' rel='stylesheet' type='text/css'>

إعلامي سعودي: طهران ستكون أقرب للرياض من واشنطن في حال معاقبتها

صوت العرب – الرياض – ألمح مدير قناة العربية السعودية والمقرب من الديوان الملكي، تركي الدخيل، إلى إمكانية دخول المملكة بعلاقات اقتصادية وسياسية وعسكرية مع إيران وروسيا، في حالة نفذت واشنطن تهديداتها بفرض عقوبات اقتصادية عليها بسبب اختفاء الصحافي جمال خاشقجي.

وعرض الدخيل، خلال مقال له نشر في “العربية”، اليوم الأحد، ما أسماه النتائج السلبية على الولايات المتحدة في حالة اتخذت عقوبات ضد السعودية، أبرزها اتخاذ المملكة قرارات مضادة ستجعلها أكثر قوة.

ووصف الدخيل القرارات السعودية التي ستتخذ في حالة فرض العقوبات، “بالكارثية” على الاقتصاد الأمريكي قبل السعودي.

تهديدات الدخيل جاءت بعد يوم واحد من تهديد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بفرض “عقاب شديد” على السعودية في حال ثبوت ضلوعها باغتيال الصحفي والكاتب السعودي، جمال خاشقجي، الذي اختفى بعد دخوله للقنصلية السعودية في إسطنبول بتركيا مطلع الشهر الجاري.

وقال ترامب في مقابلة تلفزيونية أجراها مع قناة CBS، أمس السبت، عند سؤاله عن الخيارات المطروحة أمامه في حال ثبوت ضلوع السعودية باغتيال خاشقجي، إن هناك وسائل أخرى للتعامل مع مثل هذه القضايا، دون أن يتضرر سوق السلاح الأمريكي.

– سلاح النفط

ولوح الدخيل بسلاح النفط في وجه الولايات المتحدة، مهدداً بأن بلاده ستعمل على رفع سعره ليصل إلى 200 دولار، واستبدال عملة تسعيرته “باليوان” الصيني.

وقال إن “السعودية لن تتجه إلى إيران وحدها، بل إلى حركة حماس، وحزب الله، وتحويلهم إلى أصدقاء بدلاً من أعداء”.

ولعب الكاتب السعودي المقرب من الديوان الملكي، على ورقة روسيا، من خلال التلميح بالسماح لها بإقامة قاعدة عسكرية شمال غرب السعودية، في المنطقة الساخنة لمربع سوريا و”إسرائيل” ولبنان والعراق.

كذلك، هدد الدخيل بوقف السعودية لشراء الأسلحة من الولايات المتحدة، التي تشكل مبيعاتها 10% من شركات السلاح في أمريكا، وحرمانها من السوق السعودية التي تعتبر أحد أكبر عشرين اقتصاداً في العالم.

يشار إلى أن خاشقجي كان قد اختفى في 2 أكتوبر الجاري بعد دخوله إلى قنصلية بلاده إسطنبول، وسط تأكيدات بأنه قتل داخلها من قبل فريق اغتيال سعودي خاص.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: