' rel='stylesheet' type='text/css'>
أخبار عاجلة
المتواجدون حالياً على الموقع


أهم العروض المونودرامية  في  الدورة الثالثة لمهرجان الفجيرة الدولي للفنون 

 

صفاء اّغا : صوت العرب – الفجيرة.

  نتناول أربعة عروض مونودرامية عالية الجودة، ومحكمة المضمون، من بين العروض التي شاركت في مهرجان الفجيرة. 

العرض الليتواني ( بودا إن  دو أتيك ) كان متكاملا، وبديعا، باختيارات جمالية واضحة ومسؤولة، كما أن الممثلة الليتوانية بيروتي مار، أبدت مرة أخرى على مهنية عالية في التشخيص المونودرامي، و إن كانت أقوى في عروض سابقة قدمتها بالفجيرة حسب ما أدلى به بعض النقاد المتواجدين أثناء العرض

               أما عن العرض الروسي ( سيتيما) يمكننا  إعتباره بمثابة درسا من أهم الدروس في الأداء التمثيلي، حيث تألقت فيه الممثلة الروسية ليديا كوبينا، بإعتمادها على مبادئ التشخيص في منهج ستانيسلافسكي، فقد شخصت في عرضها مراحل عمرية مختلفة، وحالات نفسية متنوعة، و استرعت اهتمام الحضور طيلة العرض بتعابير جسدية مدروسة وبعمق دلالي واضح، حتى أنها لم تكن في حاجة لنطق الكلمة حيث أن كوريغرافيا العرض كانت كافية.

                 وبالنسبة  للعرض الإماراتي  ( المملوك ) يمكننا القول أنه كان اجتهادا جميلا من لدن كفاءات محلية، يحق للفجيرة أن تعتز بها، وأخص بالذكر مخرج العرض أحمد راشد، والممثل في العرض عبد الله الخديم. لا شك أن تجربة هذا الثنائي ومن معهم من شباب واعدة، وجادة، وقادمة بقوة في المشهد المسرحي الإماراتي. العرض كان أنيقا، وفيه لوحات مشهدية بديعة، كان فقط على الاضاءة أن لا تأخذ أكثر من مساحتها الجمالية المسموح بها ليظل حضور الممثل هو الأساس، كما هو مطلوب في العروض المونودرامية. 

               أما العرض الإنجليزي ( في منزل وليام شيكسبير )فهو تحفة مسرحية بامتياز، وأداء الممثل في هذا العرض يفوق الوصف، حيث أبدا على براعة عالية وتجربة كبيرة في اعتلاء الركح. وقد كان عرضا يليق بعالمية شيكسبير، وريادة المسرح الإنجليزي، ويليق أيضا بحجم وقدر مهرجان الفجيرة الدولي للفنون. 

             نشير إلى أن الفجيرة راكمت تاريخا مهما ومنجزا كبيرا في إنتاج واحتضان صنف المونودراما، وقد كرست لمهرجانها باعتباره أهم موعد عربي احترافي للمونودراما، نظرا لقيمة الموعد، وقامات الحضور من المتمرسين في المسرح والعارفين به من مختلف بقاع العالم، وهو أيضا من أهم المهرجانات العالمية المحتضنة للمونودراما، نظرا للمستوى المتقدم لبعض العروض العالمية التي تقدم فيه.

       بالنسبة لنا نتمنى  لهذا المهرجان الكبير الاستمرارية والمزيد من التطور، ولشق المونودراما مساحة أرحب، وجودة أكبر في ما تنتقيه لجنة المهرجان.

شاهد أيضاً

الحرب ضد كورونا ..مصر “طهّرت وعقمت ” 55 ألف مبنى

أعلن وزير التنمية المحلية في مصر، السبت، عن تطورات جهود المحافظات المصرية الخاصة لمواجهة تفشي …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم