' rel='stylesheet' type='text/css'>

اتفاق خليجي – بريطاني على تعزيز العلاقات الأمنية والاقتصادية

اتفاق خليجي – بريطاني على تعزيز العلاقات الأمنية والاقتصادية

لندن – صوت العرب

أعلنت دول مجلس التعاون الخليجي اتفاقها مع بريطانيا على تعزيز العلاقات الأمنية والاقتصادية؛ لتمهيد الطريق لعصر من التعاون الوثيق بينهم في مجالات مختلفة.

وبحسب ما أوردت “وكالة الأنباء السعودية” (واس)، جاء ذلك خلال استقبال وزيرة الخارجية والتنمية البريطانية إليزابيث تروس، اليوم في تشيفنينغ هاوس، الوفد الخليجي.

وضم الوفد كلاً من وزراء خارجية السعودية الأمير فيصل بن فرحان، وقطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وعُمان بدر البوسعيدي، والبحرين عبد اللطيف الزياني، والكويت أحمد ناصر المحمد الصباح، والأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف، والمندوبة الدائمة لدولة الإمارات السفيرة لانا زكي نسيبه.

واتفق الوزراء خلال الاجتماع على العمل معاً على توثيق العلاقات في التجارة والأمن السيبراني والاستثمار في البنية التحتية الخضراء في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل.

ورحب الوزراء بالهيئة البريطانية للاستثمار الدولي التي أعيد إطلاقها، والتي ستعمل على زيادة الاستثمارات في مشاريع البنية التحتية والتقنية والطاقة النظيفة في جميع أنحاء آسيا وأفريقيا ومنطقة البحر الكاريبي.

كما رحبوا بخطة العمل على زيادة التجارة بين المملكة المتحدة ودول مجلس التعاون، التي تبلغ قيمتها أكثر من 30 مليار جنيه إسترليني (39.6 مليار دولار) سنوياً، حيث تعمل المملكة المتحدة ودول الخليج من أجل اتفاقية تجارة حرة جديدة، ومن المتوقع أن تبدأ المفاوضات العام المقبل.

وفي وقت سابق من الاثنين، قال أمين عام مجلس التعاون نايف الحجرف، إن العلاقات الخليجية – البريطانية ترتكز على علاقات تاريخية واستراتيجية تخدم المصالح المشتركة للجانبين.

وذكر أن الاجتماع الوزاري الخليجي – البريطاني، الذي يعقد في العاصمة البريطانية لندن، سيتناول جملة من الملفات ذات الاهتمام المشترك، وتتطلب بحثها وتبادل الآراء حولها.

وأبرز تلك الملفات التي سيتناولها الاجتماع “الأمن والاستقرار والعلاقات الاقتصادية والتجارية بين الجانبين”، وفقاً للحجرف.

كما ذكر أن الاجتماع سيبحث علاقات التعاون والصداقة بين دول المجلس والمملكة المتحدة، وسبل تعزيزها وتنميتها في مختلف المجالات، بالإضافة إلى القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وعقد الاجتماع في لندن برئاسة وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان (رئيس الدورة الحالية)، ومشاركة وزراء خارجية دول المجلس، وأمين عام المجلس، فيما رأس الجانب البريطاني وزيرة الخارجية إليزابيث تروس.

وتأتي هذه الاجتماعات في ظل مؤشرات كبيرة على رغبة المملكة المتحدة في تعزيز علاقاتها مع دول الخليج؛ لتعويض خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وتحظى بريطانيا بعلاقات تاريخية كبيرة مع دول الخليج، وهي واحدة من بين كبرى الدول التي تحظى باستثمارات وتجارة بينية معها.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: