«يا جلالة الملك أنا رئيس العربية السورية».. رد الأسد في وجه الملك عبدالله حين صرخ بوجهه واتهمه بالكذب! - صوت العرب اونلاين ' rel='stylesheet' type='text/css'>
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / الرئيسية / أخبار سوريا / «يا جلالة الملك أنا رئيس العربية السورية».. رد الأسد في وجه الملك عبدالله حين صرخ بوجهه واتهمه بالكذب!

«يا جلالة الملك أنا رئيس العربية السورية».. رد الأسد في وجه الملك عبدالله حين صرخ بوجهه واتهمه بالكذب!

صوت العرب – قبل 9 أعوام وتحديداً بتاريخ 17 أكتوبر/تشرين الأول 2010 حطت طائرة الرئيس السوري بشار الأسد يرافقه نائبه فاروق الشرع للأراضي السعودية، وكعادتها اكتفت وسائل إعلام سورية بنقل بروتوكولات الزيارة التي على ما يبدو لم تكن عادية أبداً.

مخطط الزيارة جاء بطلب ملك السعودية آنذاك عبدالله بن عبدالعزيز، بحسب ما يكشفه رئيس استخبارات المملكة الأمير بندر بن سلطان لـ»اندبندنت عربية«، الذي وصف الأسد بالكاذب؛ لنفيه تورط سلطات بلاده في مقتل رفيق الحريري رئيس وزراء لبنان السابق.

القصة بدأت عندما حاول الأسد تبرير  ذلك الاتهام في الاجتماع الذي حضره أيضاً الملك سلمان، بقوله للملك عبدالله: «يا جلالة الملك، الحقيقة أنا لست عاتباً ولكن اللبنانيين سيئون ويقول صحفيوهم إنك مستاء منّي، وإنك تقول عني أحياناً كلاماً ليس جيداً».

فقال له الملك: «بشار أنا أعرف عمك قبل والدك، ثم عرفت والدك، ولا تستطيع أن تقول عنه أي شيء غير أنه صادق، لم يكذب أبدأ. أما أنت، فكاذب ثم كاذب ثم كاذب، كذبت على بندر وكذبت عليّ وأنا أسامح في كل شيء إلا من يكذبون عليّ»، بحسب كلام الأمير بندر بن سلطان.

بشار الأسد الذي لم تشهد بلاده حينها أية مشاكل أو حروب تفاجأ بهذا الكلام، ورد عليه: «لكن يا جلالة الملك أنا رئيس العربية السورية.. أنا رئيس العربية السورية».

جوابه على ما يبدو بحسب الأمير بندر زاد من توتر الملك، الذي قال: «وإن كنت رئيس سوريا؟ أنت كاذب وليس عندي ما أضيفه».

وانتهت الزيارة بهذه الصورة المشحونة، وقام الأمير سلطان حينها بتوصيل الأسد والشرع للمطار.

 

شاهد أيضاً

الـ “رافال” سلاح فرنسا الرادع لحماية قطر

باريس – الدوحة – صوت العرب – أكدت فرنسا أنها سعيدة وفخورة بأن سمحت أقدمية …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم