الاردن : ”الرزاز”..يوقد شعلة فرح جرش – فيديو وصور - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / الاردن : ”الرزاز”..يوقد شعلة فرح جرش – فيديو وصور

الاردن : ”الرزاز”..يوقد شعلة فرح جرش – فيديو وصور

د. محمد أبو رمان:من هنا من جرش.. نؤكدَ أنّنا متمسكون بالثقافة، فنًّا وأدبًا وتراثًا وفكرًا وهو القوة الناعمة للدولة.

د. علي قوقزة: نعتز بالشراكة مع الادارة الجديدة ..ونطالب بمأسسة المهرجان.

 

رسمي محاسنة: ميديا نيوز

مرة اخرى تعود الحياة للمدينة العتيقة،وتضيء شعلة جديدة ايذانا بفرح جديد، شعلة محملة برسائل للداخل والخارج، ان هنا الاردن،القابض على الجمر،وواحة الامن، وحاضنة الابداع.

شعلة اضاءها رئيس الوزراء”د.عمر الرزاز” مندوبا عن قائد البلاد، في احتفالية انيقة في المسرح الشمالي، حضرها عدد من الوزراء والمسؤولين،والفعاليات الشعبية، وبعض ضيوف المهرجان من الدول، وسفراء عرب، وجمهور كبير امتلأ به المدرج.

“د.محمد ابو رمان” رئيس اللجنة العليا للمهرجان، القى كلمة المهرجان قال فيها”” إننا في هذا المساء الجرشيّ المتضوّع بعبق التاريخ والحضارة والثقافة والفن عراقةً وأصالةً؛ لنخطّ إلى أهلنا والعالم رسالةً سياسيةً وثقافيةً … نرسلها من هنا من جرش، من الأردن:” أنّ الهوية الوطنية تتمثل في قدرتنا على مجابهة التحديات وصناعة الحياة ووضع مداميك المستقبل، انطلاقًا من التاريخ والإرث والجغرافيا، والدور الفاعل الحيوي للفنّ والثقافة في صياغة رؤيتنا لذاتنا والعالم من حولنا”.

وتحدث “د. أبو رمان” عن الثقافة والفنون كقوة رديفة،لها دور كبير في السير نحو المستقبل وقال”
واضاف :”هنا جرش، هنا الأردن.. نحتفي اليوم بمهرجان جرش للثقافة والفنون؛ لنؤكدَ أنّنا متمسكون بالثقافة، فنًّا وأدبًا وتراثًا وفكرًا … القوة الناعمة للدولة، وهي التي تعكس صورة المجتمعات والدولة، وتشكِّل حبل التواصل والامتداد بين الماضي والحاضر والمستقبل؛ وتمنح المجتمعات والدول اللون والرسالة والقضية؛ فهي الطاقة الحيّة التي تمثّل السلاح الناجع في حماية المجتمعات وهويتها وتصوغ مستقبلها”.

واستطرد رئيس اللجنة العليا بادور والسمعة للمهرجان الذي أصبح حلم كل فنان عربي، والذي وقفت على مسارحه نجوم عرب وعالميين، وشهدت اماسية فنون الابداع الانساني من اقصى الارض الى ادناها، وقال: “هنا، في جرش، وقف عمالقة الفن العربي والعالمي، وأدّت الفرق المعروفة معزوفاتها، وقُدّمت عروضٌ خلاّبة، وجاء الشعراء والأدباء والمثقفون والسياسيون ليشهدوا هذا الحدث الثقافي العالمي، ليمتزج جمال الآثار وإرثها العظيم بالفن والثقافة والأدب، فتُرسم لوحةٌ حضارية إبداعية”.

وأضاف ” د. ابو رمان”” ان زوار جرش وضيوفها على موعد في هذا الحدث الوطني، العربي، العالمي، وفي جرش المكتنزة بروح الحضارة والثقافة والتاريخ، مع فعّاليات متنوعة ومتعددة، ممتدة بين ضفاف الغناء والأداء والشعر والمسرح، وامتزاج الثقافات المحلية والعربية والعالمية، مشحونة بحرارة استقبال أهل جرش بطيبهم وكرمهم الأصيل”.

واكدّ رئيس اللجنة العليا للمهرجان، على حرص اللجنة بأن يكون المهرجان  بابهى صورة،والحرص على الخروج ببرنامج ثقافي فني وفكري،بشكل يتلائم ومعظم طبقات الشعب، واعطاء المبدع الأردني مساحة يستحقها، كما شكر” د.أبو رمان” مدير المهرجان “ايمن سماوي” على جهوده، وجهود كل من ساهموا بانجاح المهرجان، وأشاد بدور أهالي جرش الذين عملوا بدأب واضح على توفير السبل الممكنة لتكون جرش اليوم في أجمل حلّة وأبهى حالة وأرقى مكان يعدّ ويزوّد بالخدمات لنصل إلى هذا المستوى المتميز الذي يعكس صورة المدينة ورسالة الدولة وانفتاح الشخصية الأردنية على الثقافات والحضارات والتنوع والتعددية”.

“د. علي القوقزة” رئيس بلدية جرش وعضو اللجنة العليا قال” من هذا المكان ابعث بثلاث رسائل أولاها، تجذّر الانسان الاردني بأرضه، وتماهيه مع المكان، وإجماع الأردنيين  على قيادتهم الهاشمية. وثاني الرسائل تتمثل ما يحتضنه هذا المكان من ثقافة وفنون، التي هي الأقدر على حمل الرسائل، خاصة واننا اصحاب حضارة، وأصحاب رسالة وسطية، والفكر المعتدل”.

واضاف “قوقزة” وقال ” نعتز بالشراكة مع ادارة المهرجان، حيث لمسنا هذا العام تفاعلا ايجابيا،ولكن مطالبنا ورسالتنا الثالثة، هي مأسسة المهرجان”.

  • وقد تم إيقاد الشعلة بطريقة مبتكرة، ايذانا ببدء فعاليات المهرجان.

حفل الافتتاح تضمن ثلاثة أعمال، حيث هناك” مغناة هنا رغدان” من اشعار الاستاذ “حيدر محمود”،وألحان وتوزيع “د.محمدواصف”، وغناء المطربين، نتالي سمعان ويزن الصباغ.وقد كانت المشهدية جميله،في اللوحات الثلاث، حيث مجندات ومجندي موسيقات القوات المسلحة، ولاحقا لوحات معبرة من فرقة اوسكار ،ورئيسها”على أبو غريب” ووجود اطفال صغار بأزيائهم الجميلة، وهم يرتدون الشماغ الاردني.

في ” مغناة هنا رغدان“، يذهب الملحن “د. واصف” إلى منطقة التطريب،ليعطي اللحن مهابة تتناسب مع الكلمة واللحن و المعنى والدلالة،وفي منتصف العمل، وببراعة ، يتجاوز اللحن الذي بدأ به بالعودة الى الايقاع الاردني، والبيئة الاردنية، وقد نجح بتطويع باللحن بأن يكون يكون متناسبا مع الامكانيات الصوتية لكل مطرب، فجاء هذا الاداء المتناغم، بأداء درامي.


كما اشتمل حفل الافتتاح على مغناة “أردن يا وطني” للشاعر الراحل حبيب الزيودي من ألحان هيثم زياد،حيث مفردة” حبيب”،العذبة المموسقة و غناء محمد رمضان ويحيى صويص.حيث يقدم الثنائي “صويص – رمضان” اداء يحمل إمكانيات صوتهم،وقدرتهم على غناء اللون الغنائي الصعب.

وهناك قصيدة مغناة بعنوان “دار النشامى” للشاعر صفوان قديسات لحنها هيثم زياد، وغنتها كارولين ماضي، التي تظهر متجددة،وتقدم لحنا يعزز مكانتها كفانة تملك صوتا قويا”

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

شاهد أيضاً

اختطاف ممثلة مشهورة وتصويرها عارية لانتقادها رئيس بلادها (صور)

صوت العرب – وكالات – تعرضت واحدة من أشهر الممثلات الكوميديات والساخرين السياسيين في زيمبابوي …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم