وقال بيان رسمي إن الاتفاق يأتي استمرارا لجهود مملكة البحرين في ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار والسلام في جميع أنحاء العالم.

وشدد مجلس الشورى ومجلس النواب على أهمية تكثيف الجهود لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وتحقيق السلام العادل والشامل، وفقاً لحل الدولتين، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

وأوضح البيان أن “مجلس الشورى ومجلس النواب وإذ يباركان إعلان اقامة العلاقات بين مملكة البحرين و إسرائيل، فإنهما يؤكدان على أن هذه الخطوة تصب في مصلحة أمن المنطقة و استقرارها وازدهارها ، كما وتأتي في سياق النهج البحريني الأصيل والتاريخ العريق في تعزيز الانفتاح والتعايش مع الجميع، والتماسك المجتمعي فيها بين مختلف الأعراق و الديانات”.

وأكد المجلسان دعمهما لهذه الخطوة التاريخية تجاه تحقيق السلام في الشرق الأوسط، و”إقامة الحوار والعلاقات المباشرة بين المجتمعين الفاعلين، والاقتصادين المتقدمين الذي من شأنه أن يبني على التحول الإيجابي الحالي في الشرق الأوسط، وأن يدعم الاستقرار والأمن والازدهار في المنطقة”.

كما أشادا بالدور القيادي لدولة الإمارات العربية المتحدة وولي عهدها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في الإعلان بتاريخ 13 أغسطس عن إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل.

وأعرب مجلس الشورى ومجلس النواب عن تأييدهما لقبول مملكة البحرين دعوة الرئيس الأميركي لحضور مراسم توقيع الاتفاقية بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل بتاريخ 15 سبتمبر الجاري في البيت الأبيض، وقيام وزير الخارجية البحريني بتوقيع إعلان السلام.