' rel='stylesheet' type='text/css'>

الاحتلال يكبل أسرى ويلقيهم تحت البرد والمطر الشديد.. تعرُّض ضابط للطعن يشعل السجون، وحماس تحذّر

الاحتلال يكبل أسرى ويلقيهم تحت البرد والمطر الشديد.. تعرُّض ضابط للطعن يشعل السجون، وحماس تحذّر

صوت العرب

أقدمت وحدات القمع التابعة لمصلحة السجون الإسرائيلية، على اقتحام سجن نفحة وتكبيل الأسرى بالسلاسل الحديدية، وإلقائهم في الساحة العامة دون ملابس أو أغطية تحت ظروف جوية قاسية، وذلك في عقاب جماعي رداً على تعرُّض ضابط للطعن على يد أسير.

كان ضابط إسرائيلي يعمل في سجن نفحة، قد تعرض للطعن مساء الإثنين 20 ديسمبر/كانون الأول 2021، في أعقاب الهجمة الشرسة والمستمرة على الأسرى الفلسطينيين والأسيرات خلال الأيام الماضية.

حركة حماس من جانبها، عقَّبت على عملية الطعن، مُبارِكةً العملية ومُحذرةً من أن الاعتداءات الإسرائيلية إذا تصاعدت فستترك تداعيات على المنطقة.

اعتداء على الأسرى

وسائل إعلام فلسطينية قالت إن إدارة السجن أخرجت الأسرى إلى الساحة دون ملابس أو أغطية وتركتهم في البرد الشديد، بعد أن كبلت أيديهم.

كما أشارت إلى أن مصلحة السجون نقلت أعضاء الهيئة القيادية العليا لأسرى حماس- وهم أشرف الزغير ومنير مرعي ومحمد عرمان- من سجن نفحة إلى جهة مجهولة، بعد إبلاغهم بنقلهم إلى العزل.

فيما قالت قناة “كان” الإسرائيلية إن مصلحة السجون قررت توزيع الأسرى في القسم الذي وقعت فيه عملية طعن بسجن نفحة.

تأتي الخطوات الإسرائيلية عقب تنفيذ الأسير يوسف المبحوح عملية طعن لسجّان إسرائيلي مساء الإثنين، رداً على الاعتداءات الوحشية بحق الأسيرات في السجون وعزل عدد منهن.

وقد سبق أن حذَّر نادي الأسير من قيام إدارة سجون الاحتلال بعملية قمع واسعة بحقّ الأسرى بسجن نفحة، وتحديداً في قسم 12، بعد عملية الطعن.

وأوضح، في بيان له، أن معلومات ترِد تباعاً تفيد بقيام إدارة السجون باستقدام قوات كبيرة من مختلف الوحدات القمعية، إضافة إلى مروحيات تحلّق فوق السجن.

وحمّل نادي الأسير إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مصير الأسرى، لاسيما في ظل الحديث عن سلسلة قرارات ومشاريع قرارات تفيد بتعزيز قوات القمع داخل السجون.

حركة حماس تحذّر

من جانبه، قال مسؤول ملف الأسرى في حركة حماس، زاهر جبارين، إن الحركة أبلغت المصريين والوسطاء أن الاعتداء على الأسيرات لن يمرّ دون عقاب، وأي تجاوز للخطوط الحمراء ستكون له تداعياته على المنطقة.

واستنكر جبارين القمع الإسرائيلي في سجن نفحة بحق الأسرى وقيادة حماس هناك، قائلاً إن”الحركة تتابع ما يجري، وستكون لما يجري تداعياتٌ إذا ما تم الاعتداء على الأسرى والأسيرات”.

كما أشار إلى أن “معركة العام المقبل ستكون معركة الأسرى والمسرى، مُحذراً من تمادي الاحتلال، وأن التوتر الحاصل قد يؤدي إلى انفجار كل السجون”.

التنكيل بالأسيرات

كان رئيس نادي الأسير، قدورة فارس، قد كشف أن اتفاقاً جرى بين الحركة الأسيرة ومصلحة سجون الاحتلال، بموجبه يتم إنهاء عزل الأسيرات ووقف الإجراءات التي اتُّخذت بحقهن.

حيث أكد نادي الأسير أنّ جلسة عُقدت بين ممثلي الأسرى، وإدارة السجون في سجن “ريمون”، حول عمليات التنكيل غير المسبوقة التي نُفذت بحق الأسيرات، وجاءت الجلسة بعد سلسلة خطوات احتجاجية نفذها الأسرى على مدار أيام.

وأوضح النادي أن الجلسة تضمنت عرض مطالب الأسيرات كافة، وأبرزها وقف الاعتداء غير المسبوق عليهن، وعدم تكراره، وإنهاء عزل  3 أسيرات.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: