" أبناء اليمن "  في "ميسيساغا" .....إلى الأمامْ..... سر!! - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / إفتتاحية صوت العرب / ” أبناء اليمن ”  في “ميسيساغا” …..إلى الأمامْ….. سر!!

” أبناء اليمن ”  في “ميسيساغا” …..إلى الأمامْ….. سر!!

هشام زهران – صوت العرب – ميسيساغا 

تطلق الجالية العربية في ((اونتيريو-كندا))  لقب ((مسلم ساغا )) على إحدى كبريات المدن في المقاطعة التي تسمى “ميسيساغا”!!

 وتقول الروايات أن التسمية تعود إلى أوّل من هاجر لهذه المدينة ووضع حجر الأساس فيها وهو ((سوغا )) من أصول هندية..

لنعد الآن إلى سبب تسمية المدينة -على سبيل التندر-  بـــ ” مُسلم سوغا” والسبب هو ان غالبية سكانها من الاصول الشرقية والعربية والمسلمين ، ولنكن اكثر دقة فإنّ رأس المال واقتصاد المدينة عماده مسلمين أو عرب…..

تبرز الجالية الاسلامية و العربية في المدينة وتنشط في مجالات (( الانشاءات والبناء ، المطاعم ومحلات بيع اللحوم والخضروات )) ومن بين الجميع بدأ في العقد الأخير يسطع نجم الجالية اليمنية بقوة و”صمت اقرب الى البسالة”  وقد بدأت أتعايش وأخالط “اليمنيين” في هذه المدينة لأبدأ بتكوين صورة واضحة جميلة عن هذه الجالية التي لو تسنّى لها النمو فستكون خيمة عربية مرموقة قادرة على قيادة الجالية العربية هنا…وأكاد أجزم أن أبناء هذه الجالية يحملون “الجين العربي الصافي” بامتياز…في الولاء والأصالة والعادات والتقاليد والأخلاق العربية…!!

تعاملت مع أبناء الجالية اليمنية هنا كحالات فردية ولم اتشرّف بزيارة مقر الجالية الرسمي ، واستطعت رصد خصائص مُشتركة بينهم أهمها : ان متوسط اعمار “الوافدين الجدد” للمدينة خمسة وعشرين عاما ،جلّهم حضروا في الأعوام الأربعة الأخيرة هربا من صراع “الحوثي مع القاعدة” وقد تهدّمت مصالحهم وضاقت سبل عيشهم وبعضهم سقط  ميتاً ضحية الصراع على السلطة في اليمن وضحية التدخلات الخارجية….

اليمنيون كما رأيت:  يتميزون بولاء شديد للأسرة والوطن ، ولبعضهم البعض، يمتازون بأخلاق عربية أصيلة لم يحافظ عليها غيرهم من أبناء الجالية العربية من جنسيات أخرى ، ويمتازون بولاء قوي للدين،بل هم الاسلام والعروبة يمشيان على قدمين،  يحترمون جدا الكبير ويعطفون على الصغير، تراهم هنا بالعشرات شبانا تسللوا وقطعوا الحدود واجتازوا المسافات جوا وبحرا ليحصلوا على موطيء قدم لأسرهم ، ومنهم اطفال بحنكة الرجال او أحداث اجتازوا البحار ونجحوا في الوصول الى كندا باحثين عن الامن والامان لاحلامهم ، لكنهم شديدي الولاء للوطن وقوميين أكثر من كل العرب حتى في المصالح التجارية التي يؤسسونها تجدهم يحرصون على توظيف العرب من كل البلاد فتجد الشامي والمصري والسعودي والعراقي واللبناني…ولفرط قوميتهم لا يستمعون فقط للأغاني اليمنية،  بل تسمع في مطاعمهم وأماكنهم الخاصة أغاني لفلسطين وموطني والهوارة والشعبي المصري والموال العراقي…والسوري ومن ثم اليمني !!

شباب أذكياء أقوياء الأجساد كخيل عربية أصيلة حمراء ، تجوب مدينة ميسساغا …لديهم ولاء غريب لبعضهم لدرجة أنك ترى فيهم تجسيد الحديث الشريف ” مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى”

بل وحين أراهم يتكاتفون مع بعضهم أذكر فتوحات العرب في عهد الدولة الأموية في الأندلس حين هزموا الأعداء بسبب إناء ضاع لأحدهم في النهر الفاصل بين العدو والجيش المسلم،ونزل المعسكر كاملا في النهر في الليل ليبحث عن الإناء حتى وجده مما أثار رعب العدو الذي نقل أحد الجواسيس لقيادته الحادثة مع سؤال “كل المعسكر نزل للنهر للبحث عن إناء فقده جندي منهم في الظلام فماذا لو قتلنا جنديا منهم،سيأكلنا جيشهمّ”!! وانسحب الأعداء!!

هذا التكثيف الصاعد لو تسنى لأقدامه الثبات على هذه الأرض فسيشكّل  حالة خاصة ربما تفضي لهيكل عربي حقيقي وناجح….وحتى في نظرتهم للصراع الداخلي في اليمن ما زالوا يرفضون التناقض “الحوثي –السني” ويقولون ” أيادٍ خارجية عبثت في الوطن”!!

كنتُ أراقبهم وهم يستمعون باهتمام شديد لخطاب وزير داخلية الشرعية قبل أيام بعد نجاته من محاولة اغتيال..كانوا يستمعون بصمت وحماس مكبوت ويقاطع صمتهم صوت تكبيرات وتهليلات..هم شبّان مكبوتة صرختهم تكاد تنطلق لتصل لكل الكرة الأرضية…يريدون وطنا حراً بكرامة !!

من تعاملت معهم من محافظات محدودة هي((تعز ..صنعاء … إب والحديدة)) وكنت اتمنى ان اجد شخصا من حضرموت….لخصوصية في نفسي…

“جهاد ومحوي والفريس والشويطر وآخرون ” ربما لن يقرأوا هذه السطور….ولكن هي رسالة أحببت أن أبلغها للعرب عن اليمن السعيد أصل العرب…

((جاني الخبر باحساسٍ عندي من أوّل…!!

وأزكى الصلاة مني على خير مُرسَل

ماشي ..تحرّك… أو سَكَن في سكونه!!!))

تعليقات من فيسبوك

شاهد أيضاً

الصهيونية على مشارف خيبر : جاء جنود سليمان أيها النمل أدخلوا مساكنكم!!

هشام زهران – صوت العرب – مونتريال من الذي يدفع ومن ذا الذي يقبض؟ اكتملت …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم