' rel='stylesheet' type='text/css'>
أخبار عاجلة
المتواجدون حالياً على الموقع


إجراء غير مسبوق في تاريخ إيران لمواجهة طوفان كورونا

طهران – صوت العرب – أعلنت السلطات الإيرانية اتخاذ إجراءات غير مسبوقة في تاريخها بغرض محاصرة فيروس كورونا المتفشي في البلاد بصورة مرعبة، حتى صنفت إيران بالبؤرة الثانية للمرض بعد الصين.

وسارع المسؤولين الإيرانيين باتخاذ إجراءات احترازية وأخرى تتعلق بتوفير الاحتياطات الصحية والمستشفيات والأدوية اللازمة للعلاج، ولكن لم يمنع ذلك من حصد الفيروس مئات الأوراح وإصابات الآلاف.

وأعلن مسؤول إيراني أن بلاده سمحت بإنتاج الكحوليات في البلاد، بشكل مؤقت، وذلك للقطاعات العاملة في تصنيع المواد الطبية والتعقيم؛ لمواجهة فيروس كورونا الذي يشهد انتشارا في جميع المدن الإيرانية.

ونقلت وكالة العمال الإيرانية، عن نائب وزير الصناعة، حسين مدرس خياباني، أن إنتاج الكحول لن يكون بحاجة لترخيص من هيئات وزارة الصناعة حتى إشعار مؤقت، وذلك طبقا لقرار المجلس الأعلى لمواجهة كورونا.

وأكد نائي وزير الصناعة الإيراني أن المجلس الأعلى لمواجهة كورونا سمح بإنتاج الكحول بشكل مؤقت؛ نظرا لإعلان الوحدات المنتجة للكحوليات حاجتها لتصنيع وإنتاج المواد الطبية، كالغسول وجل التعقيم وطرحها للأسواق“.

وكان نائب وزير الصناعة الإيراني، كشف في وقت سابق، عن مشكلات تواجهها مصانع جيل التعقيم في بعض المحافظات، وتتمثل في نقص المواد الكحولية التي تحتاجها لإنتاج هذه المواد“ وفق ما نقلت ”وكالة نادي الصحفيين الشبان“ الحكومية.

وأشارت تقارير محلية، إلى أزمة يعانيها الإيرانيون في مواجهة فيروس كورونا، وهي توفير الكمامات ومواد التعقيم، حيث يجد الإيرانيون إما استغلال بعض التجار لظاهرة انتشار كورونا عبر تخزينهم واحتكارهم هذه المواد لبيعها بأسعار مضاعفة، أو نقصا حادا لهذه المواد في الأسواق.

وتشهد إيران انتشارا واسعا لفيروس كورونا، والمعروف طبيا بـ ”كوفيد-19″، في جميع المدن والمحافظات، حيث سجلت إيران أعدادا كبيرة من الإصابات والوفيات بالفيروس، وصلت حتى اليوم الخميس إلى أكثر من 10 آلاف إصابة و429 وفاة، وفق بيانات وزارة الصحة الإيرانية.

شاهد أيضاً

كورونا ايران .. تسجيل 123 وفاة و2901 إصابة جديدة

طهران – صوت العرب – وكالات – أفادت السلطات الصحية الإيرانية، اليوم الأحد، بتسجيل 123 …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم