وقالت لجنة الصحة العامة في مقاطعة لوس أنجلوس، في بيان، إنها أحصت وفاة ثلاثة أشخاص إضافيين بالفيروس، هم بالغان عمرهما 50 و70 عاما و”مراهق يقل عمره عن 18 عاما” وكان يعيش في لانكاستر الواقعة على بعد 40 كيلومتر شمال مدينة لوس أنجلوس.

وهذه أول حالة وفاة تسجل في الولايات المتحدة لدى قاصر مصاب بفيروس كوفيد-19.

وبحسب الخبراء فإنه من النادر للغاية أن يتسبب كوفيد-19 بمضاعفات خطرة لدى الأطفال، وهناك عدد محدود جدا في العالم من الأطفال الذين أصيبوا بالفيروس وتوفوا.

وقالت مديرة لجنة الصحة العامة في المقاطعة باربرا فيرير، في البيان، إن “كوفيد-19 لا يفرق (بين ضحاياه) على أساس العمر أو العرق أو الثروة، وما نشهده اليوم في أنحاء مثل نيويورك يرينا ما الذي يجب علينا أن نستعد له”.

وأضافت “لن نتمكن من تغيير المسار التصاعدي لمنحنى الإصابات إلا إذا أخذ الجميع إرشادات التباعد الاجتماعي على محمل الجد، واحترموا أوامر العزل والحجر الصحي”.

وكانت سلطات كاليفورنيا فرضت إغلاقا عاما في كامل مقاطعة لوس أنجلوس وسائر أنحاء الولاية للحد من تفشي الوباء، كما أمرت السكان بتجنب كل الأنشطة “غير الأساسية” وكل التنقلات غير الضرورية.

ولغاية عصر الثلاثاء بلغ عدد المصابين بكوفيد-19 في الولايات المتحدة أكثر من 51 ألف شخص، توفي منهم 674 شخصا، بحسب جامعة جونز هوبكنز التي تعتبر مرجعا في هذا المجال.