الجيش السوداني يعلق الحوار حتى رفع الحواجز من الطرق.. وقوى “الحرية والتغيير” تدعو الجماهير للتوجه لاعتصام الخرطوم - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / الرئيسية / أخبار السودان / الجيش السوداني يعلق الحوار حتى رفع الحواجز من الطرق.. وقوى “الحرية والتغيير” تدعو الجماهير للتوجه لاعتصام الخرطوم

الجيش السوداني يعلق الحوار حتى رفع الحواجز من الطرق.. وقوى “الحرية والتغيير” تدعو الجماهير للتوجه لاعتصام الخرطوم

الجيش السوداني يعلق الحوار حتى رفع الحواجز من الطرق.. وقوى “الحرية والتغيير” تدعو الجماهير للتوجه لاعتصام الخرطوم ولجنة طبية تعلن إصابة 14 شخصا في محاولة لإزالة الحواجز والمتاريس من جانب قوات “الدعم السريع”

الخرطوم- (وكالات): علّق المجلس العسكري الانتقالي في السودان الأربعاء الجلسة النهائية لحواره مع قوى الحرية والتغيير بشأن الفترة الانتقالية وتسليم السلطة، حتى يقوم المتظاهرون بفتح الطرق المغلقة في أجزاء من الخرطوم، حسب ما قال قادة الاحتجاج.

وقال رشيد السيد المتحدث باسم قوى الحرية والتغيير لفرانس برس “المجلس العسكري علّق المفاوضات، لقد طلبوا أن نزيل الحواجز من الطرق في مناطق من العاصمة”.

وأطلقت قوى إعلان الحرية والتغيير الأربعاء، نداء للجماهير بالتوجه إلى مقر الاعتصام أمام قيادة الجيش السوداني، في العاصمة الخرطوم.

جاء ذلك على خلفية إطلاق نار في محيط مقر الاعتصام ما أسفر عن وقوع اصابات، في واقعة هي الثانية من نوعها خلال 72 ساعة.

وقال بيان صادر عن قوى إعلان الحرية والتغيير، التي تقود الحراك الشعبي: “ثورتنا تتقدم تحت حماية الشعب، ولن تروعه محاولات فض الاعتصام ومحاولات ترويع الثوار السلميين بالعنف”.

وأضاف: “سنواصل ونزيد الاحتشاد، بساحات الاعتصام أمام قيادة الجيش بالخرطوم، وغيرها من سوح الاعتصام التي اختارتها الجماهير بمدن البلاد”.

وأكد على رفضه أي “محاولة لقمع الشعب في ممارسة حقه المشروع في التعبير السلمي، ونحمل المسؤولية لأي جهة تساهم في القمع”.

وتابع البيان أن “قوات تتبع للدعم السريع (تابعة للجيش) استخدمت الرصاص الحي والهراوات والسياط للاعتداء على الثوار، مما أدى لوقوع 9 إصابات وسط المواطنين”.

وأردف: “نحذر من استمرار هذه الاعتداءات والتي تشكل امتداد لممارسات أجهزة أمن النظام السابق لا محالة ومليشياته”.

وحمل المجلس العسكري “المسئولية الكاملة عن هذه الاعتداءات السافرة، وفشله في لجم ووقف هذه القوات التابعة له”.

وناشد المعتصمين بالالتزام بمنطقة الاعتصام المحددة منذ 6 إبريل أمام مقر قيادة الجيش، “وعدم الاستجابة للاستفزازات المقصودة لجرنا لدائرة العنف”.

وأصيب معتصمون في العاصمة السودانية الخرطوم، الأربعاء؛ في إطلاق رصاص بمحيط مقر الاعتصام.

وأطلقت لجنة أطباء السودان المركزية، الأربعاء، نداء عاجلا إلى الأطباء بالتوجه إلى العيادات الميدانية، لمساعدة الجرحى، فيما أعلنت إصابة 14 من المعتصمين أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم، بينها 7 بالرصاص، خلال محاولة إزالة الحواجز والمتاريس من جانب قوات “الدعم السريع” (تتبع الجيش).

وأشارت اللجنة (غير حكومية) في بيان، إلى أن الإصابات الــ7، بطلق ناري جاءت في الصدر، والركبة، والبطن، والساق، والإصابات الأخرى ضرب بالحجر على الرأس، إلى جانب حالة اختناق، وضرب بالعصي على الرأس، وإصابة في العنق بكعب البندقية.

وسبق أن نفت قوات “الدعم السريع”، التي تتبع الجيش، تورطها في استخدام العنف لفض الاعتصام.

وفجر الأربعاء، اتفق المجلس العسكري السوداني و”قوى إعلان الحرية والتغيير”، على كامل هياكل المجلس السيادي، ومجلس الوزراء، والمجلس التشريعي، وصلاحيتهم.

وأعلن المجلس العسكري، تشكيل لجنة تقصي حقائق في أحداث محيط الاعتصام، ولجنة أخرى ميدانية مشتركة بشأن الاعتصام، وثالثة تشرف وتنسق بين لجنتي تقصى الحقائق واللجنة الميدانية.

ويعتصم آلاف السودانيين، منذ 6 أبريل/ نيسان الماضي، أمام مقر قيادة الجيش؛ للضغط على المجلس العسكري الانتقالي، لتسريع عملية تسليم السلطة إلى مدنيين، في ظل مخاوف من التفاف الجيش على مطالب التغيير، كما حدث في دول عربية أخرى، بحسب المحتجين.

وعزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل/ نيسان الماضي، عمر البشير من الرئاسة، بعد ثلاثين عاما في الحكم؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي؛ تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية.

شاهد أيضاً

الناطق بإسم «حماس» بعد لقاء «وزير الأمن الإيراني»: سنجدد العلاقات مع النظام السوري مثلما نبني علاقات مع باقي الدول لمواجهة صفقة القرن ودعم المقاومة المُسلّحة

لارا احمد صوت العرب – لقاءٌ نوعيّ قد لا يتكرّر بهذا المستوى، وإن قُدّرَ له …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم