' rel='stylesheet' type='text/css'>

«أشبال الخلافة».. «قنابل موقوتة» ترعب أوروبا

«أشبال الخلافة».. «قنابل موقوتة» ترعب أوروبا

صوت العرب –  (أ ف ب) – بعدما تعلموا استخدام الكلاشنيكوف وزرع عبوات والمساعدة، بل حتى المشاركة، في أعمال انتقامية نادرة العنف، سيشكل الأطفال الذين دربهم تنظيم «داعش» عسكريا وأيديولوجيا مشكلة أمنية معقدة لدى عودتهم إلى أوروبا.

ففي موازاة تراجع التنظيم المتشدد ميدانيا تحت ضغوط تحالف دولي، أكد رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس مطلع نوفمبر أن عودة الجهاديين من العراق وسوريا يجب أن تكون «الشغل الشاغل»، أمنيا «طوال السنوات الخمس وحتى العشر المقبلة».

بدوره، قال المدعي العام البلجيكي فريديريك فان لوف «سبق أن اتصل أشخاص بالسفارات ليتمكنوا من العودة، أغلبهم نساء وأطفال»، مشددا على «الحاجة إلى آليات مناسبة للتعامل مع عودة القاصرين، الذين تربوا على العنف».

وتخشى أجهزة مكافحة الإرهاب أن يصبح هؤلاء الأطفال سواء جندوا بالقوة، أو بايعاز الدين، «قنابل موقوتة حقيقية»، بحسب قول المدعي الفرنسي فرنسوا مولانس.

كذلك قالت الاستخبارات الفرنسية في مذكرة صدرت أخيرا «منذ أشهر عدة يكثف تنظيم داعش جهوده لتجنيد أطفال مقاتلين، وينشر على الإنترنت تسجيلات فيديو يبدو فيها مقاتلون يافعون».

وأضافت أنه من خلال عرض من يسميهم «أشبال الخلافة» يسعى التنظيم إلى اظهار قدرته على «استقبال وتدريب مقاتليه دينيا وعسكريا، وكذلك «توجيه رسالة إلى الدول الغربية لاثبات ديمومته».

 

إقرأ ايضاً

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: