' rel='stylesheet' type='text/css'>

أي مستقبل لماليّة غزة بعد الانتخابات.

أي مستقبل لماليّة غزة بعد الانتخابات.

مراد سامي – صوت العرب – تتساءل عديد الفعاليّات الفلسطينيّة السياسيّة والمدنيّة مؤخّرًا حول وضع قطاع غزّة ما بعد الانتخابات الفلسطينيّة العامّة القادمة، وحوْل طبيعة الحكم وتقسيم السّلطة وبشكل خاص: من سيُشرف على ميزانيّة القطاع؟

هذا وأكّد مقرّبون من القياديّ بحركة المقاومة الإسلاميّة “حماس”، خليل الحيّة لأجهزة إعلام محليّة وجود اتّفاق بين جبريل الرّجوب ممثل حركة فتح في مشاورات المصالحة وصالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي حركة حماس في هذا الخصوص.

وأشارت المصادر ذاتها أنّ الاتفاق بين الرجوب والعاروري لم يكن رسميّا الا انه من المنتظر ان يتم في الأيام القادمة صياغة هذا الاتفاق في بيان رسمي مشترك. ومن المتوقع ان يتم التوافق على رصد ميزانية من الضفة الغربيّة لقطاع غزّة لتمويل مشاريع تنمويّة في القطاع.

كما وستخصّص حماس جزءًا من هذه الأموال لدفع مستحقّات موظّفين عموميّين يعملون في القطاع الحكوميّ الذي تُشرف عليه حماس في غزّة.

وقد علّق مسؤول في وزارة الماليّة بالضفة الغربيّة على هذا الخبر وأكّد: “لم يُعلمنا الرّجوب بوجود اتفاق بينه وبين العاروري وحركة حماس، وإذا صحّ الخبر فلا بدّ أن يقع إعلامنا بطريقة رسميّة، وستنظر الحكومة في مطلب الرّجوب وتُصدر قرارًا يُراعي مصالح الضفة الغربيّة وعبر القنوات الرسميّة المخوّل لها اتخاذ القرار”.

وتعيش فلسطين هذه الأيام على وقع مشهد سياسي متحرك حيث تستعد الفصائل الفلسطينية بكل اطيافها لخوض غمار انتخابات تشريعية ورئاسية طال انتظارها وتعمل للتوصل الى اتفاقات فيما بينها لضمان تداول سلمي سلس على السلطة والحيلولة دون تكرر سيناريو انتخابات 2006 .

 

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: