وَثيقة خَطِرة .."جبهة النُصرة " تُعلن التوبة : سر توقّف "مَلحَمة حَلَب الكبرى" في الغربية وسقوط الشرقية وإختفاء الجولاني!! - صوت العرب
Warning: mysqli_query(): (HY000/1194): Table 'wp_postmeta' is marked as crashed and should be repaired in /home/arabsvoice/public_html/wp-includes/wp-db.php on line 1924

Warning: mysqli_query(): (HY000/1194): Table 'wp_postmeta' is marked as crashed and should be repaired in /home/arabsvoice/public_html/wp-includes/wp-db.php on line 1924
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / إفتتاحية صوت العرب / وَثيقة خَطِرة ..”جبهة النُصرة ” تُعلن التوبة : سر توقّف “مَلحَمة حَلَب الكبرى” في الغربية وسقوط الشرقية وإختفاء الجولاني!!

وَثيقة خَطِرة ..”جبهة النُصرة ” تُعلن التوبة : سر توقّف “مَلحَمة حَلَب الكبرى” في الغربية وسقوط الشرقية وإختفاء الجولاني!!

هشام زهران –اونتيريو

كنّا نشرنا في إفتتاحية صحيفة “صوت العرب ” في السادس من الشهر الجاري سبقا صحفيا تحت عنوان “القاعدة تُلمْلِم أشلاءها وتعيد تقييم التجربة … فهل تستعد لإنطلاقة جديدة؟”

وكانت المعلومات في محلّها وبدأت تظهر بوادر قرارات “مجلس شورى القاعدة” على السطح وربما تظهر على شكل إعلان مفاجيء في أي لحظة إبتداء من هذا الصباح لكيان مسلّح جديد يعمل على الأرض السورية.

يمكن لأي شخص تتبع مسار الثورة السورية منذ البداية ان يكتشف ان فكر “الانغماسيين والاقتحاميين والانتحاريين ” ومسمّى “المكحلين” كان فكر القاعدة بإمتياز ولا شك في ان “جبهة النصرة” كتنظيم يتبع القاعدة في سوريا كانت الأكثر فتكا والأشد تأثيرا في الميدان السوري بدءا باقتحام سجن حلب المركزي وريف حلب منتصف العام 2014 ومعاركه في ريف دمشق وتمركزه في منطقة “عدرا ” والهجوم لاحقا على إدلب العام الماضي وتحريرها من قبضة النظام ومعارك الشمال السوري كافة بلا استثناء في حين آثرت الانسحاب لصالح أختها “داعش” منذ بداية الثورة من الرقة وحمص ومحيط الحسكة لاعتبارات عدم الرغبة في إشهار السلاح في وجه القاعدة الواحدة!!

“جبهة النصرة” كانت القوّة الحاسمة في أية معركة تخوضها الثورة السورية مع النظام وكانت الأكثر أثارة للرعب والهلع في صفوف الميليشيا والأقل عدد أسرى لان عناصرها لايؤمنون بالأسر بل يفضّلون التفجير على التسليم!!

“جبهة النصرة ” كانت شديدة الحذر من ان تتجذّر في حلب الشرقية رسميا وذلك بعد مناوشات حصلت في صيف عام 2014 حول الراية التي ستُرفع في المناطق المحررة هل هي راية النصرة السوداء او علم الثورة السورية واتخذت معظم الفصائل السورية المعارضة آنذاك موقفا متشددا من الراية لتفرض رأيها وتنسحب النصرة بهدوء تاركة فصائل حلب لشأنها مع تواجد رمزي في بعض الاحياء.. وتمركز قوي في إدلب وريفها…!

جاء الاعلان عن معركة “بركان حلب” الشهر الماضي كتمهيد لمعركة تحمل اسم “ملحمة حلب الكبرى”وكانت قبلها بأسابيع تعلن “جبهة النصرة ” انفكاكها عن تنظيم القاعدة وتأسيس “جبهة فتح الشام” على أمل ان تجد حظوة في عين تركيا وتخرج دول في الخليج من الحرج الدولي بسبب دعمها ، وظهر قائد الجبهة أبو محمد الجولاني لأوّل مرّة على الإعلام بكامل ملامحه ،وبدأت الجبهة ومعها فصائل سورية تتقدم في مناطق النظام تدريجيا وبقوّة وكادت ان تطرق أبواب الشهباء الجديدة وتطال جميع مناطق حلب الغربية ولكن … ما الذي قلب المعادلة في 48 ساعة وكيف تحولت الثورة السورية من خط الهجوم في المناطق الغربية لتصبح محاصرة في الشرقية؟؟؟

“جبهة النصرة” او “فتح الشام” تعرّضت لانقلاب فصائلي تركي سوري مصدره الجيش الحر وعملية درع الفرات التي جاءت نتيجة تفاهمات روسية تركية برضى أمريكي للقضاء على تنظيم داعش وتم تذييل اسم “جبهة النصرة” في اللحظات الاخيرة جنبا الى جنب مع داعش وكادت حركة احرار الشام ان تكون ضمن القائمة السوداء !!

ادركت الجبهة ان الشرط الايراني الروسي الامريكي مازال يلاحقها مهما تغيّرت التسمية وبهذا فقد ادركت انها لابد لها من حاضنة تنظيمية وجدار استنادي بعد فشل كل محاولاتها في دمج الفصائل الاخرى تحت رايتها كتجربة “جيش الفتح” في إدلب -الذي يصعب تكراره -فبدأت تتباطأ في التقدم لأنها ادركت ان عناصرها وحدهم ماضون نحو المذبحة والحصار في مناطق حلب الجديدة وهو سيناريو يتكرر للمرة الثالثة بعد القصير والسجن المركزي !!

الجبهة دخلت على مدار شهر في مفاوضات عميقة مع الفصائل الاخرى لتوحيد الراية وتوحيد المجلس العسكري والإشراف على السلاح دون ان تصل لنتيجة مع عدد من الفصائل التي تصفها بــ “الموك او تلك الفصائل التي تشارك في درع الفرات ” ولذلك فإنها سحبت يدها تماما من الدفاع عن حلب الشرقية لُتعرّي الفصائل أمام جماهيرة الثورة التي بدأت تصرخ وتنادي على الجولاني والبغدادي وتشتم قادة الفصائل…

مصدر خاص أورد لصحيفة ” صوت العرب ” معلومات ان جبهة النصرة استعادت الاسم كفصيل وأنهت حوارا مع تنظيم داعش وبدأت تعود لحاضنتها الام بعد ان شعرت بخذلان فصائل سورية لها في مواجهة من يطلبون رأسها ويطالبون قادتها بالخروج في باصات النظام الخضراء من الاحياء الشرقية!!

وقال المصدر أن قائد النصرة الشيخ ابو محمد الجولاني أعلن بعد فشل عشرات الجلسات من المفاوضات عن شروط قاسية للدفاع عن حلب الشرقية تمثّلت في ان يكون هو شخصيا القائد العسكري العام وان تندمج الفصائل الراغبة اندماجا كاملا في الكيان الجديد الذي من المتوقع ان يحمل اسم “جيش التحرير الاسلامي” او “جيش تحرير الشام ” وان تقطع الفصائل العلاقات مع تركيا وتنسحب من درع الفرات وتتراجع عن القتال ضد تنظيم الدولة وان لاتقوم بإنشاء اي حوار سياسي الا بموافقة الجولاني الشخصية كما ان اي فصيل يرفض الاندماح يُقاتَل ويُصادر سلاحه!!
المعلومات التي وردت لصحيفة “صوت العرب” تشير ان “حركة احرار الشام” التي تم تضمينها في القائمة السوداء عالميا وهي رابع أكبر فصيل بعد الجبهة وداعش وجيش الإسلام تعرضت لانشقاق حيث اتجه معظم قياديّيها نحو الجسد الجديد لجبهة فتح الشام ووفقا للمعلومات فإن مجلس شورى الحركة يصوّت في هذه اللحظات على قبول شروط الجولاني وهي نفس شروط تنظيم الدولة لنصرة حلب.

التمايز اللوني الان يزداد اشتدادا بين فريق (فصائل تركيا والجيش الحر الذي يميل الى التسوية السياسية ورفض كل ما يصفهم بأذناب القاعدة والتسليم بأن يتم دمج فصائل الثوار في كيان مسلّح او جيش مواز تحت اشراف دولي ومباركة امريكية والتسليم ببقاء الاسد تمهيدا لحكومة انتقالية ) وبين فريق آخر لم تعجبه الوصفة الدولية ويصرعلى رحيل النظام ولايريد التعامل مع الحالة السياسية الراهنة التي وصفها قيادي في الجبهة لـ “صحيفة صوت العرب” بالخديعة لتصفية وتجزئة مطالب الثورة .

وقال القيادي في تصريح خاص أن “شرط التحالف الدولي ومعسكر ايران وروسيا بالقضاء على جبهة فتح الشام ما هو الا عملية تخنيث للثورة ونحن نعترف بأن السياسة والدبلوماسية ضرورة عالمية وجرّبنا ذلك في قضية (راهبات معلولا)وبعدها في قضية (الجنود اللبنانيين في عرسال) ولكن اي تقدم سياسي هو مدعوم بتقدم ميداني ولولا التقدم الميداني لمعسكر الرافضة في حلب لما استطاعوا ان يفرضون شروطا على الساحة الدولية فمن يمتلك القوّة في الميدان يفرض شروطه ومثال ذلك “حزب الله وحماس” وسبق أن صُنفوا إرهابياً، والعالم يتعامل معهم بكل أريحية؛ لأنهم أثبتوا أنفسهم عسكرياً..”

وحول الاندماج القادم قال “هذا الاندماج ليس على منهج “فتح الشام” ولا “أحرار الشام” ولا “الجيش الحر” وليس ابتلاعا لاحد بل هوتكتّل سنّي يجمع أهل السنة بأطيافهم ..والشيخ الجولاني لم يضع شروطاً، إنما هو رجل حريص على دينه وأهله، وضع الله على كاهله حملاً عظيماً، ورأى الساحة اليوم على خطر، فقالها بوضوح”دونكم الإمارة واجتمعوا وبسط يده ولم يستجب احد خلال حصار حلب الشرقية فكان موقف الجبهة التَسكينْ في حلب ، كيف لا وشبابها يتقدمون الصفوف وهناك من يطعن في الظهر!!..”

وأضاف القيادي ” انتهى اجتماع روسيا وتركيا وإيران أمس الثلاثاء بإعلان ثلاثي أكدت فيه الاطراف الثلاث استعدادها لضمان “اتفاقية مستقبلية” يتم التفاوض عليها بين النظام السوري والمعارضة وأهمية جهود الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، في إطار القرار الدولي رقم 2254، في حل الأزمة السورية،وتشكيل حكومة انتقالية وإجراء انتخابات برعاية أممية،لكن الفقرة الاهم في الإعلان الثلاثي كانت ” الاستمرار في مكافحة داعش وجبهة النصرة وفصل قوات المعارضة المسلحة عن هذه التنظيمات الإرهابية” وهو ماكان في حسبان الجبهة خلال مفاوضات فصائل مع روسيا وتركيا إثناء إشتعال معركة حلب الغربية”

ويقول القيادي لـ “صوت العرب ” بينما كنّا ننزف ونتقدم باتجاه كافة مناطق حلب المحتلة من النظام السوري كان هناك من يفاوض دون علمنا على القضاء علينا”

بالمحصلة فإن جبهة النصرة الآن تعلن التوبة وتستعيد علاقتها مع تنظيم القاعدة بتنسيق عالٍ وهناك تفاهمات جديدة بينها وبين تنظيم داعش وتحاول ان تصنع التكتّل المعارض المضاد على الأرض السورية بعد ان أصبح تنظيم الدولة في العراق على وشك الإنهيار.

ووفقا لمعلومات وردت لـ”صحيفة صوت العرب” فإنّ أربعة من قيادات تنظيم الدولة المنشقين عنها على رأسهم “أبو ذر التونسي” و”أبو همام التونسي” وصلوا من محافظة الرقة إلى محافظة إدلب، والتقوا الجولاني .

فيما لو نجحت مساعي جبهة الجولاني في تحقيق هدفها -وهو المتوقع الإعلان عنه قريبا بعمل عسكري كبير – فإن فصولا جديدة من المواجهة ستبدأ في الأرض السورية بين محتل روسي وإيراني يسعى للتقارب مع فصائل درع الفرات وبين تكتل كبير متخصص بتفجير كل الاتفاقيات الدولية ولا يعرف إلا لون واحد …الرايات السوداء!

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

الميدان المتشابك : “عين داوود” تحشر نفسها داخل أجنحة “الصقر السوري”

هشام زهران – ساحل العاج أثارت قضية قنص سرية أبو عمارة  –وهو فصيل ثوري ناشط …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم