الأردن يرفض طلب الإسرائيليين ويقرر منعهم من دخول منطقتي الباقورة والغمر - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / الأردن يرفض طلب الإسرائيليين ويقرر منعهم من دخول منطقتي الباقورة والغمر

الأردن يرفض طلب الإسرائيليين ويقرر منعهم من دخول منطقتي الباقورة والغمر

عمان – صوت العرب – وكالات – قالت وسائل إعلام عبرية، الجمعة، 8 نوفمبر/تشرين الثاني  إن السلطات الأردنية أبلغت تل أبيب خلال الأيام الأخيرة، بأنه بدءاً من الأحد سيتم منع الإسرائيليين من دخول منطقتي الباقورة والغمر الأردنيتين.

الأردن يمنع الإسرائيليين من دخول الباقورة والغمر 

تقع منطقة الباقورة شمالي الأردن، بينما توجد الغمر جنوبي المملكة، ويحاذيان الأراضي الفلسطينية المحتلة، وهما من أراضي وادي عربة (صحراء أردنية محاذية لفلسطين)

قرار المنع جاء بعد أن انتهت في شهر أكتوبر/تشرين الأول فترة التأجير التي نص عليها الملحق الخاص المرفق باتفاقية «وادي عربة» التي تم التوقيع عليها بين الأردن وإسرائيل عام 1994.

وقالت القناة الإسرائيلية (13)، إن الأردن رفض طلب إسرائيل تمديد فترة التأجير لمدة 6 أشهر إضافية بعد انتهاء الفترة التي استمرت 25 عاماً.

وأضافت أن وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أبلغ مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شابات خلال اجتماع عقد بالعاصمة عمان، قبل أيام.

وذكرت أن الصفدي أوضح لبن شابات بأن الاتفاق بين الأردن وإسرائيل حول هاتين المنطقتين الأردنيتين قد انتهى.

وأشارت القناة أن المزارعين الإسرائيليين تلقوا الخميس، رسائل من سلطات تل أبيب بأنه سيمنع عليهم دخول المنطقتين بدءاً من الأحد.

ولم يصدر حتى الساعة 12:35 ت.غ، أي تأكيد أو نفي من الأردن حول ما ذكرته القناة (13) الإسرائيلية.

وذلك بعد رفض الأردن تجديد عقد تأجير أراضي الباقورة والغمر لإسرائيل

ففي 21 أكتوبر/تشرين الأول 2018، أبلغ الأردن الحكومة الإسرائيلية، أن المملكة قررت عدم تجديد عقد تأجير أراضي الباقورة والغمر لتل أبيب، بموجب اتفاقية 1994.

وأجر الأردن المنطقتين لمدة 25 عاماً، بموجب الملحقين 1/ب و1/ج، ضمن اتفاقية السلام، وينتهي عقد التأجير العام الجاري.

وعادت منطقتا الباقورة والغمر إلى السيادة الأردنية بموجب معاهدة السلام، وتم وضع ترتيبات خاصة بهما في ملحقي المعاهدة.

ويستخدم الإسرائيليون المنطقة للزراعة

و»الباقورة» منطقة حدودية تقع شرق نهر الأردن في محافظة إربد (شمال)، وتقدر مساحتها الإجمالية بحوالي 6 آلاف دونم (الدونم يساوي ألف متر مربع).

أما «الغمر» فهي منطقة حدودية تقع ضمن محافظة العقبة (جنوب)، وتبلغ مساحتها حوالي 4 آلاف دونم.

وهذه تفاصيل اتفاقية وادي عربة

ووقّع الأردن اتفاقية سلام مع إسرائيل عام 1994، فيما عرف باتفاقية «وادي عربة» (صحراء أردنية محاذية لفلسطين)، نصت على إنهاء حالة العداء بين البلدين، وتطبيق أحكام ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي بشأن العلاقات بين الدول.

وفي 26 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، يمضي على اتفاقية السلام بين الأردن وإسرائيل 25 عاماً، ينتهي فيها عقد التأجير لأراضي المنطقتين (الباقورة والغمر)، بموجب الملحقين 1/ب و1/ج.

وينص الملحقان في البند السادس منهما على تأجير المنطقتين لمدة 25 سنة من تاريخ دخول معاهدة السلام حيز التنفيذ.

كما ينصان على تجديدهما تلقائياً لمدد مماثلة، ما لم يخطر أي الطرفين الآخر بإنهاء العمل بالملحقين قبل سنة من تاريخ التجديد.

لا موانع أمام التسليم

نظرياً، لا توجد أية موانع من إتمام عملية تسليم أراضي الباقورة والغمر للأردن، وفق الرأي القانوني، لعدد من الخبراء، استطلعت الأناضول آراءهم.

نقيب المحامين الأردنيين الأسبق، وعضو كتلة الإصلاح النيابية، صالح العرموطي، قال إن «10 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، موعد تسليم المنطقتين للأردن، لأنه تاريخ نشر اتفاقية السلام مع إسرائيل في الجريدة الرسمية ودخولها حيز التنفيذ».

وكشف العرموطي، في حديث للأناضول، أنه وجه سؤالاً بالبرلمان لوزارة الخارجية حول موضوع تسليم الأراضي للأردن (لم يحدد موعداً لذلك)، وأجاب الوزير أيمن الصفدي بأنه «تم إبلاغ الكيان الصهيوني بانتهاء الاتفاقية، وعليهم تسليم المنطقتين في 10 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل)».

وأضاف: «لا أرى وجود أي عوائق للتسليم، والقول إن هناك أموراً تحتاج لتحكيم غير صحيح، فقط تشكيل لجنة لإتمام عملية التسليم».

وزاد: «مخطئ من يدعي وجود ملكية للعدو الصهيوني، الأراضي ملكيتها أردنية، منها للدولة (الأردنية) ومنها للأشخاص».

وأوضح العرموطي أنه «بحكم القانون، حال عودة الأراضي إلى السيادة الأردنية، تأخذ الحكومة حقها، كما يأخذ الأشخاص حقوقهم أيضاً».

إسرائيل ملزمة بالتسليم

من جانبه، أكد أنيس قاسم، الخبير في القانون الدولي، أن «الجانب الإسرائيلي ملزم طبقاً لاتفاقية السلام وعقد الانتفاع لهاتين المنطقتين بالتباحث مع الأردن لإعادة تسليمها».

وحق الانتفاع، وفق ما يعرفه قاسم «إعادة المال المنتفع به إلى صاحبه كما تسلمه»، وبناءً على ذلك على الإسرائيليين «أن يسلموا الأرض كما تسلموها».

وأضاف قاسم للأناضول أن «الأردن كان كريماً وسخياً حينما سلم المنطقتين، دون أن يتقاضى شيئاً، بما في ذلك حق إسرائيل في استخدام مياهها».

وأردف: «نأمل كمواطنين أن تعلن الحكومة باستمرار عن الخطوات التي تتخذها مع الجانب الإسرائيلي، لأن الباقورة والغمر جزء من الثروة الوطنية، ومن حق المواطنين أن يعلموا كل شيء عنها».

سيناريو التحكيم الدولي

أمّا أستاذ القانون الدستوري في الجامعة الأردنية (حكومية) ليث نصراوين فقد لفت إلى أنه «حسب ملحق اتفاقية السلام، كان ينتظر من الطرفين (الأردن وإسرائيل) الدخول في مشاورات بشأن الاتفاق النهائي لتنفيذ قرار عمّان بعدم تجديد تأجير المنطقتين».

ومضى نصراوين، في حديثه للأناضول: «في حال لم يكن هناك اتفاق، وواصلت إسرائيل المماطلة، ولم تعد الأراضي، فيمكن للأردن اللجوء للتحكيم الدولي، واستصدار قرار قضائي يجبر تل أبيب على إعادة الباقورة والغمر».

وأوضح أن «هناك إجراءات خاصة تنظم الوضع القانوني لهاتين المنطقتين، منها ما هو مفروض على الأردن، مثل حرية استعمال الإسرائيليين للأراضي والدخول والخروج، وعدم تطبيق التشريعات الجمركية الأردنية، والسماح بدخول رجال الشرطة الإسرائيليين بالزي الرسمي، إضافة لعدم تطبيق القوانين الجنائية الأردنية طيلة فترة الاتفاق».

وأضاف أن الإجراءات الخاصة المفروضة على إسرائيل تتمثل في: «عدم القيام بأي أنشطة تضر بأمن الأردن، وعدم السماح لأي شخص بحمل السلاح، باستثناء رجال الشرطة بالزي الرسمي، وعدم السماح بإلقاء الفضلات خارج تلك المناطق».

الخبير القانوني الأردني أكد أن «العمل بهذه الإجراءات سوف ينتهي بانتهاء موعد التأجير في 10 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، ولن يكون هناك أي معاملة خاصة للجانب الإسرائيلي في هاتين المنطقتين».

تعليقات من فيسبوك

شاهد أيضاً

مدام بترفلاى فى بث مباشر من أوبرا المتروبوليتان للمسرح الصغير

مدام بترفلاي تنقل أجواء الشرق الاقصى من نيويورك الى الأوبرا . منى العايدي : صوت …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم