' rel='stylesheet' type='text/css'>

الباحث”ابو دلو” يحاضر عن ألاردن “مئة عام من التحديات الداخلية والخارجية “.

الباحث”ابو دلو” يحاضر عن ألاردن “مئة عام من التحديات الداخلية والخارجية “.

صوت العرب:محمد الاصغر محاسنه / اربد.

 بدعوة من منتدى حائط المدينه الثقافي في اربد حاضر المحامي والباحث في القانون العام معاذ وليد أبو دلو في قاعة بلدية اربد  مساء امس السبت السبت الموافق 26/6/2021 بعنوان ” الاردن مئة عام بمواجهة التحديات الداخلية والخارجية ”  وأدار الأمسية الأديب منير ابو الرب .

استعرض الباحث أبو دلو  نشأة المملكة الاردنية الهاشمية الذي بني بهوية عروبية جامعة وهذا يسجل له لا عليه مع ضرورة حماية وابراز الهوية الاردنية وتحدث حول مرحلة الاستقلال ، وسلط الضوء على اهم التحديات الخارجية والتي لم يكن الاردن في اي يوم من الايام في بحبوحة حيث ان الاقليم الملتهب فرض عليه تحديات سياسية واقتصادية وجعله ذلك في عين العاصفة دائما.

مؤكدا على ان الاردن دائما وعلى سلم اولوياته قضايا الامة العربية ولم يكن في اي يوم من الايام الا مع اشقاءه العرب سواء في الازمة السورية والعراقية والليبية واليمنية و القضية المركزية فلسطين ،والذي قال اننا نختلف على كل قضايا الامة ولكن يجب علينا ان لا نختلف على القضية المركزية فلسطين وبين ان الاردن دائما في صف الاشقاء العرب  ، وان الاردن الداعم الاول للأشقاء في فلسطين شعبيا وسياسيا و لوجستيا ويشدد على ضرورة انهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي و اقامة دولة فلسطينية وفق حدود الرابع من حزيران عام 1967 وان تكون القدس الشرقية عاصمة لها ،واكد على اننا كأردنيين لن نتخلى عن الوصاية الهاشمية للمقدسات الاسلامية والمسيحية والتي هي حق تاريخي للهاشمين والاردن متمسك بها رغم كل الظروف.

وقال ان المملكة الاردنية الهاشمية ذهبت للسلام مع اسرائيل لأنهاء الحرب ،بعدما قامت منظمة التحرير الفلسطينية  بالتوقيع على اتفاق اوسلو مع الإسرائيليين ،دون علم الاردن والذي اعتبره الاردن شأن فلسطيني ، ورغم معاهدة وادي عربة الى ان العلاقات الاردنية الإسرائيلية بحالة برود وسبب ذلك اليمين الإسرائيلي الذي جمد عملية السلام و ينتهك يوميا القانون الدولي والشرعية الدولية .

وبين ان السياسية الاردنية الخارجية متوازنة مع الجميع مما جعلها مقدرة ومحترمة على كافة الصعد الدولية وهذا الامر ادى الى ان الاردن لم يصنع خصوما له الا من اراد ان يكون خصم له .

كما ان التحديات الداخلية كثيرة وكبيرة ويجب علينا المحافظة على ما بناءه الاجداد والاباء وان الدول تمر بحالة من التراخي والتباطئ نظرا لظروف عديدة ولكن لا يعني انه لا انجازات .

وانه يجب علينا كأردنيين ان نخرج الوطن من الامواج المتلاطمة حوله وان نحمي الجبهة الداخلية من خلال المواطنة الحقة وتعزيز الهوية الاردنية الجامعة و سيادة القانون .

وأضاف بعض الحلول للازمة الاقتصادية وخاصة البطالة بين الشباب من خلال انشاء شركة وطنية لتشغيل الشباب في خدمات حراسة البيوت و التركيز على التدريب المهني و توزيع اراضي للشباب وايجاد دعم مادي من خلال الجهات المختصة للأعمال الريادية المنتجة .

وحول الاصلاح والتحديث والتجويد السياسي يرى المحاضر أن الدول التي يكون نظامها السياسي قوي تستطيع تجاوز الصعاب المختلفة ،واننا في الاردن دولة بنيت من خلال احترام العقد الاجتماعي ما بين الحاكم والمحكوم التي ينظمها الدستور والذي يعطي للشعب المشاركة بالحكم من خلال ان الامة مصدر السلطات وهذا تأكيد لما جاءت به المادة الاول من الدستور ان نظام الحكم نيابي ملكي وراثي ،وبين ان اساس التقدم السياسي هو قانون انتخاب ونظام انتخابي ثابت لفترة زمنية يمثل جميع اطياف المجتمع ونحن عانينا من كثرة تغير النظام الانتخابي الذي اثر على التقدم في المجالات السياسية ووضح ان على الاحزاب ضرورة تجويد خطابها لاستقطاب الراغبين بالعمل السياسي وخاصة الشباب ، وعلى الحكومات المساعدة في ذلك .

وقال: انه  قد طالب بتشكيل لجنة لتوحيد لجان الاصلاح السياسي حتى تخرج بتوصيات موحدة رغم ما يتجنبها من عدم قبول من الشارع لكثرة اللجان وهذا ما حدث ،الا انه لا يعتقد انها سوف تعمل بشكل كبير على تعزيز المنظومة الحزبية كون ان اساس عمل الاحزاب والسياسية بشكل عام هو التوعية والتثقيف قبل تعديل اي قوانين .

وتشرق الباحث الى ضرورة دعم العمل الثقافي والرياضي وبين انه لا يوجد ما يمنع من انتقاد ومعارضة الحكومات ولكن لا ننتقد وطن بني بدماء الاجداد وعرق الاباء وانه يجب ان يكون النقد بناء لنصل لما نصبو اليه وعلى الحكومات العمل بجدية كون اننا لا نملك ترف الوقت .

وكانت المحاضرة مليئة بالمعلومات والمحاور وطرح الحضور بعض الاسئلة التي قام المحاضر المحامي معاذ وليد ابو دلو بالرد عليها . وفي نهاية المحاضره سلمت رئيسة المنتدى زينب الناطور والعميد المتقاعد محمد مناجره رئيس جمعية المتقاعدين العسكريين فرع الشمال  الشهادات على المشاركين.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: