' rel='stylesheet' type='text/css'>

أسباب إقالة يوسف بن علوي؟

ميديا نيوز – أصدر سلطان عمان هيثم بن طارق عدة مراسم، تم بموجبها تشكيل مجلس وزراء جديد، أبرز ملامحه ما بدا أنه إقالة يوسف بن علوي من منصب وزير الشؤون الخارجية وتعيين عدة وزراء جدد، بينهم وزير الخارجية بدر بن حمد البوسعيدي.

وبن علوي وزير مخضرم شكل واجهة السياسة الخارجية لسلطنة عمان خلال العقود الأخيرة، وكان دوره مثيرا للجدل في الأوساط الخليجية، خاصة بسبب تصريحات أثارت حفيظة بعض الدول الخليجية.

وفي قراءة لسبب إقالته من الوزارة التي ظل على رأسها مدة 23 سنة، اعتبر معلقون أنها خطوة لتغيير السياسة الخارجية للسلطنة التي ارتبطت بنهج الوزير بن علوي، لا سيما بعد انتشار تسجيلات منسوبة له قبل فترة، اتهم على إثرها بالكيد لدول خليجية رفقة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

وقال الصحفي السعودي عضوان الأحمري: ”يوسف بن علوي خارج الواجهة السياسية في عمان منذ ٢٣ عاما. السلطان الجديد هيثم بن طارق يميل لتقارب أكثر مع السعودية وموازنة العلاقة مع إيران. تسجيلات القذافي والتي ظهر فيها بن علوي متجاوبا مع أحاديث عن أمن المملكة هزّت صورته في الشارع السعودي والخليجي، وكانت الإقالة متوقعة“.

وفي ذات السياق علق المغرد السعودي فهد اليامي: ”نجوم خيمة القذافي الذين غادروا مناصبهم القيادية في بلدانهم غير مأسوف عليهم .. حمد بن خليفة آل ثاني حاكم قطر السابق حمد بن جاسم الجبر وزير خارجية قطر السابق يوسف بن علوي وزير الدولة للشؤون الخارجية في عُمان، جميعهم سقطوا بعد تسريب تسجيلات صوتية وهم يحيكون مؤامراتهم ضد السعودية“.

وقبل أشهر، انتشر على نطاق واسع مقطع فيديو مسرب من محادثة جرت بين بن علوي والزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، أثار لغطا وضجة واسعة في الأوساط الخليجية، خاصة أنه تضمن ما بدا انحيازا لإيران ونظرة مستقبلية قاتمة إزاء السعودية.

وكتب مال الروقي: ”خروج #يوسف_بن_علوي من الحكومة العمانية من شأنه تطوير العلاقات السعودية العمانية أكثر و إزالة الحرج الذي تسببت به #تسجيلات_القذافي التي كانت حديث الرأي العام السعودي .. التقارب السعودي العماني مهم في هذه المرحلة الحساسة التي يمر بها الخليج من تشرذم وتفرق”.

وأشاد معلقون عمانيون ببن علوي، معتبرين أنه خدم بلده على مدى سنوات طويلة.

وغرد حساب عماني باسم عايدة الزدجالي: ”أقدم وزراء الخارجية في العالم، عميد الدبلوماسية، ومهندس اتفاقات السلام، وسلاح السلام الشامل..“.

وكتب آخر: ”سيُخلد التاريخ أسمگ بحروفٍ من ذهب، فحقاً #شكرا_يوسف_بن_علوي على گُل ما بذلته تجاه الوطن والسلطان”.

وكان يوسف بن علوي بن عبدالله، في البداية معارضا انضم لثوار ظفار قبل حكم السلطان قابوس بن سعيد، لكنه سرعان ما ترك الثورة بعد انحرافها نحو التحالف مع الاتحاد السوفيتي واليمن الجنوبي.

انتقل بن علوي إلى الكويت، حيث عمل لصالح العديد من الشركات والدوائر الحكومية الكويتية، قبل أن يستدعيه السلطان قابوس في أغسطس عام 1970 بعد شهر من توليه السلطة، حيث عينه عضوا في اللجنة العمانية للنوايا الحسنة الموفدة إلى العواصم العربية في العام 1971، ثم عين لاحقا في السفارة العمانية في بيروت، حيث ترقّى إلى منصب سفير في يوليو من العام 1973. وفي العام 1974، تم تعيينه نائبا للأمين العام لوزارة الخارجية.

ـــــــــــ

ارم

شاهد أيضاً

الإمارات تطلب رسمياً فتح بعثة دبلوماسية في تل أبيب

صوت العرب – تقدمت الإمارات بطلب رسمي لدولة الاحتلال الإسرائيلي، يوم الثلاثاء، بضرورة فتح بعثتين …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: