة في فرنسا بـ”الخطيرة”، مبينا أنها تتسبب في إقصاء المجتمعات ذات الأصول الأجنبية في البلاد.

وأكد على أن تركيا ليست لديها أية أجندة في فرنسا، سوى تأمين رخاء واستقرار وانسجام الجالية التركية هناك، والبالغ عددها قرابة 800 ألف نسمة.

والثلاثاء قال الرئيس الفرنسي في تصريح صحفي إنه من الضروري توضيح مكانة تركيا في حلف شمال الأطلسي، مضيفا أنه يريد المزيد من الحزم من طرف أوروبا تجاه الرئيس التركي أثناء انعقاد قمة وزراء خارجية الناتو.

كما اعتبر أنه “ستكون هناك محاولات للتدخل في الانتخابات المقبلة” في فرنسا من قبل تركيا، مشددا على أن “الخطر واقعي”.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: