' rel='stylesheet' type='text/css'>

إشهار وتوقيع رواية “غرق البسمات” للكاتبة “بارعة النقشبندي” في مكتبة “شومان”.

إشهار وتوقيع رواية “غرق البسمات” للكاتبة “بارعة النقشبندي” في مكتبة “شومان”.

صوت العرب: الاردن.

استضافت مكتبة عبد الحميد شومان العامة، حفل إشهار وتوقيع رواية “غرق البسمات” للكاتبة الدكتورة بارعة النقشبندي، ضمن برنامج قراءات في المكتبة، وذلك عبر تطبيق (زووم) وصفحة المؤسسة على (فيسبوك)، وقدمته الدكتورة أسيل شوارب.

و”غرق البسمات” هي متوالية سردية تتناول موضوعات مختلفة وقصص واقعية، حيث تتأقلم بطلات الرواية مع ظروفهن.

وأشار الناقد الدكتور نضال الشمالي، خلال تقديمة قراءات حول الرواية، الى أن ” غرق البسمات”، هي كتاب سردي ضمن مفهوم اشكالي، وهو كتاب متوالية سردية، مبينا أن الكتابة هي فعل ملح لحالة شعورية مزمنة عند الكاتب.

وأوضح أن الكاتبة في عملها “غرق البسمات”، بلورت رغبة ملحة في الكتابة، وهي تقدم هواجس ومشاعر أكثر ما تقدم حبكة قصصية، مشيرا الى أن الكاتبة تعتمد في كتاباتها على مفهوم الشرفة التي تمنح صاحبها ارتقاء وارتفاعا في النظر الى الحياة والى الظواهر، ورؤية أكثر اتساعا، مثلما أنها تعزل صاحبها في الوقت نفسه عن الاشتباك بما يجري تحت هذه الشرفة، ولكنها تساهم على الأقل بنقل ما يمكن أن يكون في هذه الشرفة.

وبين الدكتور الشمالي، أن شرفة الكاتبة النقشبندي في الكتابة هي أن تنفذ الى جوهر الانسان الذي يعيش الحياة أمام ويلات متوالية لا تنقطع، ودور الكاتبة هنا هو توثيق معاناة الانسان حيال هذه التقلبات التي تواجهه، مشيرا الى أن الكاتبة لا تتكلم كثيرا عن نفسها في العمل، ولكنها تحمل هم الانسان فيما تكتب ولا تغادر خط البعد الإنساني والقيمة الإنسانية في ذلك على الاطلاق.

وقال إن الكاتبة لم تختر أن تكتب رواية، حيث أن الرواية تحتاج الى حبكة قصصية مرهقة من بدايتها حتى نهايتها، حيث تحررت الكاتبة من مفهوم الحبكة وانتقلت الى مفهوم المتوالية السردية، وهي مفهوم كتابي قصصي يقع بين الرواية من حيث هي سرد ممتد؛ والقصص القصيرة من حيث هي سرد مكثف مستقل قادر على الانعزال والاستقلال وتقديم الفكرة المجملة .

وأضاف أن المتوالية تطرح لكل شخصية حكاية خاصة مع ما يبرر وجود هذه الحكاية، فتنشأ على زمن خطي متجانس تتوالد فيه الحكايات متناظرة وقابلة للتجدد الى ما لانهاية.

من جانبها ثمنت الدكتورة النقشبندي جهود جميع من ساندوها في إخراج هذا العمل، مشيرة الى أن جميع الشخصيات التي وردت في هذه المتوالية هي شخصيات حقيقية من الواقع.

وفي نهاية الحفل قرأت الكاتبة النقشبندي بعض نصوص المتوالية، ووقعت على نسخ من روايتها.

والدكتورة بارعة النقشبدي، تحمل شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية، ولها العديد من المؤلفات وهي: “المشاركة السياسية للمرأة في الأردن وبعض الدول العربية”، وروايات ” أرجوحة تعلو … وتعلو”، ” هسهسة الخريف”، ” الجلوس على الحافة” والمتواليات السردية “خدوش” و” وجه العشق، بالإضافة الى ” غرق البسمات” التي صدرت حديثا، وهي أستاذ علوم سياسية، وعضوة في الكثير من اللجان والجمعيات الاردنية.

يشار الى أن “شومان” ذراع البنك العربي للمسؤولية الثقافية والاجتماعية، وهي مؤسسة ثقافية لا تهدف لتحقيق الربح، تعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي والأدب والفنون والابتكار.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: