' rel='stylesheet' type='text/css'>

الأناشيد الوطنية تخطف الأنظار في حفل افتتاح كأس العرب بقطر.. جُمِّعت في مقطع واحد وأسرَت قلوبَ الحضور (فيديو)

الأناشيد الوطنية تخطف الأنظار في حفل افتتاح كأس العرب بقطر.. جُمِّعت في مقطع واحد وأسرَت قلوبَ الحضور (فيديو)

الدوحة – صوت العرب – افتتح أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني الثلاثاء 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، النسخة العاشرة من بطولة كأس العرب لكرة القدم، على استاد البيت في العاصمة الدوحة، بحضور عدد من الرؤساء والمسؤولين العرب والأجانب.

وكان الرئيسان اللبناني ميشال عون والفلسطيني محمود عباس، ورئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” السويسري جاني إنفانتينو في مقدمة الحضور.

حفل افتتاح كأس العرب في قطر

وشهد حفل الافتتاح عرضاً فنياً مبهراً نال إعجاب الجماهير الغفيرة التي كانت متواجدة داخل استاد البيت وعبر شاشات التلفزيون ومنصات التواصل الاجتماعي المختلفة.

وتميز الحفل بعزف مشترك للأناشيد الوطنية لكل الدول العربية، بعد إعلان أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الافتتاح الرسمي للبطولة، التي تستمر حتى 18 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

كما استدعى الحفل شخصية “جحا” التاريخية لتوجيه رسائل خاصة حول ماضي العرب ومستقبلهم، بمشاركة افتراضية من الفنان الكويتي الراحل عبد الحسين عبد الرضا والفنان المصري الراحل سعيد صالح واللبنانية فيروز.

وعقّب إنفانتينو بكلمة مقتضبة داعياً إلى العمل “معاً” لإنجاح البطولة مستخدماً الكلمة بالعربية.

وتعود كأس العرب بثوبها الجديد بعد غياب تسع سنوات، في ضيافة قطرية لستة عشر منتخباً تتواجه على ستة من الملاعب المونديالية الثمانية.

وللمرة الأولى تقام كأس العرب تحت مظلة الاتحاد الدولي (فيفا)، في نهائيات ستكون بمثابة بروفة مصغّرة لكأس العالم التي تستضيفها قطر في نهاية 2022 للمرة الأولى في الشرق الأوسط والعالم العربي.

تعادل العراق مع عُمان

وسبق حفل الافتتاح إقامة مباراتين، فاز في الأولى المنتخب التونسي على نظيره الموريتاني بنتيجة 5-1، بينما تعادل العراق في الثانية مع سلطنة عمان بهدف لمثله.

وانتزع العراق بعشرة لاعبين التعادل بفضل هدف من ركلة جزاء في نهاية الوقت المحتسب بدل الضائع.

وبعد طرد ياسر قاسم لاعب العراق في الدقيقة 68 لحصوله على الإنذار الثاني، تقدم المنتخب العُماني بعد عشر دقائق لاحقة باستاد الجنوب عن طريق صالح اليحيائي، وبدا في طريقه لانتزاع النقاط الثلاث مع وصول المباراة إلى الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع.

لكن الحكم سعيد مارتينيز القادم من هندوراس أشار إلى علامة الجزاء بعد مراجعة الفيديو بسبب لمسة يد ضد المدافع أمجد الحارثي.

وفي نهاية مثيرة للمباراة، تصدى الحارس العماني أحمد الرواحي لتسديدة البديل أيمن حسين من علامة الجزاء، قبل أن يأمر الحكم بإعادة ركلة الجزاء بسبب تقدم الحارس من على خط المرمى قبل تنفيذ المخالفة.

وانبرى حسن عبد الكريم لتنفيذ ركلة الجزاء في المحاولة الثانية، وأرسل الحارس العماني في الجهة الخاطئة معادلاً النتيجة للعراق، الذي كان يخوض مباراته الأولى تحت قيادة المدرب زيليكو بتروفيتش عقب انفصاله عن الهولندي المخضرم ديك أدفوكات في وقت سابق من الشهر الحالي.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: