' rel='stylesheet' type='text/css'>

اكاديمية الموسيقى العربية – لندن…في امسية طربية من الاصالة والجمال والدهشة على المسرح الشمالي في جرش.

اكاديمية الموسيقى العربية – لندن…في امسية طربية من الاصالة والجمال والدهشة على المسرح الشمالي في جرش.

رسمي محاسنة:صوت العرب – جرش.

الشغف والذوق العالي والجمال، هذه عناوين “اكاديمية الموسيقى العربية – لندن” التي اسستها المهندسة”ثناء الالوسي” في لندن عام 2016، بهدف تعليم العرف والغناء بالشكل السليم،والحفاظ على التراث الموسيقي والغنائي العربي،وجمع الجالية العربية في بريطانيا واوروبا بشكل عام من خلال ماتقدمه الفرقة من اعمال لها علاقة بالوجدان العربي.

الفرقة التي يقودها المايسترو “علاء مجيد” وتتكون من 4 عازفين على الالات الايقاعية، و8 كمنجات، و2 قانون، وناي ، و2 تشيلو، وكونترباس،وارورغ.

الكورال والمطربات يتالف من 19 صبية، فيما هنالك 12 شاب بين كورال ومطرب.

ان غالبية اعضاء الفرقة غير متفرغين، وبعضهم لديه مهن في مجال الطب والهندسة وغيرها.

قدمت الفرقة برنامجا فنيا متميزا على المسرح الشمالي،حيث طافت في فضاءات غناء الزمن الجميل، هذه الاختيارات  تم تقديمها موسيقيا وغنائيا بشكل احترافي، حيث اصوات المطربين”صولو” كانت مدهشة،وتناغم كبير بين اصوات الكورال.

كانت البداية من تراث ام كلثوم ،مع اغنية “ام كلثوم” يامسهرني،وغنيلي شوي شوي”، لتنتقل بعدها الى اغاني فيروز من تراث الرحابنة، باغنية ” نسم علينا الهوى”.

وعودة الى تراث “ناظم الغزالي” اختارت  الفرقة  اغنيته المعروفة” احبك”،وفي استهلال على الناي، قدم المطرب مواويل عراقية، استعرض فيها امكانيات صوته، وقدرته على التنقل بين العرب الصوتية، وواضح فهمة لقواعد السلم والمقامات الموسيقية،ليقدم  اغنية”عالميمر” والذي هو بالاساس احد انواع الشعر، وتم الغناء على ايقاعه” الجوبي”.

ومن اغاني المطربة “عزيزة اسكندر” اختارت الفرقة اغنية “حرقت الروح”،التي ادتها مطربة الفرقة باقتدار لتنتقل بعدها الى اغاني “صباح فخري” باغنية”ابعثلي جواب”، واغنية “مسامحك” من اغاني  سعدون جابر، لتعود مرة اخرى وتقدم اغنية” الف ليلة وليلة” لام كلثوم.

ثم عودة للموال والدخول في  الاغنية المعروفة” طالعة من بيت ابوها”.

وختمت الفرقة امسيتها بتنويعات من الغناء البغدادي، الذي يتميز بالرومانسية والارستقراطية.فكان هذا المزيج من الاغنيات مثل”مروا علي”و”احبك” وجسر المسيب،وسلم علي بطرف عينه، و اّه ياحلو.

الليلة العراقية التي حضرها وزير الثقافة، رئيس اللجنة العليا للمهرجان” على العايد” والملحق الثقافي في السفارة العراقية، ومير المهرجان “ايمن سماوي”، وجمهور كبير على مدرج الشمالي، الذي عاش ليلة مع الغناء الذي ينتمي الى الغناء النظيف الملتزم بالاصالة،حيث المفردة الجميلة، واللحن المميز، اضافة الى اداء الكورال والمطربين، يرافقهم العزف الاحترافي للفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو المثقف “علاء مجيد”.

ان مشاركة الفرقة في مهرجان جرش، تعتبر اضافة نوعية لبرنامج المهرجان، واختيار موفق من ادارة المهرجان،نظرا للمستوى الفني العالي الذي قدمته في فضاء المسرح الشمالي.

وقام مدير المسرح، مدير سياحة جرش الاستاذ “فراس الخطاطبة” بتقديم درع المهرجان، تكريما لهم،وتقديرا لمشاركتهم في المهرجان.

فرقة ماريبمبيلا… محمد عليان.

مجموعة من الالات الغربية،ومحاولة عزف الحان شرقية عليها، بهدف تطويعها لصالح اللحن الشرقي،حتى تصل الى الاجيال الجديدة، بحجة انقطاع هذه الاجيال عم ماضيها،وان الايقاع السريع هو الوصول اليهم.

ان الرد على المنهج التغريبي الذي قدمته الفرقة،جاء من خلال ماقدمته اكاديمية الموسيقي العربي، ردا قويا ومباشرا، وكأن القدر اراد ان يعقد مقارنة بين فرقة تنتمي للتراث، وبين اخرى تبحث عن صهر ثقافتنا ، وتذويب هويتنا، وبدلا من هذا الثوب الغريب عنا، يجب ان نقول للشباب تعالوا واسمعوا موسيقاكم الحقيقية والاصيلة، وليست بالطريقة التي تم تقديمها على المسرح.

مرة اخرى اؤكد بان ماقدمته فرقة”ماريبمبيلا” ، جاء الرد عليه من اكاديمية الموسيقى العربية، وبشكل حاسم، بان هذا هو الفن الحقيقي الذي يشبهنا،,ومرتبط بهويتنا وثقافتنا العربية،وله علاقة بارواحنا.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: