' rel='stylesheet' type='text/css'>

“إيدي كوهين” يفاجئ “ضاحي خلفان” بطلب غريب

صوت العرب – وجه الصحفي الإسرائيلي، إيدي كوهين، اليوم الأحد، طلبًا غريبًا إلى الفريق ضاحي خلفان، نائب رئيس شرطة دبي السابق، وذلك عقب إعلان الإمارات التطبيع مع الاحتلال.

وطلب الصحفي الإسرائيلي في تغريدة على صفحته بموقع “تويتر”، من “خلفان”، فك الحظر عنه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، مؤكدًا أنه لا مانع لديه من زيارته في منزله بدبي.

وقال “كوهين” في تغريدته: “اليوم لا مانع لدي من زيارة السيد ضاحي خلفان في بيته في جميرا دبي، وفتح صفحة جديدة معه.. الصلح خير.. ما كان من قبل يختلف عن اليوم.. طرشوله يشل البلوك عني وحشني بو فارس راعي جميرا”

من جهته، رد “خلفان” وطلب من صحفي الموساد الاعتذار عما اتهمه به بأنه تعاون بقتل القيادي بحركة حماس، محمود المبحوح.

وقال “خلفان” في سلسلة تغريدات: “كوهين يريد عندما يأتي دبي أن يقابلني.. ويطلب رفع الحظر الذي عملته له في (تويتر).. لن أرفع الحظر ولن أقابله إلا إذا اعتذر بأن ما قاله عني لم يكن صحيحًا.. لأنه كذب لو كان كلامه صحيحًا.. فلدي كل الشجاعة الأدبية أن أقول كلامه صحيح”.

وتابع قائلًا: “ولذلك لن أقابل (كوهين) لا لأنه يهوديًّا ولكنه افترى علي.. يمكن أن أكون خصمًا لطرفٍ لكن ما افتري عليه.. فكوهين إذا اعتذر قابلته.. ما اعتذر لن أقابله.. لأن (كوهين) اتهمني بالتعاون في اغتيال المبحوح.. وأنا أشهد الله لو كنت متعاونًا ما حظرته.. الواقع أن شرطة دبي اكتشفت القتلة.. لو كان يهوديًّا ما أسهمت في اغتياله.. فكيف وهو مسلم أسهم في اغتياله.. أنا ضابط شرطة بكل ما تعني الكلمة المطلوب عندي يقدم للقضاء وللعدالة.. تربينا على أن لا نكذب يا كوهين.. ولا أصادق الكذاب.. اللي أكذب من كوهين.. طلع ابن المبحوح.. فكوهين والأخوان واحد ..كذبة..”

وأضاف خلفان: “أنا ضابط شرطة.. ضابط الشرطة لا يتعامل مع دين أو جنس أو جنسية أو لون.. يتعامل مع إنسان.. إذا أجرم ذلك الإنسان.. يعاقبه القضاء وليس الشرطة.. نحن نحترم كرجال أمن كل البشر.. والحفاظ على أرواحهم وأعراضهم وممتلكاتهم مهمتنا.. لكن لا تقتل .. وتتخبأ.. وتطلب أننا نعمل حماية لك.. سوف ينتقم منك عدوك يومًا ما.. محمود المبحوح.. قتل جنديين إسرائيليين.. اخترق الموساد مجموعة فلسطينية.. كشفت لهم المبحوح.. واغتالوه.. اسمعوا.. مع الأسف إن المبحوح خطط فلسطينيون لاغتياله.. وإلا ما وصلوا له اليهود.. ما يعرفونه.. العيب فيهم الربع”.

ويشار أن ضاحي خلفان، رحّب بالاتفاق الذي أعلن عنه بين الاحتلال ودولة الإمارات الأسبوع الماضي وأثنى بحديثٍ خاصٍّ للقناة الثانية بالتلفزيون العبريّ، السبت الماضي على حُكّام بلاده والاحتلال لاتخاذهم القرار بصنع السلام.

 وسُئل القائد الأمنيّ السابق عن قيام الاحتلال في العام 2010 بإغتيال القائد في حركة (حماس)، محمود المبحوح في الإمارات، حيثُ ردّ بالقول إنّ عملية الاغتيال كانت خطأً إستراتيجيًا إسرائيليًا.

مُضيفًا في الوقت ذاته أنّه لو كان يعلم بأنّ تنظيماتٍ جهاديّةٍ تُخطط للقيام “بعمليّةٍ إرهابيّةٍ” ضدّ الاحتلال، لكان قام بإبلاغ المسؤولين الإسرائيليين، بهدف إحباط المخطط التخريبيّ، على حدّ تعبيره.

وكتب “خلفان” على صفحته الشخصيّة في “تويتر”: هاتوا لي قائدًا فلسطينيًا واحدًا من 6000 عام إلى اليوم حرر فلسطين من اليهود، على حدّ تعبيره.

شاهد أيضاً

المغرب : الحكومة تمدّد “إجراءات كورونا” أسبوعين إضافيّين في الدار البيضاء

صوت العرب – قررت الحكومة تمديد فترة العمل بالتدابير التي تم إقرارها سابقا بعمالة الدار …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: