ورقة التعديل الوزاري تُطرَح في الأُردن: الرزاز يطمح بـ “إعادة التشكيل “ولا يتحمّس لبقاء بعض الوجوه الجديدة.. - صوت العرب
المتواجدون حالياً على الموقع


الرئيسية / أُخَرُ الأَخْبَار / ورقة التعديل الوزاري تُطرَح في الأُردن: الرزاز يطمح بـ “إعادة التشكيل “ولا يتحمّس لبقاء بعض الوجوه الجديدة..

ورقة التعديل الوزاري تُطرَح في الأُردن: الرزاز يطمح بـ “إعادة التشكيل “ولا يتحمّس لبقاء بعض الوجوه الجديدة..

ورقة التعديل الوزاري تُطرَح في الأُردن: الرزاز يطمح بـ “إعادة التشكيل “ولا يتحمّس لبقاء بعض الوجوه الجديدة.. ويُخطِّط لنكهات سياسيّة تُساعِد في الحِوار مع الإخوان المسلمين وغيرهم

 

صوت العرب – بدأت تتشكل قناعات محددة عند مركز القرار الأردني ورئيس الوزراء الحالي الدكتور عمر الرزاز حول هوية وملامح تعديل وزاري موسع من المؤمل أن تنتهي إليه الحكومة بعد مرور مئة يوم على تشكيلها.

 وبقي على عبور حكومة الرزاز من المئة يوم الأولى أقل من أربعة اسابيع.

وينذر هذا السياق الزمني بقرب انتهاء ما يسميه الرزاز نفسه بمرحلة تقييم الأداء ووضع الخطط، وهي مرحلة تعني بأن الحكومة ستكون قيد التعديل الموسع.

 وكان الرزاز قد أبلغ طاقمه الوزاري وفي الاجتماع الأول بأن تعديلا وزاريا سيحصل بعد مئة يوم من عمر الحكومة وبأنّه سيجري عملية تقييم مفصلة وشاملة  تطال الوزراء الذين ورثهم عن حكومة سلفه الدكتور هاني الملقي وكذلك الوزراء الجدد الذين اختارهم هو شخصيا.

ويقترب الرزاز دون ضجيج من استحقاق التعديل الوزاري.

 وتأخذ عليه مراكز مهمة في القرار نيّته إشراك شخصيات مقربة من الحركة الإسلامية وجماعة الإخوان المسلمين في طاقمه شريطة ضمان أن لا يستقيل من يحاول تطعيم الفريق الحكومي بهم من الإسلاميين وهو الشرط الذي وضعه القصر الملكي على الرزاز إذا ما فكّر في استمالة شخصيات وزارية محسوبة على الحركة الإسلامية أو مقربة من جماعة الإخوان المسلمين.

والتقى الرزاز قيادات من جماعة الإخوان مؤخرا كما زار مقر العزاء بوفاة الأمين العام لحزبهم السياسي الشيخ محمد الزيود في الوقت الذي تتطوّر فيه مقترحاته الذاتية عن تلوين بنكهة سياسية في حكومته.

يُبدي الرزاز وحسب مصادر مقربة منه جدًّا سعيه إلى تحصيل ضوء أخضر يسمح له بتعديل وزاري موسع جدًّا قد يقترب من إعادة التشكيل.

ويُفترض أن توفّر عطلة عيد الأضحى الوشيكة فرصة أمام رئيس الحكومة لتأمل محطة التعديل الوزاري الموسع.

 وانتهى الرزاز للتو من خلوة وزارية لها علاقة بتقييم الأداء ووضع برامج العمل.

وتؤشر الأوساط القريبة منه على أنه لم يعد متمسكا بأربعة على الأقل من الوزراء الذين اختارهم شخصيا أو حسبوا عليه من الوجوه الجديدة حيث يُعبِّر عن شعوره بالصدمة من أداء بعض الوجوه الجديدة التي جازف بتوزيرها.

 ويبدو أن التقييم المتعلق بوجوه جديدة له علاقة ببعض الوزراء مثل الاتصالات والتخطيط والثقافة في الوقت الذي يتطلب فيه إشراك رموز سياسية تفريغ بعض الحقائب دون أن يتضح بعد ما إذا كان الرجل الثاني في حكومة الرزاز وهو الدكتور رجائي المعشر والمشرف على الملف الاقتصادي سيواصل مسيرته مع الرئيس.

راي اليوم

تعليقات من فيسبوك

Comments

comments

شاهد أيضاً

شاهد : عراقي شيعي ينحر طفله قرباناً للحسين احتفالاً بذكرى عاشوراء +18

صوت العرب – في واقعة مؤلمة وبعيدة كل البعد عن معاني الإنسانية، نشر الكاتب الصحفي …

تابعوا اخر الأخبار على صوت العرب

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم