' rel='stylesheet' type='text/css'>

إسرائيل تعتقل أربعة فلسطينيين يشتبه بتنفيذهم هجوم أدى إلى مقتل مستوطن

إسرائيل تعتقل أربعة فلسطينيين يشتبه بتنفيذهم هجوم أدى إلى مقتل مستوطن

القدس المحتلة – صوت العرب (أ ف ب) 

أعلن الجيش الإسرائيلي الأحد أنه اعتقل أربعة فلسطينيين يشتبه بتنفيذهم هجوم أسفر عن مقتل مستوطن إسرائيلي وإصابة إثنين آخرين الخميس في شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأكد الجيش في بيان اعتقال المنفذين المشتبه بهم. وقال “تم القبض على الإرهابيين الأربعة الذين نفذوا عملية إطلاق النار الخميس الماضي (…) ثم نقلهم إلى التحقيق”. وأضاف أنه تم العثور “على السلاح المشتبه باستخدامه في العملية”.

وقتل في الهجوم الذي استهدف طلابا من المستوطنين أثناء خروجهم من مستوطنة حومش العشوائية مساء الخميس، يهودا ديمنتمان (25 عاما) وجرح اثنان من زملائه. وشارك نحو ألفي شخص في تشييع ديمنتمان في القدس الجمعة، كما أفاد مراسل فرانس برس.

ونفذ الجيش عملية الاعتقال فجر الأحد في قرية سيلة الحارثية التابعة لمحافظة جنين شمال الضفة الغربية.

من جهته، أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت بالجيش والشرطة وجهاز الأمن العام (الشاباك) واعتقال المشتبه بهم. وكتب بينيت على حسابه على تويتر “سيعلم كل إرهابي أن إسرائيل ستقدمه للعدالة”.

وإطلاق النار الذي وقع الخميس كان الأخير في سلسلة أعمال العنف خلال الشهر الجاري الذي شهد هجمات فلسطينية على إسرائيليين ومقتل فلسطينيين برصاص جنود إسرائيليين خلال صدامات.

احتلت إسرائيل الضفة الغربية في 1967 واستوطن فيها وفي القدس الشرقية المحتلة نحو 700 ألف يهودي. والمستوطنات سواء في الضفة الغربية أم في القدس الشرقية تعتبر مخالفة للقانون الدولي.

وكانت القوات الإسرائيلية أخلت مستوطنة حومش في 2005 لكن استمر المستوطنون في التوجه إلى مدرسة دينية أقاموها هناك.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي الجنرال ران كوتشاف إنه يُشتبه بأن الهجوم كان نتيجة تنسيق متطور. وقال للإذاعة الإسرائيلية العامة “أعتقد أننا نتحدث عن منظمة إرهابية”.

“وضع متفجر”

نشر الجيش الإسرائيلي ثلاث كتائب إضافة إلى قوات خاصة للبحث عن المنفذين.

وفي الوقت الذي أشادت فيه فصائل فلسطينية بينها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة، لبالخهجوم الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه.

ويأتي إعلان الجيش الإسرائيلي عن اعتقال الفلسطينيين الأربعة بعد نهاية أسبوع متوترة بين المستوطنين والفلسطينيين.

وقالت شرطة حرس الحدود السبت إنها اعتقلت فلسطينية تبلغ من العمر 65 عاما في الخليل بعد أن طعنت مستوطنا بسكين.

وهاجم مستوطنون الجمعة قرية برقة في شمال الضفة الغربية والقريبة من موقع الهجوم عند مستوطنة حومش. وذكر مراسل فرانس برس أن اسرائيليين هاجموا منازل فلسطينيين وأطلقوا النار باتجاهها ورشقوها بالحجارة.

من جانبها، أكدت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) إصابة فلسطيني ونقله إلى المستشفى بعد مهاجمة مستوطنين لمنزله في قرية قريوت.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إنها تحقق في الحادثة.

من جهته، قال مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الاوسط تور وينسلاند إن اطلاق النار من قبل “مهاجمين فلسطينيين” فضلا عن “عدة هجمات انتقامية نفذها مستوطنون اسرائيليون” صباح الجمعة هي من العديد من الحوادث الأخيرة التي تكشف الوضع المتفجر حاليا.

وكانت منظمة “بتسيلم” الإسرائيلية غير الحكومية المناهضة للاستيطان قالت في تقرير لها إن أكثر من 450 هجوما نفذه مستوطنون إسرائيليون على فلسطينيين في الضفة الغربية بين مطلع العام 2020 ومنتصف العام 2021 من دون أن يتدخل الجيش الإسرائيلي.

وسجّل مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوشا) 410 هجمات نفذها مستوطنون ضد الفلسطينيين – سواء ضد الأفراد أو الممتلكات – في الأشهر العشرة الأولى من هذا العام.

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: